رقم الخبر: 304674 تاريخ النشر: شباط 23, 2021 الوقت: 20:02 الاقسام: عربيات  
" حماس": الردّ على اعتقال القيادات يكون بدعم خيار المقاومة بالانتخابات
والاحتلال يعتقل قياديا ويداهم منازل نواب في الضفة

" حماس": الردّ على اعتقال القيادات يكون بدعم خيار المقاومة بالانتخابات

*مواجهات مع قوات العدو الصهيوني بالضفة والقدس المحتلتين

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، حملة اعتقالات في عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة طالت قياديا في حركة حماس وأسرى محررين، فيما داهم نوابا في المجلس التشريعي.

وداهمت قوات الاحتلال منازل النواب في المجلس التشريعي نايف الرجوب، وسمير القاضي، في صوريف ودورا في الخليل، وهما نواب عن حركة حماس.

وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت القيادي في حركة حماس، فازع صوافطة، عقب اقتحام منزله، بالإضافة إلى الأسير المحرر عبادة شفيق الخراز.

يشار إلى أن القيادي في حركة حماس، صوافطة، قضى أكثر من 18 عاما في سجون الاحتلال.

وفي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة اليامون غربي المدينة، ونفذت حملة تفتيش واسعة، واعتقلت شابين فيما استجوبت مواطنين بينهم أسرى محررون، واندلعت خلالها مواجهات واسعة امتدت إلى عدد من الأحياء والشوارع الداخلية.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان، بينهم الأسير المحرر معاذ صومان، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال فتى يبلغ من العمر "17 عاما"، من بلدة بيت أمر، بعد أن داهمت عددا من منازل المواطنين.

وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت منطقة "واد الكرم" بالخليل وداهمت عددًا من منازل المواطنين والعبث بمحتوياتها.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة حزما ومخيم شعفاط.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، كثفت حملة اعتقالاتها ضد قيادات وعناصر من حركة حماس، بالتزامن مع العد التنازلي للانتخابات الفلسطينية التي تجرى في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة.

وحملت قوات الاحتلال رسالة تهديد بالاعتقال حال الترشح والمشاركة في الانتخابات، المزمع عقدها في 22 أيار/مايو القادم.

في المقابل، أكد القيادي في حركة "حماس" نادر صوافطة أن الرد الفعلي والحقيقي على اعتقال الاحتلال لقيادات العمل الوطني والإسلامي يكون بالتمسك بفكرهم، ودعم خيارهم المقاوم في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وأكد القيادي في "حماس" أن تهديدات الاحتلال واعتقالاته لقيادات المقاومة لن تزيد أبناء شعبنا إلا تمسكا بنهج المقاومة، وروحها الثورية.

وذكّر بأن الاحتلال شنّ حملة اعتقالات شرسة قبيل انتخابات 2005 و2006 شملت الآلاف من كوادر المقاومة، ولكن ذلك لم يزد شعبنا إلا إصرارا على المواجهة ودعم خيار المقاومة.

من جانب آخر اندلعت، ليلة الاثنين، مواجهات مع قوات العدو الصهيوني بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفادت مصادر فلسطينية: أنّ قوات العدو أطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان بعد اندلاع مواجهات قرب الخربة الأثرية في بلدة تقوع جنوب مدينة بيت لحم.

وتتعرض بلدة تقوع لهجمات وتنكيل مستمر من الاحتلال ومستوطنين، حيث شق الاحتلال عام 1979 طريقا استيطانيا في أراضي المواطنين؛ لربط المستوطنات والبؤر الاستيطانية المجاورة ببعضها بعضًا.

ومدينة بيت لحم مغلقة من الشمال بجدار الفصل العنصري، ومن الغرب والشرق بالطرق الالتفافية والأنفاق، ولا يوجد امتداد سكني لمدينة بيت لحم وبلدات وقرى أرطاس ووادي رحال وهندازة إلا هذه المنطقة.

إلى ذلك، اندلعت، مواجهات بين قوات العدو والعشرات من الشبان الفلسطينيين بعد اقتحام بلدتي الطور والعيسوية بالقدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية: أنّ قوات العدو اقتحمت بلدة الطور قبل أن تطلق وابلا من القنابل الغازية صوب المواطنين والمنازل، ما أدى إلى وقوع العديد من حالات الاختناق.

وفي ذات السياق، داهمت قوة احتلالية بلدة العيسوية ليندلع على أثرها مواجهات تخللها إطلاق جنود العدو الرصاص الحي والقنابل الصوتية والغازية صوب المواطنين.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6676 sec