رقم الخبر: 303051 تاريخ النشر: شباط 02, 2021 الوقت: 19:24 الاقسام: مقالات و آراء  
النهضة العلمية للثورة الاسلامية

النهضة العلمية للثورة الاسلامية

الثورة الاسلامية لم تكن ثورة من أجل تغيير نظام سياسي، بل لإنقاذ البلاد من شبح التبعية والذيليّة والسمو بها الى القرار السيادي والإعتماد على القدرات الوطنية، وقد عملت على تطوير قدرات البلاد بمختلف المجالات بعدما كان الاستعمار الاجنبي يريد لايران ان تبقى بلدا استهلاكيا فقط.

وعليه بلورت الثورة الاسلامية طاقات الشباب الايرانيين الذين حوّلوا وطنهم الى دولة منتجة ومستقلة ومتطورة في جميع المجالات.

ونُعيد للأذهان، أنه كانت في البلاد قبل الثورة عشر جامعات فقط، بينما كان الشاه يتحدث عن إقامة حضارة كبرى، غير أن حضارة الشاه الغربية لم تكن تريد التطوّر للبلاد بل كان الغربيون والأمريكان بالذات يريدون إبقاء ايران دولة مستهلكة للسلع وحاضنة للثقافة الغربية، في حين كانت البلاد تملك طاقات شبابية يجري قمعها لأن المصالح الاقتصادية الغربية كانت ترى أي تطوّر في ايران وإبداع شبابها سيكون سدّاً منيعاً أمام المخطط الغربي لإبقاء ايران متخلفة عن ركب التطوّر.

أما بعد انتصار الثورة الاسلامية و اعتماد الامام الخميني قدس سره الشريف على طاقات الشباب شهدنا تقدّم ايران علمياً، ورغم مرحلة الدفاع المقدس (الحرب المفروضة) والعقوبات الغربية الظالمة فإن ايران استفادت من هذه التجارب التي باتت اليوم رائدة في العديد من العلوم عالمياً، إذ يوجد اليوم في كل مدينة ايرانية حتى المدن الصغرى جامعات ومعاهد، وتعدّ ايران ضمن الدول الاوائل في نشر العلوم فضلاً عن التقدّم الباهر في العديد من المجالات العلمية ومنها الطب والخلايا الجذعية والتكونولوجية والنانو...وحتى علوم الهايتك ونموذجها البارز هو امتلاك ايران الدورة الكاملة للتقنية والصناعة الفضائية.

فالثورة الاسلامية لم تكن ثورة للتغيير السياسي فقط، بل خلقت نهضة علمية جعلت ايران اليوم دولة في غنى عن الأجنبي في احتياجاتها ومتطلباتها وذات اكتفاء ذاتي.

إن ايران اليوم رائدة طبياً و فضائياً و علمياً ودفاعياً أفلحت بفضل ثورة الشعب الايراني ان تثبت للعالم بأنها تمتلك الطاقات الذاتية لتطوير البلاد والشاهد على ذلك انتاج  الجمهورية الاسلامية لقاحاً ايرانياً لمواجهة جائحة كورونا.

 

بقلم: مختار حداد  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7121 sec