رقم الخبر: 291689 تاريخ النشر: أيلول 16, 2020 الوقت: 13:16 الاقسام: ثقافة وفن  
نور الفن الإسلامي یسطع في قلب لندن

نور الفن الإسلامي یسطع في قلب لندن

إن الفن الإسلامي من أکثر الفنون إقبالاً في أکبر متحف بریطاني حیث یقصده الزوار من جمیع أنحاء العالم.

ویستعرض متحف «فکتوریا وألبرت» (Victoria and Albert Museum) وسط العاصمة البريطانية لندن معالم من الفن الإسلامي وهو الأکثر إقبالاً في المتحف.

ومن أبرز ما یستعرضه هناك «سجادة أردبیل»؛ السجادة الأکثر شهرة في العالم والتي تعد إحدی أجمل 50 معلماً فنیاً علی مستوی العالم.

إن متحف فکتوریا وألبرت یعدّ من أکبر المتاحف الأوروبیة والذي یحتوي علی أکثر من 19 ألف أثر إسلامي حيث يعود تاريخ بنائها إلى القرن السابع حتى أوائل القرن العشرين الميلادي.

ومعرض «جميل» للفن الإسلامي في هذا المتحف الذي افتتح في عام 2006، هو معرض يضمّ 400 قطعة تتعلق بالعصر الإسلامي، وهو أحد أكبر أقسام المتحف، ويضم هذا المعرض قطعا من إسبانيا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفغانستان.

هذا ویذکر أن الآثار الإسلامیة لیست دینیة فحسب إنما هذه الصفة تشیر الی کل أثر إختلق في بیئة إسلامیة.

ومتحف فكتوريا وألبرت هو أكبر متحف لفنون التزيين في العالم، حيث يحتوي مجموعةً من 4.5 ملايين قطعة مختلفة. تأسس المتحف عام 1852 في العاصمة البريطانية لندن وسُمِّي نسبةً إلى الملكة فكتوريا وزوجها الأمير ألبرت.

ويقع المتحف في شارع المعارض بحاضرة كينسينغتون وتشيلسي. يقع متحف فكتوريا وألبرت بتجمُّع كبيرٍ للمتاحف يدعى شارع المعارض، إذ يقع بجواره تماماً متحف التاريخ الطبيعي ومتحف العلوم، وكذلك تقع قاعة ألبرت الملكية. يعد المتحف مؤسَّسة عامَّة يرعاها قسم الثقافة والإعلام والرياضة في الحكومة البريطانية. أصبحت تكلفة دخول المتحف - مثل المتاحف الوطنية البريطانية الأخرى - مجانيَّة منذ عام 2001.

وتبلغ مساحة متحف فكتوريا وألبرت نحو 12,000 آكر، أي ما يعادل 51,000 م2 تقريباً، ويتضمَّن 145 معرضاً مختلفاً. توثّق القطع التي يعرضها المتحف 5,000 سنةٍ من تاريخ الفن في قارات أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا وشمال أفريقيا.

وتتضمَّن أنواع القطع الفنية المتضمَّنة في المتحف الخزف والزجاج والنسيج والأزياء الوطنية والفضة والمجوهرات والأثاث والنحت والطبعات الفنية والرسم والصور الفوتوغرافية، وتعد المجموعات التي يمتلكها المتحف من هذه القطع بعض أكبر المجموعات في العالم من نوعها.

 ولدى المتحف أكبر مجموعةٍ في العالم بأسره من القطع المنحوتة التي تعود إلى حقبة ما بعد العصور الكلاسيكية، وبينها أضخم مجموعة من قطع النهضة الإيطالية موجودة خارج إيطاليا. أما المجموعات الآسيوية فتتضمَّن قطعاً من شبه القارة الهندية والصين واليابان وكوريا والعالم الإسلامي، وتتميَّز كثيراً المجموعات المتاحة من شرق آسيا خصوصاً تلك التي تتضمَّن الخزف والأدوات المعدنية.

أطلق المتحف منذ عام 2001 برنامج تجديدٍ وتطوير ضخمٍ تبلغ تكلفته 150 مليون يورو، سيتضمَّن بناء معارض وأسواق وحدائق جديدة للمتحف.

            

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ايكنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9187 sec