رقم الخبر: 223198 تاريخ النشر: حزيران 16, 2018 الوقت: 17:27 الاقسام: عربيات  
فشل العدوان في السيطرة على ميناء الحديدة.. والحوثي يعلن ان (اسرائيل) واميركا مع العدوان
وطهران تدين وتؤكد: لا حل عسكرياً لأزمة اليمن

فشل العدوان في السيطرة على ميناء الحديدة.. والحوثي يعلن ان (اسرائيل) واميركا مع العدوان

* حركة أنصار الله: مالم يستطع العدو أخذه بالقوة لن يأخذه عن طريق المبعوث الأممي * مقتل 40 عنصراً من قوات التحالف السعودي في الساحل الغربي بصاروخ يمني من طراز توشكا * قيادي بانصار الله: المعركة هي معركة اميركية وبريطانية ولا يمكن لدول تحالف العدوان ان تقودها منفردة

واجه عدوان التحالف السعودي المدعوم من اميركا والغرب. على ميناء الحديدة اليمني إدانات من مختلف الدول، فيما مجلس الأمن يدعو الى ابقاء هذا الميناء مفتوحا. 
ايران أدانت بلسان المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي هجوم تحالف العدوان السعودي على الحديدة والذي قال: انه لاحل عسكريا لأزمة اليمن وان التشبث بالقوة لن يفضي الى شيء. معربا عن قلقه من تدهور الاوضاع الانسانية اكثر في هذا البلد.
وقال قاسمي: إن ايران أكدت دوما انه لاحل عسكريا لأزمة اليمن وعلى المعتدين على هذا البلد وقف عدوانهم، وأضاف: إن مثل هذه الجرائم أطفأت بصيص أمل المساعي السياسية الجارية وساهمت في تعقيد الاوضاع اكثر.
وقد بدأ تحالف العدون السعودي الخميس، هجوما كبيرا على هذا الميناء للسيطرة عليه بعد سنوات من الحصار البري والجوي والبحري على اليمن.
الى ذلك نفی القيادي في حركة أنصار الله ابراهيم العبيدي ما تردد في وسائل الاعلام عن سيطرة قوى العدوان على مطار الحديدة بالكامل، وقال العبيدي: إن معركة الحديدة، حرب استنزاف وستستمر الى وقت طويل.
وأكد القيادي في حركة انصارالله، في تصريح لقناة العالم السبت، ان المعركة هي معركة امريكية وبريطانية ولايمكن لدول تحالف العدوان ان تقودها منفردة، مضيفاً: إن امريكا تعطي الضوء الاخضر ولكن تدّعي بانها لا تعطي هذا الضوء.
واضاف العبيدي: إن الاقتراب الى السواحل ومدينة الحديدة هو قرار امريكي، وانهم أشعلوا فتيل المعركة في الساحل الغربي ولم نكن نحن الا مدافعين، مؤكدا ان كل صواريخ القوات البحرية اليمنية هي صواريخ دفاعية لمنع البوارج العسكرية من إنزال جنود اجانب الى الاراضي اليمنية.
وقال العبدي: إن القضية واضحة وانهم يريدون غزو واجتياح اليمن بمبررات يضعونها عبر الاعلام، ونحن ليس لنا الا ان نتصدى لهذا العدو بكل الوسائل المتاحة.
وقال زعيم حركة أنصارالله، عبدالملك الحوثي، إن الموقف الأميركي في اليمن هو في رأس وطليعة الاستهداف لنا، معتبراً أن باقي أطراف العدوان هم (أدوات).
وكشف الحوثي عن أن الإسرائيليين عبروا عن وجهتهم في العدوان إلى جانب أميركا التي يُقتل شعبنا بسلاحها، وأضاف: (إسرائيل) ترى السيطرة على الساحل هدفاً استراتيجياً على مستوى المنطقة.
وأكد الحوثي أن اليمنيين يخوضون معركة التحرير والإباء ومواجهة الطاغوت والاستكبار في كل الجبهات.
كما حمّل الحوثي دول التحالف ما سيترتب من تفاقم للوضع الإنساني في اليمن، مجدداً تأكيده على مواصلة تعاونهم الكامل مع جهود الإغاثة الدولية لإيصال المساعدات لجميع الشعب اليمني.
اما الناطق الرسمي لحركة انصار الله محمد عبد السلام أعلن ان الجيش اليمني واللجان الشعبية لديهم استراتيجية مدروسة لاستنزاف العدو في الساحل الغربي، مشيراً الى أن العمليات تتركز في الدريهمي ومناطق محدودة وأن قوات العدو محاصرة من الأمام والخلف.
واكد على أن العدو في معركة الساحل الغربي وعدوانه على اليمن وصل إلى طريق مسدود وسمعته الدولية أضحت في الحضيض ولم يحقق شيئا من أهدافه.
وفيما يتعلق بالمبعوث الأممي الى اليمن، قال الناطق بإسم أنصار الله: إذا أراد المبعوث أن يذهب في ذات المسار لولد الشيخ فهو يحكم على جولته ودوره بالفشل المحتوم، واشار الى ان المبعوث الأممي زار صنعاء لأكثر من مرة والتقى بالمسؤولين لمناقشة رؤية حل سياسي شامل وأن المبعوث الأممي لم يعمل شيئا حتى الآن وهو يمثل غطاء لاستمرار العدوان ودوره لا يختلف عن سابقه.
