رقم الخبر: 302203 تاريخ النشر: كانون الثاني 24, 2021 الوقت: 11:16 الاقسام: مقالات و آراء  
ابكيكم ايها الفقراء

ابكيكم ايها الفقراء

سوق (الملابس القديمة) في جميع دول العالم ،رواده من الفقراء ،ولاسباب معلومة ،كما ان باعته يشبهون زبائنه ،والافقر منهم اولئك الذين يحملون الملابس القديمة ويتجولون بها علّهم يعثرون على زبون مناسب! هؤلاء جميعا ليسوا طرفا في اي مشكلة سياسية ولا امنية ولا اجتماعية وبالكاد يوفرون لقمة عيشهم ولكل منهم قصة وحكاية دفعته لهذا العمل المضني .

الداخل الى هذا العالم سيتعرف على شخصيات كبار في السن يحملون ذكريات المكان والاسماء والتواريخ ،ومعهم احفاد وابناء من حولهم يمتهنون ذات العمل اما في ازقة ضيقة او في الفضاءات القريبة فيما اصواتهم تملأ مساحة المكان وتزاحم صخب المدينة ،ولا تحتاج كثيرا للتفاهم معهم فاسعارهم معلنة جهاراً،وبضاعتهم معلقة امامك ولك ان تتفحصها  لساعات ،

فتساءلت عن سر استهدافهم بتفجيرات الخميس الدامي بمركز بغداد (الباب الشرقي) ،

فليس لهم من خصم وهم يجلسون في قاع الحياة وراضون بالاقل من المعيشة ،وحين يموتون فلا نائحة عليهم سوى امهاتهم واخواتهم ! حتى انهم يوم امس حين سقط جرحاهم وشهداؤهم امامهم لم يكلفوا الدولة بشيء فقد كفنونم وضمدوهم بالالبسة القديمة وحملوهم بعجلة الفقراء (الستوتة)! وكثير منهم عاد الى عمله مباشرة بعد الحادث وعيونه محمرة من البكاء .

الشخص الانتحاري استغل مروءتهم وقيمهم الرفيعة ،حيث ما ان توسط اسواقهم ادعى انه مريض وهوى الى الارض فاندفعوا اليه لمساعدته فرد كرمهم بتفجير نفسه عليهم وقتلهم !! الانتحاري الاخر ،استفاد من مروءتهم ايضا حين لم يهربوا من واقعة التفجير كما يفعل كثيرون من سياسيين واغنياء ومترفين ، وتناخوا لحمل الشهداء والجرحى ليدور من حولهم وكأنه طالب ثأرٍ ويفجر نفسه عليهم !

وهنا توقفت عند طبيعة الشخصين الانتحاريين حيث يبدو ان كلاهما في مخطط واحد ،فالاول يدعي المرض والثاني يفجر المسعفين! اذن كلاهما يعلم باخلاق باعة وزبائن  (سوق الملابس القديمة ) واعدوا الخطة وفق ذلك !

السؤال هنا ؛-لماذا فجر الانتحاريين انفسهما على هؤلاء المساكين ؟ هذا السر انا اجهله تماما ،فالكل يعلم ان الانسان حريص على حياته ،ويبذل الغالي والثمين من اجل صحته وديمومة عمره ،فما دعا هذان الشخصان ان يفرطا بهذه الروح (العزيزة) ؟

لا اريد جوابا من اولئك الذين خططوا للعملية فهؤلاء لهم اجنداتهم واراؤهم وسبل صراعهم ،ولكن تركيزي على الشخصيتين ،فلابد ان هناك (عقيدة ) امنوا بها ترى ماهذه العقيدة ،التي اختارت هذه الثلة من الفقراء لقتلهم ؟ فلو كان الامر طائفيا فان المكان ترتاده جميع الطوائف والاعراق !وليس بسياسي ولا اجتماعي (ولا ولا ولا)اذن على ماذا ضحا هذان الشخصان بحياتهما ؟

قد يقول البعض ان الانتحاريين تحت تأثير المخدر ،وهذا مردود لان الاول طبق  المسرحية بحذافيرها بادعاء المرض والثاني تفحص الجمع ودار حولهم ثم فجر نفسه !!

هذان الانتحاريان ليسا حالة شاذة بل سبقهم الى هذا الميدان الالاف ،ويكفي ان السعودية لوحدها ارسلت الى بلد واحد هو العراق (خمسة الاف انتحاري) فما حصص الدول الاخرى ؟وهذا يتمدد على دول كثيرة !

هل حقا لدى خصوم الامة هذه السطوة على ارواح الناس بحيث يحزمونهم بادوات الموت ثم يرسلونهم الى اي مكان يبتغون وكأنهم (طائرة مسيرة)؟

لا استطيع ان احصر نموذجي في جغرافيا معينة ،فقد هالني مقتل خمسة شباب من مهاجمي  مبنى الكونغرس الاميركي ،حيث ضحوا بحياتهم من اجل (ترامب) وسيستمر العالم يفخخ الاجساد ويقتل بعضه بعضا .

بكائي عليكم ايها الفقراء كثيرا ،فان غياب اصواتكم عن السوق يعني غياب نشيد البؤساء على الارض ،وغياب الدماء الزكية التي لم تلوثها مباهج الحياة وزورقها ،فالسلام عليكم وعلى طيب طباعكم وصبركم وانا لله وانا اليه راجعون.

بقلم: محمود الهاشمي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5275 sec