رقم الخبر: 304592 تاريخ النشر: شباط 22, 2021 الوقت: 16:40 الاقسام: دوليات  
مقتل السفير الإيطالي في الكونغو إثر هجوم مسلح.. وروما تعلّق

مقتل السفير الإيطالي في الكونغو إثر هجوم مسلح.. وروما تعلّق

قتل السفير الإيطالي في الكونغو إثر هجوم مسلح، وكان السفير الإيطالى فى الكونغو أصيب في هجوم على مبنى يتبع الأمم المتحدة شرق البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية الإيطالية وإدارة متنزه فيرونجا الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية أن السفير الإيطالي وفردين آخرين قتلوا في هجوم على قافلة للأمم المتحدة في شرق البلاد اليوم الاثنين.
وأبلغت إدارة المتنزه رويترز بأن القافلة تعرضت للهجوم في نحو العاشرة والربع صباحا خلال محاولة خطف نفذها مهاجمون قرب بلدة كانياماهورو على بعد بضعة كيلومترات إلى الشمال من العاصمة الإقليمية جوما.
قالت الخارجية الإيطالية في بيان إن السفير لوكا أتاناسيو وفردا من الشرطة العسكرية كان برفقته قتلا.
وكان المتنزه أعلن في وقت سابق أن اثنين في القافلة قتلا وأن السفير أٌصيب. وأفادت مصادر دبلوماسية بأن القتيل الثالث سائق.
ولم يتضح بعد من يقف وراء الهجوم. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.
وقالت الخارجية الإيطالية في البيان "تؤكد وزارة الخارجية الإيطالية بأسف عميق وفاة السفير الإيطالي لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية لوكا أتاناسيو في جوما اليوم إلى جانب شرطي من الكارابينييري (قوات الأمن الإيطالية)".
وأضافت "السفير والجندي كانا مسافرين في سيارة ضمن موكب لبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو)".
ويشير موقع الوزارة على الإنترنت إلى أن أتاناسيو كان يرأس بعثة إيطاليا في كينشاسا منذ 2017 وبات السفير عام 2019.
وتعمل عشرات من المجموعات المسلحة في فيرونجا والمناطق المحيطة بها على امتداد حدود الكونغو مع رواندا وأوغندا. وتعرض حراس المتنزه للهجمات مرارا، وقتل ستة منهم في كمين الشهر الماضي.
كانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، ذكرت في تقرير جديد عن جمهورية الكونغو الديمقراطية، أن حياة ومستقبل أكثر من 3 ملايين طفل مشرد معرض للخطر فى جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث أجبرت الهجمات في شرق البلاد مجتمعات بأكملها على الفرار، قُتلت عائلات، بما في ذلك الأطفال.
ولفت التقرير، إلى أنه تعرضت المراكز الصحية والمدارس للهجوم، وذكر التقرير الأممى شهادات الأطفال الذين تم تجنيدهم كمقاتلين للميليشيات، وتعرضوا لاعتداء جنسي، وعانوا من انتهاكات جسيمة أخرى لحقوقهم. ويقولون إن الانتهاكات ضد الأطفال زادت بنسبة 16% في النصف الأول من عام 2020، مقارنة بالعام السابق. وتدعو الوكالة إلى تجديد التضامن مع جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وأشاء التقرير، إلى أن نداء اليونيسف الإنسانى لعام 2021، البالغ 384 مليون دولار يتم تمويله حاليًا بنسبة 11% فقط.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3597 sec