رقم الخبر: 304887 تاريخ النشر: شباط 27, 2021 الوقت: 17:03 الاقسام: دوليات  
سلسلة من الهجمات تستهدف المنحدرين من أصول آسيوية فی نيويورك

سلسلة من الهجمات تستهدف المنحدرين من أصول آسيوية فی نيويورك

قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية، إن رجل يبلغ من العمر 36 عامًا طعن يوم الخميس ليصبح بذلك الحالة الأحدث في عدد من الهجمات في مدينة نيويورك ضد الأشخاص المنحدرين من أصل آسيوي، وهي موجة أثارت دعوة إلى اتخاذ إجراءات من عدة مؤسسات.

وقال العمدة بيل دي بلاسيو يوم الثلاثاء، إن مكتب المدينة لمنع جرائم الكراهية والوكالات الأخرى يجتمعون مع قادة المجتمع الآسيوى لمناقشة الأحداث الأخيرة.
وأطلقت المدينة أيضًا صفحة ويب جديدة تحت اسم "أوقفوا كراهية الآسيويين" يمكن للناس من خلالها الإبلاغ عن حوادث التحيز أو جرائم الكراهية، عززت صفحة الويب الجديدة حملة على وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام هاشتاج #StopAsianHate.
وتم الإبلاغ عن 29 جريمة ذات دوافع عنصرية ضد الأشخاص المنحدرين من أصل آسيوي في عام 2020 في مدينة نيويورك، ونُسبت 24 منها إلى "فيروس كورونا"، وفقًا لبيانات شرطة نيويورك، بلغ مجموع الجرائم ذات الدوافع العنصرية ضد المنحدرين من أصل آسيوي في عام 2019 ثلاثة.
وقالت الشبكة، إن الجرائم الموجهة ضد الأمريكيين الآسيويين والمنحدرين من أصل آسيوي ليست معزولة تمامًا عن نيويورك. كان هناك أيضًا عدد من الهجمات الأخيرة ضد الأمريكيين الآسيويين في مدن أخرى ، بما في ذلك منطقة خليج سان فرانسيسكو. أصدر مجلس النواب الأمريكي في سبتمبر قراراً يدين العداء المناهض لآسيا.
في وقت سابق من هذا الشهر، انتشرت لقطات فيديو لرجل يدفع امرأة آسيوية تبلغ من العمر 52 عامًا في صندوق معدني في كوينز، وسلط المناصرون الضوء على حادثة 16 فبراير في سياق تصاعد الهجمات ضد الآسيويين.
واتهم رجل يبلغ من العمر 47 عامًا بالاعتداء والتحرش على خلفية الحادث، وفقًا لشكوى جنائية، أصيبت خلالها المرأة بجروح في وجهها وفقدت الوعي، لكن المدعين العامين لم يوجهوا تهم جرائم الكراهية، بينما حققت فرقة العمل الآسيوية لجرائم الكراهية التابعة لشرطة نيويورك في الحادث، بدا أن المشاجرة كانت مرتبطة بالتباعد الاجتماعي، وفقًا لقناة شرطة نيويورك.
حتى الحوادث التي لم تتضمن اتهامات بجرائم الكراهية مثل تلك التي وقعت في كوينز تسببت في قيام السلطات والمدافعين عن المجتمع الآسيوي بالتحدث علانية، حيث يقولون، إن الكراهية والعنف ضد الآسيويين كانا يتخمران منذ عدة أشهر - وتحتاج إلى معالجة.
وقالت عضوة الكونجرس جريس مينج ، التي تمثل كوينز، هذا الأسبوع: "منذ بداية هذا الوباء، يعاني مجتمعنا الأمريكي الآسيوي ويكافح فيروسين أساسيين، لقد رأينا بالفعل أعضائنا والشركات الصغيرة يحاربون جائحة الكراهية ضد الآسيويين".
قالت الممثلة أوليفيا مون، التى ظهرت على شبكة سي إن إن الأسبوع الماضى، "داخل الجالية الأمريكية الآسيوية ، لا نميل إلى الإبلاغ عن الكثير من هذه الأشياء، عادة ما نأخذها على عاتقنا ونستمر في ذلك".
وقالت لشبكة سي إن إن، "الناس تهتم" بعد أن غردت عن الاعتداء في كوينز للفت الانتباه إليه. عندما تطلب منهم أن يروا ما تسببه لنا معاناتنا ، فإنهم يتقدمون ويدافعون عنا."
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1683 sec