رقم الخبر: 304597 تاريخ النشر: شباط 22, 2021 الوقت: 20:14 الاقسام: عربيات  
الجهاد الإسلامي تستنكر اختزال الحق الفلسطيني بحدود ٦٧
الفصائل الفلسطينية ترفض رسالة السلطة للإدارة الأميركية

الجهاد الإسلامي تستنكر اختزال الحق الفلسطيني بحدود ٦٧

*البنك الدولي: خطة التطعيم الفلسطينية ضد كورونا تعاني نقصاً حاداً في التمويل

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي رسالة السلطة الفلسطينية إلى الإدارة الأميركية بشأن الالتزام بدولة فلسطينية على حدود العام 1967.

وقالت الحركة في بيان لها إنه "لا صلة لها برسالة السلطة، ولم نُخوّل أحداً التخلي عن ذرّة من تراب فلسطين".

بدورها، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان لها إنه "في ضوء تداول بعض وكالات الأنباء، بأن رئاسة السلطة الفلسطينية، بعثت برسالة إلى الإدارة الأميركية تؤكد فيها، بأن كل الفصائل الفلسطينية، توافق على دولة على حدود الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 67، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تؤكد على أنّ الهدف المرحلي الذي تحدد بالدولة والعودة وتقرير المصير لا يعني بالنسبة لها بأي حال من الأحوال تجاوز حق الشعب الفلسطيني في أرضه كاملة، بحدودها التاريخية من بحرها جنوباً إلى نهرها شرقاً".

وأضاف البيان أنه "انطلاقاً من أن الصراع مع العدو الصهيوني وأهدافه الاستعمارية الاحلالية، بدأ مع أول مستوطنة استعمارية أُقيمت على أرضنا الفلسطينية في نهاية القرن 19، وتكّرس مع النكبة والتطهير العرقي والتهجير والتشتت وضرب الوجود المادي والمعنوي لشعبنا الفلسطيني، وما كان احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة وشرقي القدس في عام 1967، إلا في سياق استمرار أهداف المشروع الصهيوني في إطباق سيطرته على كامل فلسطين والولوج بعدها إلى عمقنا العربي، وعليه، فإنه لا يحق لأي أحد، شخص أو مؤسسة أن تصدر بإسم المجموع الوطني أية مواقف يفهم منها التنازل عن أي جزء من تراب فلسطين التاريخية".

وشدد البيان قائلاً: "نضال شعبنا الفلسطيني وكفاحه الوطني، سيستمر إلى أن يحقق كامل أهدافه الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس".

ومن جهتها، انتقدت حركة الأحرار رسالة السلطة ووصفتها بـ"الهابطة"، عبر "اختزال الحق الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 67، لأنها تعكس إصرارها على سياستها اللاوطنية المقيتة لنيل وكسب رضاها على حساب شعبنا وحقوقه". وأكد أن "شعبنا لم يفوّض السلطة أو أي جهة فلسطينية أو عربية للتنازل عن أرضه وحقوقه أو طرح أي صيغة تنتقص منهما".

وشدد بيان الحركة أن "على السلطة التوقف عن هذه السياسة العقيمة التي تعكر الاجواء وتوتر الساحة الداخلية، والتوجه الحقيقي لاحترام إرادة شعبنا وتوحيد صفوفه وتقوية جبهته الداخلية من خلال قطع العلاقة مع الاحتلال ولفظ اتفاقية اوسلو المقيتة، وكذلك وقف الرهان على الإدارات الأميركية التي لن تعطي شعبنا شيء بل تساهم في تعزيز وجود الاحتلال في المنطقة ومواصلة مشاريعه التهويدية والاستيطانية".

وكانت السلطة الفلسطينية وجّهت أول خطاب سياسي إلى الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن حددت فيه الاتفاقات الأساسية التي توصلت إليها الفصائل الفلسطينية، بما في ذلك حركة حماس.

وجاء في الرسالة التي نشرها موقع "أمد الإعلام" أن جميع الفصائل ملتزمة بإقامة دولة فلسطينية في حدود عام 67 عاصمتها القدس الشرقية، وبالمقاومة الشعبية سلمياً. وقد أرسلت الرسالة إلى مسؤول الملف في الخارجية الأميركية هادي عمرو.

ويأتي ذلك بعد أن أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، مرسوماً رئاسياً يقضي بتعزيز الحريات العامة، ويشمل الإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية أن المرسوم جاء بناءً على ما اتفقت عليه الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماعها الأخير في القاهرة.

من جهة اخرى، قال البنك الدولي في تقرير، الإثنين، إن خطة التطعيم الفلسطينية ضد "كوفيد-19" تواجه نقصاً في التمويل يبلغ حجمه 30 مليون دولار، حتى بعد الأخذ في الحسبان الدعم الذي يقدمه برنامج عالمي لتوفير اللقاحات للاقتصادات الفقيرة. وتابع "من أجل ضمان وجود حملة تطعيم فعالة، لا بد وأن تقوم السلطات الفلسطينية والإسرائيلية بتنسيق تمويل وشراء وتوزيع لقاحات آمنة وفعالة لكوفيد-19".

