رقم الخبر: 316989 تاريخ النشر: نيسان 05, 2021 الوقت: 17:52 الاقسام: عربيات  
الأمير حمزة في تسجيل صوتي جديد: "لن ألتزم بالأوامر"
الخارجية الروسية: موسكو تقف إلى جانب استقرار الأردن وأمنه

الأمير حمزة في تسجيل صوتي جديد: "لن ألتزم بالأوامر"

قالت وزارة الخارجية الروسية، الاثنين، تعليقا على الأحداث الأخيرة في الأردن، إن موسكو تدعم استقرار الأردن وأمنه.

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، دعم موسكو للأردن للحفاظ على استقراره وأمنه، مضيفا أن روسيا تربطها علاقات صداقة تقليدية مع المملكة.

وقال بوغدانوف تعليقا على إيقاف السلطات الأردنية لعدد من الشخصيات والموظفين في الدولة واتهامهم بالسعي لزعزعة أمن المملكة، قال: "نحن ندعم الاستقرار والأمن، فهذه دولة تربطنا بها علاقات صداقة تقليدية، نتمنى أن تكون مزدهرة، وأن تتمتع بظروف مستقرة لتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: "علاقاتنا جيدة جدا مع عمّان بشكل عام، ومع جلالة الملك عبد الله الثاني".

هذا وقد أعلن نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، الأحد، أن الحكومة سيطرت على محاولات لزعزعة استقرار المملكة شارك فيها الأمير حمزة بن الحسين ومقربين منه، بالتنسيق مع جهات خارجية.

وقال الصفدي، إن الأمير حمزة بن الحسين، وشخصيات أخرى متورطة في المؤامرة التي حيكت ضد المملكة، سيحالون إلى محكمة أمن الدولة.

في السياق قال ولي عهد الأردن السابق، الأمير حمزة بن الحسين، في تسجيل صوتي، الاثنين، إنه سيخالف أوامر الجيش الأردني بوقف الاتصالات مع العالم الخارجي.

وأوضح الأمير حمزة في التسجيل بأن الوضع صعب، حيث تم سحب الحرس بالكامل، وزاره رئيس الأركان يهدد باسم مدراء الأجهزة، وقد قام بتسجيل كلامه وتوزيعه على معارفه في خارج المملكة وأهله في صورة حصل له أي شيء.

وأضاف: "الآن بانتظار نرى ماذا سيفعلون، أنا لن أتحرك لأنني لا أريد أن أصعد الآن، لكن الأكيد أنا لن ألتزم بما قيل لي، ممنوع تطلع وممنوع تغرد وممنوع تتواصل مع الناس ومسموح فقد بلقاء العائلة".

وتابع: "أن يأتيك رئيس أركان ويقول لك مثل هذا الكلام.. هذا غير مقبول بأي شكل من الأشكال".

وكان الأمير حمزة بن الحسين في مقطع فيديو سابق قد ذكر أنه "قيد الإقامة الجبرية"، وقد تبلغ ذلك من رئيس أركان الجيش اللواء يوسف الحنيطي.

وأكد في فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، أنه بات وأسرته قيد الإقامة الجبرية، معتبرا أن اتهامه بالتخطيط للانقلاب على أخيه والمس بالأمن القومي لبلاده، "أكاذيب الهدف منها التغطية على التراجع" في الأردن.

*الكيان الصهيوني يقرر" عدم الرد" على ما جرى في الأردن بـ" صورة رسمية"

من جانب آخر أفادت قناة "كان" بأن " الكيان الصهيوني قرر عدم الرد على ما جرى في الأردن بصورة رسمية وعدم إصدار بيان دعم للملكة الهاشمية".

وفيما يخص "الصمت الإسرائيلي"، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إنه "في هذه الحالة طرح هذا الموضوع على طاولة المسؤولين وتم فحص إمكانية الإنضمام إلى لائحة طويلة جداً من الدول تضمنت الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والسعودية والتي تعتبر ربما متورطة في هذا الانقلاب أو محاولة الانقلاب".

وأشارت إلى أن "الكيان الصهيوني قرر في النهاية عدم الرد بصورة رسمية وعدم إصدار بيان دعم للملكة الهاشمية، وذلك لأن الفهم هو أن الكيان الصهيوني أصلاً لا يعتبر جهة مفضلة في الرأي العام الأردني"، مشيرةً إلى أن "كل تدخل لها في القضية سوف يؤجج النفوس أكثر".

ونقل موقع "i24news" الإسرائيلي عن مصدر مطلع قوله إن "التحقيقات الجارية في الأردن حالياً كشفت أن الأجهزة الأمنية رصدت تواصل ضابط سابق في الموساد الإسرائيلي مع زوجة الأمير حمزة بن الحسين مساء السبت".

كذلك قال محلل الشؤون العربية في "القناة 13" إن "شركة إسرائيلية من خريجي الشاباك والموساد، تم إستئجارها في العام 2017 من أجل مساعدة الملك عبد الله بحملة معينة، وحينها بدأت تكتشف أن الأميرة بسمة أخت الملك حسين وزوجها وليد الكردي صاحب احتكار الفوسفات، ينسجون محاولة انقلاب وهذا ما أثار الملك عبد الله، وهكذا أنقذ الإسرائيليون الملك عبد الله".

وفي وقت سابق، أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيليّة، نقلاً عمّا وصفتهم بـ"المصادر الكبيرة جداً في الأردن"، أنّ السعودية وإحدى إمارات الخليج الفارسي "كانتا متورطتين من وراء الكواليس، في محاولة الانقلاب في الأردن".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: عمّان ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5407 sec