رقم الخبر: 302080 تاريخ النشر: كانون الثاني 22, 2021 الوقت: 14:20 الاقسام: منوعات  
قصة (قفاز) سرق أضواء حفل تنصيب بايدن

قصة (قفاز) سرق أضواء حفل تنصيب بايدن

ظهر السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، جالسا وحيدا، حفاظا على إجراءات التباعد الاجتماعي مرتديا قفازات صوفية ضخمة للغاية أثارت الكثير من التعليقات الطريفة، وتساؤلات عن قصة القفازات الغريبة.

وأوضح ساندرز، أنه حصل على تلك القفازات الطريفة والدافئة من معلمة تدعى جيس إليس، وقد أهدتهما إياه منذ أكثر من عامين، مشيرا إلى أنها تعمل أيضا بإعادة تدوير الملابس القديمة وحياكتها وبيعها كوسيلة لكسب مال إضافي.

وكانت ابنة المعلمة إليس الصغرى تذهب إلى حضانة مملوكة لأحد أقارب ساندرز، لذلك قررت الأم أن ترسل القفازات إلى السيناتور البارز ساندرز من خلال المدرسة.

ومن جهتها قالت جيس إنها صنعت القفاز من كنزة قديمة، مشيرة إلى أن ابنتها، 6 أعوام، تمتلك قفازا مطابقا للذي أهدته للمرشح الرئاسي السابق.

وأضافت:(بصفتي معلمة في مدرسة حكومية، يمكنني أن أرى كيف أن ما يقوله عن الإعفاء من الديون المدرسية والتعليم المجاني والكثير من الأشياء التي يتحدث عنها في سياساته تكون منطقية).

ومعروف عن السيناتور الديمقراطي البارز، عدم اهتمامه بالموضة والأزياء، إذ كان قد صرح سابقا قائلا:(في ولاية فيرمونت نعرف معنى البرد، لا يهمنا الموضة، فقط نريد أن نشعر بالدفء).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1575 sec