رقم الخبر: 296473 تاريخ النشر: تشرين الثاني 16, 2020 الوقت: 16:54 الاقسام: دوليات  
أرمينيا: سبب خسارتنا أمام اذربيجان هو تركيا والمرتزقة
فيما تدرس إدارة اردوغان إرسال قوات لقره باغ

أرمينيا: سبب خسارتنا أمام اذربيجان هو تركيا والمرتزقة

* أذربيجان تكشف عن حصيلة الضحايا بين المدنيين جراء التصعيد الأخيرة في قره باغ

قال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، إن بلاده فشلت في الحرب الأخيرة في قره باغ، لأنها كانت تقاتل ليس فقط الجيش الأذربيجاني، ولكن أيضا القوات التركية ومرتزقة من الشرق الأوسط.

وأضاف باشينيان في مؤتمر صحفي، يوم الاثنين، أنه " في معارك يوليو (في شمال شرق أرمينيا) أصبح من الواضح أننا مستعدون لخوض حرب مع الجيش الأذربيجاني. لكن السبب الرئيسي لخسارتنا الحرب مع أذربيجان، مشاركة تركيا والإرهابيين".

وفيما حمّل باشينيان أنقرة مسؤولية هزيمة بلاده أمام اذربيجان، عرضت الرئاسة التركية، يوم الاثنين، على برلمان البلاد مذكرتها بشأن إرسال جنود إلى أذربيجان.

يشار إلى أن الجيش التركي سيشارك في مراقبة وقف إطلاق النار بمنطقة قره باغ، في إطار مركز المراقبة التركي - الروسي المشترك الذي سيكون مقره في أذربيجان.

ووقعت روسيا وأرمينيا وأذربيجان، في وقت سابق اتفاقا مشتركا، بشأن وقف الأعمال القتالية في قره باغ، بدأ من العاشر من الشهر الجاري.

ونص الاتفاق على أن تكون أراضي عدد من المناطق تحت سيطرة أذربيجان، وستحتفظ باكو أيضا بالمناطق التي سيطرت عليها أثناء المعارك الأخيرة، بما في ذلك مدينة شوشا، وتحتفظ أرمينيا بممر لاتشين، وكجزء من الاتفاقية، سيتعين على الطرفين أيضا تبادل أسرى الحرب وجثث القتلى.

وأعلنت الرئاسة الروسية أن خطط تركيا لإرسال قوات إلى أذربيجان تأتي بموجب الاتفاق بين أنقرة وموسكو بشأن إنشاء مركز مراقبة مشتركة على الهدنة في منطقة قره باغ.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، للصحفيين الأحد، إن عرض الرئاسة التركية على البرلمان مذكرة بشأن إرسال جنود إلى أذربيجان جاء "تنفيذا للإجراءات الداخلية المنصوص عليها بموجب القانون التركي"، موضحا أن القضية تتعلق بالاتفاق على إنشاء مركز المراقبة المشتركة في أراضي أذربيجان، ما يستوجب إرسال عسكريين أتراك إلى البلاد.

وأكدت السلطات الأذربيجانية أن عدد مواطنيها المدنيين الذين قتلوا جراء الجولة الأخيرة من التصعيد العسكري في منطقة قره باغ المتنازع عليها يتجاوز الـ90 شخصا.

وأكدت النيابة العامة الأذربيجانية، في بيان تلقته وكالة "نوفوستي" يوم الاثنين، أن 94 مدنيا قتلوا في البلاد، وأصيب 414 آخرون على خلفية جولة القتال الأخيرة.

وأشارت النيابة إلى أن 3410 منازل و120 عمارة سكنية و512 مرفقا مدنيا أصبحت غير صالحة للاستعمال نتيجة للقصف من الجانب الأرمني.

ووقعت أذربيجان وأرمينيا وروسيا في موسكو في العاشر من نوفمبر اتفاقية تقضي بوقف كافة الأعمال القتالية في قره باغ ونشر قوات حفظ سلام روسية في المنطقة المتنازع عليها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0290 sec