وتعتزم السلطة الفلسطينية تغطية 20 في المئة من الفلسطينيين من خلال برنامج "كوفاكس" لتقاسم اللقاحات. ويأمل مسؤولو السلطة الفلسطينية في شراء لقاحات إضافية لتحقيق تغطية بنسبة 60 في المئة من السكان.

وقال البنك الدولي، إن "تقديرات التكلفة تشير إلى أن هناك حاجة إلى نحو 55 مليون دولار في المجمل لتغطية 60 في المئة من السكان، ويوجد منها حالياً نقص يبلغ 30 مليون دولار"، داعياً إلى مساعدات إضافية من المانحين.

وبدأ الفلسطينيون التطعيم هذا الشهر، لكن الجرعات التي تمّ الحصول عليها حتى الآن والتي تبلغ ما يقرب من 32 ألف جرعة أقل بكثير من عدد السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، والذي يبلغ 5.2 مليون نسمة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أكدت قبل أيام أن دفعة أولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ستصل إلى قطاع غزة المحاصر، بعد أن منعتها "إسرائيل".

*الاحتلال يهدم مبنى لآل عليان بالعيسوية بينهم حارس لـ"الأقصى"

هذا وهدمت قوات الاحتلال صباح الاثنين مبنى سكنياً في بلدة العيسوية شمال القدس المحتلة بذريعة البناء من دون ترخيص.

وقد هدمت جرافات الاحتلال المبنى أمام أنظار أصحابه وهم من آل عليان، فيما رفعت الأعلام الفلسطينية، وصدحت الأصوات بالتكبير والهتافات من قبل عدد من الشبان الذين تجمعوا في المنطقة.

وفيما بررت قوات الاحتلال إعتداءها بأن المبنى هو من دون ترخيص، أكدت العائلة أن السبب سياسي لأن أحد أبنائها هو من حراس المسجد الأقصى وقد جرى اعتقاله سابقاً.

من جهة أخرى، شنت قوات الاحتلال كانت حملة اعتقالات في القدس المحتلة، وقد اعتقلت الطفلين الشقيقين أوس ومحمد غازي صلاح الدين قرب منزلهما وسط بلدة حزما شمال شرق المدينة المحتلة.

وتصدى شبان فلسطينيون لاعتداءات الاحتلال واستهدفوا أحد حواجزه في مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة بالزجاجات الحارقة.

وفي الضفة الغربية، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة شملت اثنين من قادة حماس بينهما المحاضر الجامعي مصطفى الشنار، وذلك بعد اقتحام منزله في حي المعاجين بنابلس. كما اعتقلت عمر عبد الرحيم من منطقة رفيديا.

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي أقدم مطلع الشهر الحالي للمرة الثانية خلال أشهر، على هدم منزلاً للمواطن المقدسي جهاد أبو رمّوز في منطقة راس كبسة في حي رأس العامود في القدس المحتلة.

الهدم جاء بذريعة البناء من دون ترخيص، علماً أن سلطات الاحتلال لم تسلّمه أمر هدم كما تجري الإجراءات عادة، وبالتالي لم يتمكن من الاعتراض قانونياً على الهدم أمام المحاكم.

*قوات العدو تعتقل 11 فلسطينيا بينهم قياديان بحماس من الضفة الغربية

كما شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الاثنين، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في الضفة الغربية.

وأفادت وكالة "فلسطين اليوم"، بأن قوات العدو إعتقلت خمسة شبان من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها. وأضافت: أنه إثر اقتحام مخيم الدهيشة وبلدة الدوحة، اندلعت مواجهات أطلق جنود العدو خلالها قنابل الغاز والصوت.

كما اعتقلت قوات العدو، أربعة شبان من بلدة قباطية ومخيم جنين، خلال حملة مداهمات.

وذكر منتصر سمور مدير نادي الأسير، أن قوات العدو اقتحمت بلدة قباطية جنوب مدينة جنين، واعتقلت ثلاثة شبان، عقب مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها. وأضافت، إن قوات العدو اعتقلت شابا عقب اقتحام مخيم جنين ومداهمة منزله والعبث بمحتوياته.

وفي نابلس، أفادت مصادر محلية بأن قوات العدو اعتقلت القيادي والأسير المحرر وأستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة النجاح مصطفى الشنار، من منزله بإسكان الجامعة في حي المعاجين، والأسير المحرر عمر عبد الرحيم الحنبلي.

كما اعتقلت قوات العدو شابا بعد مداهمة منزله في بلدة سالم شرق نابلس.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1365 sec