رقم الخبر: 317429 تاريخ النشر: نيسان 10, 2021 الوقت: 16:02 الاقسام: دوليات  
اميركا تبرّر تصعيداتها العسكرية بالقرب من روسيا
وسط تصاعد التوتر بين موسكو وكييف

اميركا تبرّر تصعيداتها العسكرية بالقرب من روسيا

*زاخاروفا: بايدن أعلن ثمن الخوف الأمريكي من روسيا والصين

أكد المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، أن عمليات السفن الحربية الأمريكية في البحر الأسود "روتينية"، وأن بلاده تنسق هذه الإجراءات مع تركيا بموجب اتفاقية "مونترو".

وقال كيربي خلال مؤتمر صحفي له، إن "العمليات في البحر الأسود وفي جميع أنحاء منطقة اختصاص القيادة الأوروبية روتينية، ولن أتحدث عن عمليات افتراضية أو مستقبلية.. هذا تطور طبيعي للأحداث بالنسبة للجيش الأمريكي، ونحن بالطبع، ننسق عملية الدخول".

وأضاف: "لا أنوي تأكيد تقارير وسائل الإعلام التركية، فنحن نقوم بانتظام بعمليات في البحر الأسود، ولا جديد هنا"، مؤكدا أن "الجيش الأمريكي سيبحر ويطير ويتحرك على الأرض حيث مسموح بذلك".

وجاء ذلك تعليقا على تقارير وسائل الإعلام التركية التي نقلت عن مصدر في الخارجية التركية قوله، إن واشنطن أبلغت أنقرة بمرور سفينتيها الحربيتين عبر مضيق البوسفور إلى البحر الأسود، حيث ستتمركزان في الفترة من 14 أو 15 أبريل ولغاية 4 أو 5 مايو المقبل"، وذلك بموجب اتفاقية "مونترو" لعام 1936، التي تنظم مرور السفن عبر مضيقي البوسفور والدردنيل.

وعلى صعيد آخر، رفض المتحدث باسم البنتاغون إعطاء أي تقييم لعدد القوات الروسية قرب حدود أوكرانيا، قائلا: إن الصحفيين يجب أن يوجهوا مثل هذه الأسئلة إلى موسكو.

ويأتي ذلك على خلفية تعبير الولايات المتحدة ودول غربية أخرى عن قلقها إزاء تحركات القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية وتقارير إعلامية عن إرسال الولايات المتحدة سفنا إلى البحر الأسود لتوجيه "رسالة إلى روسيا".

وأكدت موسكو أن تنقلات القوات الروسية داخل أراضي روسيا شأن داخلي، ولا تمثل تهديدا لأحد، فيما قالت الخارجية الروسية إن أوكرانيا تؤجج الهستيريا بشأن تهديد روسي مزعوم.

من جانبها، اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن مطالبة الرئيس الأمريكي جو بايدن الكونغرس بـ715 مليار دولار للبنتاغون لمواجهة روسيا والصين، هو إفصاح عن ثمن الخوف الأمريكي.

وقالت: "ببساطة، قد فتح الصندوق.. البيت الأبيض أعلن سعر الخوف من روسيا والسينوفوبيا".

وكتبت زاخاروفا على "فيسبوك": "تدمير العلاقات مع روسيا والصين سيكلف دافعي الضرائب الأمريكيين 715 مليار دولار إضافية، وهذا إضافة إلى ديون الحكومة الأمريكية التي ارتفعت في سبتمبر 2020 إلى 26.9 تريليون دولار".

وتابعت: "المعلومات تفيد بأنه من المفترض أن تغطي هذه الأموال وبين أمور أخرى، النشاط المضاد للصين وروسيا، فضلا عن تحديث الردع النووي".

وورد في بيان عن البيت الأبيض في وقت سابق السبت، أن "بايدن طلب من الكونغرس تخصيص 715 مليار دولار للبنتاغون ضمن ميزانية 2022، ليغطي جزء من هذه الأموال مواجهة الصين وروسيا".

وأشار البيان، إلى أن "الميزانية الإجمالية التي اقترحها بايدن تبلغ 1.52 تريليون دولار".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8120 sec