رقم الخبر: 251660 تاريخ النشر: أيار 01, 2019 الوقت: 17:01 الاقسام: اقتصاد  
مباحثات إيرانية-سورية لتعزيز التعاون المشترك في القطاع الخاص
وإفتتاح الملتقى الصناعي والتجاري والإقتصادي بين البلدين

مباحثات إيرانية-سورية لتعزيز التعاون المشترك في القطاع الخاص

بحث رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس، مع معاون وزير الاقتصاد والمالية الإيراني مديرعام الجمارك مهدي ميرأشرفي، خلال لقائهما في طهران يوم الثلاثاء، سبل تعزيز التعاون المشترك للقطاع الخاص في سورية وإيران في المجالات الصناعية والتجارية.

وقال الدبس خلال المباحثات: إننا نسعى للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية؛ لافتاً إلى وجود العديد من المجالات للتعاون المشترك في نقل البضاعة وزيادة حجم التبادل التجاري، مؤكداً أهمية إزالة العوائق التي تعترض ذلك والعمل على تعزيز التعاون في المجال الصناعي والتجاري لتسهيل انسياب البضائع إلى البلدين.

ولفت الدبس إلى أهمية الاستثمارات المشتركة في القطاع الصناعي والتعاون بين البلدين في مجال التحويلات المالية لمواجهة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب غير المبررة التي يتعرض لها البلدان. وأشار الدبس إلى أهمية تخفيض الأسعار الاسترشادية على البضائع السورية والسماح لجميع البضائع بالدخول إلى السوق الإيرانية والإسراع في الإفراج عن البضائع السورية عند وصولها إلى المرافئ أو المطارات الإيرانية.

وحضر المباحثات السفير السوري في طهران عدنان محمود، وحسن دانائي فر رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية السورية-الإيرانية-العراقية.

وفي تصريح بعد المباحثات، قال الدبس: إننا ناقشنا كيفية تسهيل إنسياب الصادرات السورية إلى إيران والصادرات الإيرانية إلى سورية؛ مضيفاً: يجب علينا أن نرتقي بحجم العلاقة الاقتصادية إلى حجم العلاقة السياسية الموجودة بين البلدين فالعلاقة السياسية معروف أنها قوية جداً.

من جانبه، أكد رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية السورية-الإيرانية-العراقية، حسن دانائي فر، الاستعداد الكامل للتعاون مع الجانب السوري لتسهيل انسياب البضائع إلى البلدين؛ مقترحاً تأسيس ورشة عمل بين جمارك سورية وإيران وتسليط الأضواء على مشكلات التجار والصناعيين والتصدير والاستيراد.

كما اقترح معاون وزير الاقتصاد الإيراني تشكيل اتحاد جمركي بين إيران والعراق وسورية لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدان الثلاثة وتعزيز عملية شحن البضائع بشكل أفضل، وبالتالي الإنسياب السريع والسهل للبضائع عبر تلك البلدان، كما اقترح تفعيل السياحة بين البلدان الثلاثة.

واتفق الجانبان على تعيين ضابط ارتباط بين الجانبين لحل ومتابعة كل المشكلات المتعلقة بالجمارك ومنها تخفيض الأسعار الاسترشادية على البضائع السورية والسماح للبضائع السورية بالدخول إلى الأسواق الإيرانية.

كما بحث رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها والوفد المرافق مع مساعدة الرئيس الإيراني رئيسة منظمة المعايير القياسية نيرة بيروزبخت السبل الكفيلة بتعزيز التعاون بين الجانبين.

وقالت بيروز بخت: إن لمنظمة المعايير القياسية خصوصيتها وأهميتها في إيران، مشيرة إلى أهمية التعاون مع الجانب السوري في تشكيل لجان مشتركة.

السفير السوري في طهران أوضح خلال المباحثات أن زيارة رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها والوفد المرافق له تعكس صورة التعاون مع الجانب الإيراني وتؤكد دعم الحكومة السورية اللامحدود لبناء الشراكة الصناعية والارتقاء بالتكامل الاقتصادي؛ موضحاً ان هذا اللقاء سيسهم في إزالة العوائق أمام الشراكة بين البلدين.

هذا وإفتتح في مقر غرفة تجارة وصناعة ومناجم إيران بالعاصمة طهران، أمس الأربعاء، الملتقى الصناعي والتجاري والاقتصادي بين سورية وإيران.

ويهدف الملتقى إلى الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي ورفع حجم التبادلات التجارية والإنتاجية والإستفادة من الفرص المتاحة والطاقات الكامنة لدى الجانبين لتحقيق شراكات صناعية وإنتاجية مشتركة تتلاءم مع تحديات المرحلة الراهنة في ظل الحظر الاقتصادي والعقوبات الجائرة التي يتعرض لها الشعبان السوري والإيراني.

كما يهدف الملتقى أيضاً إلى تذليل كل العقبات التي تعترض مسيرة التعاون المشترك والدفع بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والانتاجية إلى مستوى العلاقات السياسية المميزة بين البلدين وصولاً إلى الأهداف المرجوة وتحقيق قفزة نوعية في القطاعات الصناعية والتجارية والانتاجية.

ويشارك في الملتقى وفد رجال الأعمال والتجار السوريين برئاسة سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0865 sec