رقم الخبر: 293627 تاريخ النشر: تشرين الأول 11, 2020 الوقت: 15:49 الاقسام: مقالات و آراء  
آل سعود وترامب أيهما مرهون ببقاء الآخر

آل سعود وترامب أيهما مرهون ببقاء الآخر

اي نظرة موضوعية للعلاقة التي تربط حكم آل سعود بترامب يتضح لنا بشكل واضح بأنها علاقة فاسدة هدفها تدمير الحياة وذبح الإنسان وخاصة العرب والمسلمين لهذا فأن بقاء أحدهم مرهون ببقاء الآخر ونهاية أحدهم بنهاية الآخر.

وهذا ما أكده أهل الخبرة والاختصاص بأن نهاية مهلكة آل سعود بنهاية حكم ترامب وأن نهاية حكم ترامب بنهاية آل سعود وهذه الحقيقة بدأت واضحة وملموسة بالنسبة لترامب وآل سعود .

 ومن هذا المنطلق انطلق ترامب ومن معه دعاة وأنصار العنصرية الوحشية وآل سعود ودواعشهم الوهابية ومرتزقتهم  في مواجهة الشعوب الحرة وفي المقدمة الشعب الأمريكي وشعوب المنطقة العربية والإسلامية.

فالرئيس الأمريكي مهمته حماية آل سعود من خلال ما يملك من قوة عسكرية ووسائل  إعلامية وآل سعود مهمتهم  مده بالمال وحسب طلبه كما كلفوا مرتزقتهم حماية إسرائيل ومصالحها في المنطقة والدفاع عنهما.

لهذا نرى ترامب في مناظرته مع المرشح المنافس بايدن اعترف بأنه سيحمي محمد بن سلمان ومهلكة آل سعود بكل ما يملك من قوة وقدرة وأكد ان ما تدره هذه البقر ويقصد آل سعود من مليارات الدولارات هي التي ستمنحني الفوز في رئاسة ثانية كما أنها تساعدنا في  تجاوز الأزمة الأقتصادية التي نواجهها  نتيجة وباء كورونا بل أعلن تحديه لمنافسه وللشعب الأمريكي بقوله لم ولن أتخلى عن الحكم اذا اختار الشعب الأمريكي غيري وقال سأفرض على الشعب الأمريكي نظام  الفرد الواحد العائلة الواحدة كنظام بقرة آل سعود وآل نهيان.

ومن هذا بدأ ترامب ومنافسه على رئاسة الولايات المتحدة بايدن على آل سعود فكان ترامب يرى في حماية نظام آل سعود وخاصة سلمان وأبنه محمد وأنه سيدافع عنهم  ولن يسمح لأي جهة قانونية ترغب في معاقبتهم لجرائمهم البشعة ومنع أبناء الجزيرة من الانتفاضة ضدهم وسيقف الى جانب آل سعود في فرض سيطرتهم على دول الخليج (الفارسي)  كما حدث في ذبح الشعب البحريني وقتل انتفاضته الإنسانية الحضارية التي كانت تدعو الى الحرية وتحرير البحرين من عائلة آل خليفة المحتلة الفاسدة فأمرت أي أمريكا القوات الإسرائلية التحرك تحت أسم درع الجزيرة  وتمكنت من السيطرة وتثبيت حكم آل خليفة وما تقوم به في حربها المجنونة المتوحشة ضد الشعب اليمني الحر المتحضر وما فرضها الحصار على قطر لأنها رفضت ان تسير في نهج آل سعود الذي يدعو الى نشر الإرهاب والعنف وذبح الشعوب وتدمير أوطانهم إعلان الحرب على الشيعة بحجة وقف المد الشيعي الذي يرون فيه خطرا على مخططات آل صهيون في المنطقة العربية والإسلامية لهذا أصبح من أوليات ترامب هو القضاء على الشيعة من خلال  وقف مد الصحوة الإسلامية المحمدية التي  انطلقت من إيران والقضاء عليها وعلى الدول التي تأثرت بها مثل العراق اليمن البحرين سوريا لبنان وغيرها.

في حين نرى مواقف المرشح الديمقراطي بايدن  كانت خلاف ذلك فأنه يريد محاكمة محمد بن سلمان وكل نظام آل سعود وسيعمل على وقف الحرب الوحشية التي يشنها آل سعود بدعم وتخطيط ومساندة إسرائيلية وأمريكية وأكد بايدن ان أمريكا لم ولن تتنازل لن تساوم على قيمها بهدف بيع الأسلحة لآل سعود وشراء النفط منها وحذر بعض الشخصيات الأمريكية المشهورة مثل بعض السياسيين والفنانين والمستثمرين الذين يسعون لتبييض صورة آل سعود القذرة وتغطية جرائمهم ومفاسدهم وانتهاكاتهم البشعة لحقوق الإنسان مقابل بعض المال .

كما أن بايدن مقتنع  اقتناع كامل بأن جريمة ذبح الصحفي الخاشقجي وتقطيع جسده في قنصلية آل سعود في تركيا كانت بأمر وبإشراف محمد بن سلمان.

 وهذا يعني الصراع الانتخابي بين بايدن وبين ترامب هو صراع بين الديمقراطية والدكتاتورية بين السلام والحرب.

ففوز بايدن يعني فوز الديمقراطية  والسلام وقوى الحرية. وفوز ترامب الدكتاتورية والحروب والإرهاب وقوى الظلام والوحشية آل سعود ومرتزقتها داعش القاعدة.

 

بقلم: مهدي المولى  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4663 sec