رقم الخبر: 315370 تاريخ النشر: آذار 06, 2021 الوقت: 11:40 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
إكتشاف أرض صخرية ربما يمكنها إستضافة حياة غريبة

إكتشاف أرض صخرية ربما يمكنها إستضافة حياة غريبة

كشفت دراسة جديدة أن كوكبا خارج المجموعة الشمسية "أرض فائقة" بدرجة حرارة سطح أبرد قليلا من كوكب الزهرة، قد يكون له غلاف جوي قادر على استضافة حياة غريبة.

واستخدم علماء الفلك من معهد ماكس بلانك طرقا مختلفة للرصد لاكتشاف العالم الغريب، الذي يدور حول نجم قزم أحمر قريب يبعد 26 سنة ضوئية.

وحُدد الكوكب Gliese 486b بأنه الوحيد الذي اكتُشف حتى الآن وهو يدور حول نجم صغير، ويبلغ نصف قطره 1.3 مرة أكبر من الأرض، ولكنه أكبر بمقدار 2.8 مرة.

وقال الفريق إن الكوكب يحتوي على تركيبة من سيليكات الحديد تشبه تركيبة الأرض، لكنها أكثر سخونة، حيث تصل درجة حرارة سطحه إلى 428 درجة مئوية. ولتحديد ما إذا كان الكوكب ما يزال له غلاف جوي أو أنه صالح للحياة ومناسب جدا لها، يقول علماء الفلك إنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات في المستقبل.

ولا يعد العالم الفضائي حارا بدرجة كافية ليصبح كوكبا من الحمم البركانية، حيث يتم تجريد الغلاف الجوي وتجري الصخور المنصهرة عبر معظم سطحه، لكن من المتوقع أن تظل حممه متدفقة.

ودفع هذا علماء الفلك إلى التفكير في إمكانية وجود غلاف جوي وربما يكون مناسبا للحياة. ويجري اكتشاف معظم الكواكب الخارجية باستخدام إحدى طريقتين غير مباشرتين؛ قياس الضوء العابر أو سرعة دوبلر الشعاعية. وتتضمن طريقة العبور البحث عن اختلافات طفيفة في سطوع النجم عندما يمر كوكب أمامه. وتقيس طريقة دوبلر "تذبذب" النجوم بسبب قوة الجاذبية للكواكب التي تدور في مداراتها. ومع ذلك، تشير الكثافة الظاهرية إلى أنه كوكب أرضي هائل وليس كوكبا مغطى بالكامل بالمحيطات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: روسيا اليوم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3415 sec