رقم الخبر: 301792 تاريخ النشر: كانون الثاني 18, 2021 الوقت: 14:39 الاقسام: منوعات  
افتتاح معبد ايزيس في مصر بعد اكتشافه بـ150 عاماً

افتتاح معبد ايزيس في مصر بعد اكتشافه بـ150 عاماً

افتتح خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري، معبد إيزيس بأسوان بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وتطوير ورفع كفاءة الخدمات السياحية به.

وقد ظل معبد إيزيس بمحافظة أسوان جنوبي مصر مسكنا للطيور والخفافيش قبل أن تتحرك وزارة السياحة والآثار المصرية لوضعه في قائمة أعمال الترميم، ليصبح جاهزا لاستقبال الزوار لأول مرة بعد اكتشافه منذ 150 عاما، حيث اكتشف عام 1871م.

وطبقا لما نشرته الصفحة الرسمية لمحافظة أسوان على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك فإن مشروع ترميم المعبد جاء لتحسين تجربة الزيارة والخدمات المقدمة من خلاله.

ويقع معبد إيزيس في منطقة سكنية بوسط مدينة أسوان، ويبلغ طوله 19 مترا، وتعود أهميته إلى تشييده في عهد الملك بطليموس الثالث لعبادة الإله إيزيس وثالوث أسوان، والعثور عليه في حالة جيدة عام 1871 خلال مد خط سكة حديد بالمنطقة.

وقالت إيمان زيدان مساعد الوزير لتطوير المتاحف والمواقع الأثرية، لقد تم وضع لوحات تفسيرية وإرشادية وخريطة بالمقاصد السياحية بالمحافظة ولوحات بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا وتوفير مطوية عن المعبد باللغتين العربية والإنجليزية.

وأشارت إلى أنه قد تم عمل ( كيو آر كود)  لتحويل الزائر على صفحة معبد إيزيس على الموقع الالكتروني للوزارة لمزيد من المعلومات والصور عنه.

وفي مطلع يناير 2019 حصلت هيئة آثار أسوان على موافقة ببدء عمليات الترميم.

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري أن أعمال ترميم المعبد شملت ترميم الأرضيات والأعمدة وتنظيف الجدران من مخلفات الطيور والخفافيش، ووضع نوافذ سلك لعدم دخول الطيور مرة أخرى، هذا بالإضافة إلى ترميم وتنظيف النقوش الموجودة على مدخل قدس الأقداس، كما تم تنظيف الرسوم والألوان الموجودة على مدخل المعبد والباب الجانبي، وصيانة موائد القرابين الموجودة بصالة الأعمدة..

وخلال الافتتاح توجه الدكتور خالد العناني بالشكر للأثريين والمرممين على ما بذلوه من جهد كبير في ترميم معبد إيزيس وتطوير ورفع الخدمات السياحية به.

جدير بالذكر أن معبد إيزيس بُني من الحجر الرملي، وبداخله صالة تضم 3 حجرات وفي الجدار الشرقي من الحجرة الوسطى يقع قدس الأقداس ونقوش خاصة بتقديم القرابين، وللمكان باب رئيسي تعلوه حلية وقرص شمس مجنح، وبابا جانبي لدخول وخروج الكهنة، وفي محيطه أبنية من الطوب اللبن استخدمت كثكنات للجنود الرومان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4182 sec