رقم الخبر: 294022 تاريخ النشر: تشرين الأول 17, 2020 الوقت: 14:36 الاقسام: سياحة  
السور الفينيقي في لبنان.. معلم سياحي يستحق الزيارة والمشاهدة
تكوّن جراء الكثبان الرملية المتحجرة

السور الفينيقي في لبنان.. معلم سياحي يستحق الزيارة والمشاهدة

لا تستعجب إن وجدت نفسك في دهشة أمام عظمة السور الفينيقي، وهو سور بحري كبير طبيعي تكوّن جراء الكثبان الرملية المتحجرة على الشاطئ، في مطلع الطور الجيولوجي الرابع (منذ حوالي المليون سنة).

 وبدأ الإنسان البتروني الفينيقي يتقطع منها الصخور الرملية الصلبة لبناء دور العبادة والمنازل والدكاكين والخانات والفنادق والمدارس والأديرة وحتى الجدران التي تكوّن حدود الملكيّات في مدينة البترون الى أن اتضح شكله كما هو الآن، إذ يرقى الى القرن الأول قبل الميلاد، فهو بلا شك من الاماكن السياحية في لبنان التي تستحق الزيارة والاطراء، حيث يمتد بطول شاطئ  البترون ليحتضنها من الشمال حتى الجنوب وتتكون من كثبان رملية متحجرة. و على الرغم من ضخامته فقد تقلص حجمه حتى أضحى طوله 225 متراً و علوه 5 أمتار. وهذا السور، هو الجدار البحري الذي شيده الفينيقيون قديما من أجل حماية مدينتهم البترون من أمواج البحر العالية الذي وقف صدّاً أمام العواصف البحرية وفي وجه الغزاة. ويقع السد الفينيقي في مدينة البترون بشمال لبنان، على بعد 50 مترا من بيروت.

الأنشطة

- التقاط الصوّر التذكارية سواء مع العائلة أو الأصدقاء.

- معرفة تاريخ مدينة البترون وأهمية السور لرد الأمواج الضارية والغزوات عن المدينة.

-  التمتع بالمنظر الخلاب للبحر والهواء المنعش في المنطقة.


 

السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
السور الفينيقيالسور الفينيقي
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4763 sec