وأوضح الناطق الرسمي، ان أي حديث يطرح في وسائل الإعلام عن مطالبات أو ضغوط هذا غير صحيح وغير قابل للنقاش.
من جهته دعا مجلس الأمن الدولي الخميس إلى إبقاء ميناء الحديدة مفتوحاً رغم الهجوم الذي تشنّه قوات التحالف السعودي على المدينة. وفي أعقاب جلسة مغلقة استمرت لساعتين بُحث خلالها الوضع في اليمن، قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن الدول الـ 15 الأعضاء في المجلس (متحدة في قلقها العميق إزاء المخاطر المتعلقة بالوضع الانساني) في الحديدة.
وأضاف السفير الروسي: إن الدول الأعضاء كررت المطالبة بإبقاء ميناءي الحديدة والصليف مفتوحين.
ويشكّل الصليف الواقع شمال مدينة الحديدة مع ميناء الحديدة المعبرين الرئيسيين للإمدادات الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن.
كما وطلبت السويد، العضو غير الدائم في مجلس الأمن، تعليقاً فورياً للهجوم والسماح بمهلة لإجراء محادثات حول إنسحاب الحوثيين من الحديدة.!!
وهذه هي ثاني جلسة يعقدها مجلس الأمن هذا الأسبوع حول الأزمة في اليمن.
ميدانياً، نفى مصدر ميداني يمني للميادين ما تردد عن وصول قوات التحالف السعودي إلى مشارف مطار الحديدة الجوي على بعد 2 كلم من المطار، وأكد المصدر استمرار المعارك العنيفة على أشدها بين قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة وقوات التحالف السعودي بمختلف تشكيلاتها العسكرية من جهة أخرى في محيط مزارع منطقة النخيلة وقريتي الشجيرة والسماحي في مديرية الدُريهمي جنوب محافظة الحُديدة الساحلية غرب اليمن.
وقالت القوة الصاروخية اليمنية إن 40 عنصراً من قوات التحالف السعودي قُتلوا باستهداف تجمّع لهم بصاروخ من نوع توشكا في الساحل الغربي، في حين أشار مراسل الميادين نقلاً عن مصدر طبي يمني إلى سقوط شهيدين و28 جريحاً في قصف للتحالف على منطقة المنظر جنوب الحديدة.
هذا واستهدفت طائرات التحالف السعودي بعشرات الغارات الجوية مناطق متفرقة من ذات المديرية لليوم الثالث على التوالي منذ إعلان التحالف السعودي عملية عسكرية واسعة أطلق عليها (النصر الذهبي) لاجتياح مدينة الحُديدة التي يقدر عدد سكانها بنحو 600 ألف نسمة بالإضافة إلى ميناء الحديدة الذي يغطي 80% من احتياجات سكان اليمن. كما وكانت القوة الصاروخية للجيش واللجان قد أعلنت إطلاق صاروخ باليستي من نوع (قاهر 2m) على أحد المواقع التابعة للتحالف السعودي في الساحل الغربي. 
وفي محافظة الجوف شرق اليمن، تمكّن الجيش واللجان من التصدي لزحف قوات الرئيس المعزول هادي المدعوم بغارات جوية مكثفة على مواقع محيطة بمنطقة مزوية والتي استعاد الجيش واللجان السيطرة عليها قبل أيام بعملية هجومية من عدة محاور في مديرية المتون شمالي غرب المحافظة الصحراوية الممتدة إلى السعودية.
وفي لحج جنوب اليمن، أشار مصدر عسكري إلى أن الجيش واللجان استعادوا السيطرة على الجبل الأحمر والتلّة السوداء في مديرية القبيطة. 
وإلى محافظة تعز، قُتل وجُرح العديد من قوات الرئيس المعزول هادي جراء مواجهات عنيفة مع الجيش واللجان الشعبية في منطقة حِميّر بمديرية مَقبَنَة في الريف الغربي للمحافظة، وفيما تتواصل مواجهات الكر والفر بين الطرفين، أحبط الجيش واللجان عملية هجومية جديدة لقوات الرئيس المعزول هادي باتجاه منطقة العَنِين والتلة الصفراء في مديرية جبل حَبَشي جنوب المحافظة جنوب اليمن. 
هذا وعاودت مقاتلات التحالف السعودي شن غاراتها الجوية محافظة صعدة شمال اليمن مستهدفة بذلك منطقة الحَجَلَة في مديرية رازِح الحدودية. يأتي ذلك بعد ساعات من استشهاد 7 مدنيين بينهم امرأة على إثر غارة جوية لطائرات التحالف السعودي استهدفت منزلهم في منطقة الغور بمديرية غمر الحدودية شمالي غرب المحافظة.
إلى ذلك قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية مواقع وتحصينات قوات التحالف مستهدفاً تجمّعات وتحصينات الجنود السعوديين في جبل الشُرفة المطل على مدينة نجران من الناحية الجنوبية، كما امتد القصف المدفعي للجيش واللجان على مواقع الجيش السعودي في تلة القيادة وصحراء البُقع الحدودية بين نجران السعودية وصعدة اليمنية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4179 sec