رقم الخبر: 301814 تاريخ النشر: كانون الثاني 18, 2021 الوقت: 15:29 الاقسام: مقالات و آراء  
ايران الولي الفقيه لن تركع...

ايران الولي الفقيه لن تركع...

رغم كل المؤمرات والضغوط القصوى والاصطفاف الاممي والاقليمي الشرير من حولها ومن بعض جنودهم المنافقين في داخلها .ستبقى جمهورية الخميني عصيّة على من سواها. ليس كلاماً تعبويا كما يحلو للبعض تسميته، انها الحقيقة التي لا تراها بعض العيون.

كنت اتابع التلفزيون الايراني على مدى الايام المنصرمة وأنا أشاهد المناورات الحية لقواها وتشكيلاتها الحربية والعسكرية، انتابني شعور عارم بالغبطة والغرور مما وصل اليه القوم من زَهوٍ وعلوّ واقتدار وردع .

كل هذا والبلد محاصر بل ومخنوق بل وكاد البعض كالمخبول المعتوه ترامب يحلم ويَتوهّم الإطباق عليه.

ما حققته وتحققه ايران الولي الفقيه من انتصارات وانجازات علمية وتقنية فذاك حديث يطول لا مجال للخوض فيه وهو بكل يقين - وأنا هنا شاهد على ما أقول- يشكل *مفاجأة عظمى* تُسرّ الصديق  وتخنق العدو !!

النبرة الايرانية المتصاعدة هذه الايام ، لم تأتي من فراغ .

وهي رسالة للخارج، أن للصبر حدود وللدجل والخداع نهاية، وسيرى العالم كيف حوّلت ايران التهديد الى فرصة والصبر والصمود الستراتيجي الى نصر مؤزر .

ذات يوم كتب صديق وفي معرض الهلع والخوف على التجرية الاسلامية ودولتها ؛ إن الجماعة (ويقصد الامريكان) قد وضعوا ما يزيد على ٥٠٠٠ هدف في بانك أهدافهم وقد حددوا الاحداثيات عِبر أنظمة ال GPRS لينقظوا عليها دفعة واحدة !!!

متسائلاً عن جدوى (العناد والانسداد) الايراني؟

هنا أدركت إن (بعضنا) ينظر للامور من منظار مادي بحت ، وهذا ما لا أرتضيه ولا كثيرون ممن يرون الامور بما هو أوسع من الحس المادي المحض.

*اميركا واوربا هي من ستركع امام ايران وسترون* وإن برروا وبرر البعض ذلك بما يحلو له!

فلنبحث يا اخوان في جديد عصرنا وواقعنا.

 لنبحث في عناصر ومقومات تحقيق الامن القومي او الوطني او الاسلامي من خلال مدرسة ومشاريع الحاج قاسم (ره) وامثاله من رموز خط المقاومة ونهجها ..

الخنوع والاستسلام والانبطاح لن يجلب لنا الكرامة والاستقلال والتنمية الحقيقية ..

والوعود بالرفاهية والعيش الرغيد وإن تحققت في المظهر والشكل الذي يريده الغرب فهي ليست إلاّ سراباً وطريقاً محفوفة بالألغام السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية وها نحن نرى اليوم حقيقة الجبروت والديمقراطية الهشة في امريكا.

 

بقلم: عامر الحسون  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3098 sec