رقم الخبر: 304798 تاريخ النشر: شباط 26, 2021 الوقت: 18:49 الاقسام: عربيات  
دعوة لإبعاد ابن سلمان عن المسرح الدولي بسبب جرائمه
السعودية تعتزم إعدام فتى اعتُقل حين كان طفلًا

دعوة لإبعاد ابن سلمان عن المسرح الدولي بسبب جرائمه

*استنفار أمني في القطيف واعتقالات جديدة

طالبت المقررة في الأمم المتحدة أغنيس كالامارد بإبعاد ولي العهد محمد بن سلمان عن المسرح الدولي بسبب جرائمه وأبرزها قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقالت كالامارد بشأن القتل خارج نطاق القضاء في الأمم المتحدة إنه يجب فرض عقوبات على الأصول الشخصية لابن سلمان وحسابه المصرفي "كحد أدنى".

وشددت كالامارد على ضرورة معاقبة ابن سلمان في حال أثبتت المعلومات الاستخباراتية أنه أمر أو حرّض على جريمة قتل خاشقجي، وقالت إنه يتعين على الرئيس الأمريكي جو بايدن ممارسة الضغط على السعوديين لتحديد مكان رفات المغدور، والسماح لأبناء خاشقجي بمغادرة السعودية إذا رغبوا في ذلك، وإذا كانت الأدلة تشير إلى أنه أمر بالقتل، فعليه تجميد العلاقات الدبلوماسية لابن سلمان مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن "إبعاد المسؤولين عن الأمر بقتل خاشقجي عن المسرح الدولي خطوة مهمة نحو تحقيق العدالة لجمال خاشقجي".

في سياق آخر، عادت قضية الفتى عبد الله الحويطي لتتصدر القضايا المثيرة للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية.

وقالت والدة عبد الله في تغريدة على حسابها على "تويتر: "تبوك تقدم ابني كبش فداء لإهمالها وتتستر على الجاني.. تبوك تتجاهل وجوده على الكاميرات مع أخيه ورفاقه ليلة الحادثه وتضرب بالقوانين والأنظمه عرض الحائط.. تبوك تتعمد أن تجعل من الحدث عبد الله مجرم لتُخلي مسؤوليتها من القضية".

وأضافت "نطالب وزارة الداخلية ترفع الظلم عن عبد الله وبإعادة التحقيق في ملابسات القضية"، لافتة إلى أن "المجرم لم يتم القبض عليه بل سلّم نفسه لشرطة ضباء واعترف بتفاصيل القضية وبعدها تم اطلاق سراحه بحجة انه مريض نفسي؟!!".

وتعود وقائع القضية إلى تاريخ 27 تشرين الأول/ أكتوبر 2019 حين أصدرت المحكمة الجزائية بمنطقة تبوك شمال السعودية، حكمًا يقضي بقتل الطفل عبد الله الحويطي حدًا، بعد توجيه تهمة السطو المسلح على محل مجوهرات وقتل عسكري بسلاح ناري في محافظة ضباء.

كما أُدين خمسة آخرين معه بالتورط في نفس الجريمة وحُكِم على كل واحد منهم بالسجن لمدة خمسة عشر عامًا، بالإضافة للجلد ألف جلدة ودفع قيمة المسروقات التي تقدر بـ 800 ألف ريال سعودي.

في مذكراته، قال عبد الله إنه أجبر على الوقوف لساعات طويلة في مركز شرطة ضباء، كما تعرض للشتم والإهانات، وحينما جرى تحويله إلى البحث الجنائي في مدينة تبوك بدأ مسلسل التعذيب الجسدي والنفسي يتصاعد، من أجل إرغامه على الاعتراف بارتكاب الجريمة، على الرغم من أن كاميرات منصوبة في كورنيش مدينة ضباء أظهرت تواجده هناك وقت حدوث الجريمة.

إلى ذلك، تشهد القطيف منذ أيام حملة اعتقالات واسعة تُنفّذها رئاسة أمن الدولة السعودية، تطال عدّة شبان من بلدة العوامية، حيث اقتحمت منازلهم بطريقة مباغتة.

واعتقلت القوات السعودية والدي الشاب المعتقل علي النمر وهما الحاج محمد باقر النمر وزوجته الحاجة نصرة الأحمد، صباح الأربعاء 24 شباط/ فبراير 2021، بعد اقتحام منزلهما من قبل قوات سعودية ملثّمة بزيّ مدني.

كما تجوب قرى وبلدات محافظة القطيف منذ أيام  مركبات مصفحة من نوع لاند وفانات يستقلها مرتزقة رئاسة أمن الدولة الذين يهدفون لتنفيذ عمليات اغتيال لنشطاء بالقطيف.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2021 sec