رقم الخبر: 316923 تاريخ النشر: نيسان 05, 2021 الوقت: 10:09 الاقسام: محليات  
رئيسي: حراسة النظام الاسلامي أهم واجبات وزارة الأمن الإيرانية

رئيسي: حراسة النظام الاسلامي أهم واجبات وزارة الأمن الإيرانية

اكد رئيس السلطة القضائية "حجة الاسلام سيد ابراهيم رئيسي"، ان الحفاظ على النظام الاسلامي وحراسته هو "اوجب الواجبات"، والمسؤولية الاهم التي تثقل كاهل المجموعات الاستخبارية والامنية لاسيما وزارة الامن في ايران.

جاء ذلك في كلمة "حجة الاسلام رئيسي" خلال اللقاء مع جمع من المدراء والعاملين لدى وزارة الامن الايرانية، الذي عقد امس الاحد لمناسبة اسبوع تكريم القوات الامنية المنتسبة الى هذه الوزارة.

وفي مستهل اللقاء، قدم وزير الامن "حجة الاسلام سيد محمود علوي" تقريرا حول نشاطات وزارته بمختلف المجالات الامنية ومنها مكافحة الارهاب والفساد الاقتصادي وقضايا الامن السياسي والثقافي في البلاد.

الى ذلك اعرب رئيس جهاز القضاء عن تقديره لجهود وزارة الامن والعاملين فيها للدفاع عن امن البلاد وحراسه الامن القومي على مدى العقود الاربعة الماضية.

وقال حجة الاسلام رئيسي : ان الجمهورية الاسلامية قطعت الاشواط منذ انطلاقتها لترسيخ اسس السيادة الدينية والقيم الالهية في ايران، وعليه فقد واجهت محاولات اعدائها الرامية الى وأد هذه المسيرة في باكورة الثورة الاسلامية. 

وتابع : ان الفتن والمؤامرات بدات تحوم بإبران الاسلامية منذ ان رفع الامام الخميني الراحل (رض) راية العدل والقسط واعلن عن عزيمته لبناء مجتمع قائم على المبادئ الدينية والعقائدية.

وصرح : ان الاعداء بذلوا قصارى جهدهم وحاكوا المؤامرات من اجل التضليل على دور الدين والتقليل من شانه في مجال ادارة شؤون الانسان المعاصر؛ مضيفا ان حري بوزارة الامن ان تقوم عبر فضح هذه الفتن والمؤامرات، بتقديم صورة دقيقة عن محاولات الاعداء المستميتة في مختلف الحقب من تاريخ الثورة الاسلامية لعرقلة المسيرة التقدمية في البلاد والحؤول دون وصول خطاب الثورة الى سائر الشعوب.

وفي جانب اخر من تصريحاته، اكد رئيس السلطة القضائية ان السياسة الواضحة والستراتيجية للجمهورية الاسلامية الايرانية قبال امريكا اليوم، ترتكز على الغاء كامل الحظر وبالشكل الذي يمكن التحقق من صحة ذلك؛ لكي نعود الى تعهداتنا في اطار الاتفاق النووي.

واردف القول : ان نجاة البلاد مرهون بتنفيذ الستراتيجية التي رسمها سماحة قائد الثورة من اجل الحفاظ على الكرامة الوطنية وعزة البلاد، بينما يحاول الاعداء المساس بها؛ وبذلك يتعيّن علينا جميعا الدفاع عن هذه الستراتيجية وعدم السماح لاعدائنا ان يحققوا مآربهم البغيضة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1715 sec