رقم الخبر: 297218 تاريخ النشر: تشرين الثاني 24, 2020 الوقت: 15:13 الاقسام: دوليات  
مجلس الأمن يجتمع لبحث النزاع المسلح في تيغراي بإثيوبيا

مجلس الأمن يجتمع لبحث النزاع المسلح في تيغراي بإثيوبيا

قالت مصادر دبلوماسية إن مجلس الأمن الدولي يجتمع اليوم الثلاثاء لبحث التوتر المسلح المتصاعد في منطقة تيغراي الانفصالية الإثيوبية بطلب من جنوب إفريقيا وتونس و"سان فانسون وغرينادين".

سبق قرار الاجتماع، الذي سيتم في جلسة مغلقة عبر الفيديو، إعلان رئيس إقليم تيغراي أن شعبه "مستعد للموت" ردا على تخيير رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد قادة الإقليم بين الاستسلام في مهلة لا تتجاوز 72 ساعة أو تحمل تبعات هجوم عسكري حكومي كاسح عليهم في إطار العملية العسكرية التي تنفذها أديس أبابا منذ يوم 4 من الشهر الجاري. وقد خلفت هذه العملية أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى ونحو 40 ألف نازح إلى السودان المجاور. واستدعت هذه الكارثة الإنسانية تدخل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييريش بالدعوة الجمعة الماضي إلى "فتح ممرات إنسانية" في إثيوبيا من أجل تقديم المساعدات للعالقين في تيغراي، متأسفا لرفض أديس أبابا الوساطات في هذا النزاع.
وبعد بحث مجلس الأمن في منتصف نوفمبر الماضي النزاع في إقليم تيغراي بشكل غير رسمي، لا يعرف إن كان اجتماعه الرسمي الثلاثاء سيفضي إلى قرارات ملزمة وحاسمة.
وقالت قوات إقليم تيغراي المتمرد التي تقاتل الحكومة الإثيوبية إنها ألحقت "دمارا تاما" بالفرقة 21 الآلية بالجيش، وذلك بعد يوم من إعلانها تدمير طائرة هليكوبتر ودبابة.
وجاء ذلك في بيان خلال بث تلفزيوني اليوم الثلاثاء.
ولم يرد المتحدث باسم الحكومة على الاتصالات التي طلبت التعليق.
ولم تتمكن "رويترز" من التحقق من صحة الادعاءات نظرا لانقطاع اتصالات الهاتف والإنترنت عن منطقة تيغراي، كما أن الدخول إلى المنطقة يخضع لقيود صارمة.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3918 sec