رقم الخبر: 317338 تاريخ النشر: نيسان 09, 2021 الوقت: 16:45 الاقسام: دوليات  
تصاعد خطوات اميركا العدائية تجاه الصين
بكين تتوعد بردّ مناسب على العقوبات الجديدة

تصاعد خطوات اميركا العدائية تجاه الصين

تعهدت الصين بأن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على عدد من شركاتها التكنولوجية لن تبقى دون ردّ مناسب.

وشدد المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو لي جيان، خلال موجز صحفي عقده يوم الجمعة، على أن بكين ستتخذ إجراءات الرد المطلوبة ردا على هذه الخطوة الأمريكية، مبديا تصميم الدولة الصينية على حماية الحقوق والمصالح المشروعة لشركاتها.

وجاء هذا التصريح تعقيبا على إدراج الولايات المتحدة أمس سبع مؤسسات صينية متخصصة في أجهزة الحوسبة الفائقة (السوبركمبيوتر)، بدعوى تشكيلها خطرا على الأمن القومي الأمريكي.

من جانبه، قدم أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون يهدف إلى السماح للولايات المتحدة بمواجهة "التحديات" التي تشكلها الصين، مشددا بشكل خاص على مسألة سرقة الملكية الفكرية.

وقدم رئيس اللجنة السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز، ونائبه الجمهوري نص المشروع الذي يحمل عنوان "قانون المنافسة الاستراتيجية"، ويسعى إلى تحديد إطار استراتيجي للعلاقات مع الصين.

وأشاد مينينديز بـ"محاولة غير مسبوقة لتعبئة جميع الأدوات الاستراتيجية والاقتصادية والدبلوماسية للولايات المتحدة من أجل استراتيجية بشأن منطقة المحيطين الهندي والهادئ تتيح لبلادنا أن تواجه بشكل فعلي التحديات التي تشكلها الصين لأمننا القومي والاقتصادي".

ومشروع القانون يصف العقوبات بأنها "أداة قوية" بتصرف الولايات المتحدة ويعبر عن القلق لأن الحكومة "لم تطبق بالكامل" الإجراءات التي سبق أن وافق عليها الكونغرس.

وسيطلب هذا القانون إذا اعتمد، خصوصا من وزير الخارجية أن يقدم سنويا لائحة بالشركات العامة الصينية التي استفادت من سرقة الملكية الفكرية على حساب شركة أو قطاع أمريكي.

ويطلب أيضا تقريرا حول تقييم حالات الاغتصاب والإجهاض والعنف الجنسي الأخرى المرتكبة ضد الأويغور، إلى جانب التقارير المطلوبة أساسا حول حالات الاعتقال وسوء المعاملة التي تعرضت لها هذه الأقلية المسلمة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4543 sec