رقم الخبر: 302165 تاريخ النشر: كانون الثاني 23, 2021 الوقت: 15:25 الاقسام: ثقافة وفن  
معرض كتاب طهران الدولي الإفتراضي يشهد اقبالا كبيرا

معرض كتاب طهران الدولي الإفتراضي يشهد اقبالا كبيرا

الوفاق / افتتح معرض كتاب طهران الدولي هذا العام عبر الفضاء الإفتراضي ليروي عطش المشتاقين للقراءة، وطلبة الجامعات والأساتذة وكل المحبين للقراءة.

ان معرض كتاب طهران الدولي، هو، من الأحداث الهامة والكبيرة التي كانت تشهد كل عام اقبالا كبيرا من قبل الزوار، حيث كان المعرض يُقام في مايو/أيار (ارديبهشت، الشهر الثاني من السنة الإيرانية)، فيتزامن ربيع الكتاب مع ربيع الطبيعة، ولكن في ظل الظروف التي خيّمت على جميع العالم ومنها ايران بسبب تفشي فيروس كورونا، قرّرت الجهات المعنية بإقامة المعرض افتتاحه في الوقت الحالي وبصورة افتراضية، لرفع حاجة المجتمع للحصول على الكتب في مختلف المستويات بدءا من القارئ الجامعي الى الطالب او القارئ العام. لكن اقامة المعرض عبر الفضاء الافتراضي هو حدث يجري لأول مرة وتجربة فريدة من نوعها، لعرض الكتب بهذه الصورة ، يمكن أن يفتح باباً وطريقاً جديداً لعرض الكتب بهذه الصورة ، اننا نرى أن هناك طلاباً جامعيين يحتاجون الى كتب لا يتم الحصول عليها بسهولة، لذلك بإمكانهم الحصول على ما يريدون من المعرض، ولطالما أن الدراسة في الجامعات لم تتعطل والجامعات لم تغلق، فإن روح الدراسة والمطالعة سارية في المجتمع.

ان معرض كتاب طهران الدولي الذي يُقام حالياً ومنذ يوم الأربعاء الماضي ويستمر لمدة ستة ايام، شهد اقبالا واسعا من قبل دور النشر والمشاركين فيه، من المحليين والأجانب، وكذلك من قبل المواطنين الإيرانيين.

ان معرض كتاب طهران الدولي، الذي افتتح عبر الفضاء الافتراضي بدعم من قبل (دار الكتاب والأدب الايراني)، شارك فيه 1732 دار نشر ايرانية و180 دار نشر أجنبية، وتُعرض الكتب فيه بتخفيض 20% للكتب التي تم نشرها في داخل ايران، و 50% للكتب التي تمّ نشرها في دور النشر الأجنبية، و شاركت 24 دولة اجنبية في القسم الدولي للمعرض، كما أن هناك ندوات أدبية وعلمية تجري على هامشه، تدرس مختلف الأمور التي تتعلق بالنشر والأدب، بمشاركة 180 مفكراً ايرانياً وأجنبياً، للبحث وتبادل النظر حول مستجدات الفكر والأدب، بشكل عام، خاصة في الظروف الراهنة التي يمر بها العالم حالياً، على كافة المستويات، سواء منها الصحية، السياسية او الفكرية، وإقامة معارض كهذه ربما تُفلح بالتوعية ، او صحوة تفكر ونفض غبار، لدى جيل الشباب خاصة المتعطش للقراءة.

في الحقيقة يمكن  ان ننظر الى جائحة كورونا وإقامة المعرض بصورة جديدة ، حيث سمحت لنا هذه الفرصة باختصار الوقت أن نحصل على ما نريد.


 

بقلم: موناسادات خواسته  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2531 sec