رقم الخبر: 317642 تاريخ النشر: نيسان 12, 2021 الوقت: 18:44 الاقسام: عربيات  
المسيّرات اليمنية تدكّ العمق السعودي
مستهدفة مواقع عسكرية ونفطية

المسيّرات اليمنية تدكّ العمق السعودي

*الجيش واللجان الشعبية يسيطرون على عدد من التلال بصحراء الأجاشر *وزير الخارجية العُماني يبحث مع عبد السلام جهود وقف العدوان على اليمن

أعلنت القوات المسلحة اليمنية في بيان صادر عنها الإثنين عن تنفيذ "عملية الثلاثين من شعبان" في العمق السعودي.

وجاء في بيان المتحدث باسم القوات اليمنية العميد يحيى سريع إنه "ردّاً على تصعيد العدوان وحصاره الظالم على بلدنا نفذت قواتنا المسلحة من خلال القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير عملية هجومية مشتركة تحمل اسم (عملية الثلاثين من شعبان) بـ17 طائرة مسيّرة وصاروخاً بالستياً استهدفت عمق العدو السعودي، بينها استهداف مصافي شركة أرامكو في منطقتي جدة والجبيل، بـ10 طائرات مسيرة من نوع (صماد 3). واستهداف مواقع عسكرية حساسة في منطقتي خميس مشيط وجيزان، بـ5 طائرات مسيرة نوع (قاصف 2K) وصاروخين بالستيين من نوع (بدر 1).

وأشار البيان إلى أن "العملية استمرت من مساء الأحد وحتى فجر الإثنين، وقد حققت أهدافها بنجاح".

وأكد بيان القوات المسلحة اليمنية أن "عملياتها مستمرة ومتصاعدة طالما استمر العدوان والحصار على اليمن".

وأعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية الأحد استهداف مطار جيزان وقاعدة الملك خالد في خميس مشيط السعودية. كما استهدفوا مرابض الطائرات الحربية في مطار جيزان وقاعدة الملك خالد بطائرتي "قاصف k2"، وذلك رداً على استمرار العدوان والحصار على اليمن، بحسب ما أكد الجيش اليمني.

وكانت القوات المسلحة اليمنيّة، أعلنت يوم الجمعة الماضي، استهداف مطار "أبها" الدولي في السعوديّة، بمسيّرة "قاصف 2" وتحقيق إصابات مباشرة.

وسبق ذلك،  استهداف عنابر الطائرات الحربيّة في مطار جيزان جنوب السعوديّة بطائرة مسيّرة من نوع "قاصف 2".

واستهدفت  قاعدة الملك خالد الجوية السعودية كذلك الأسبوع الماضي، حيث أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، عن استهداف "مواقع حساسة في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بطائرات مسيرة".

من جانبه أكد مصدر عسكري يمني في صنعاء أن وحدات من الجيش واللجان الشعبية نفذت عملية هجومية على عدد من التلال في منطقة العَطْفين والتلال المطلة على معسكر طيبة الاسم في صحراء الأجاشر الحدودية.

وبثّ الإعلام الحربي اليمني مشاهد تنفيذ عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقع قوات التحالف السعودي في صحراء الأجاشِر الممتدة بين محافظتي الجوف وصعدة من جهة ونجران السعودية من جهة أخرى.

كما أشار إلى أن العملية الهجومية أدّت إلى السيطرة على مواقع قوات التحالف السعودي ومقتل وجرح العديد منهم وتكبيدهم خسائر مادية كبيرة.

هذا واستهدفت طائرات التحالف السعودي بـ14 غارة مديرية صِرواح غربي مأرب وبغارتين مديرية مَدْغِل الجِدْعان شمالي غرب المحافظة وبغارة جوية مديرية رحبة جنوباً.

ونفذت 3 غارات جوية للتحالف السعودي على منطقة المرازيق بمديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف شمال شرق اليمن.

مصدر عسكري يمني أفاد بأن 177 خرقاً جديداً لقوات التحالف السعودي في جبهات الحُدَيْدَة خلال الساعات ال24 الماضية، مضيفاً أن القوات المتعددة للتحالف السعودي قصفت مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة ب249 قذيفة مدفعية.

كما لفت المصدر إلى أن طائرات التحالف السعودي الاستطلاعية قصفت بغارتين منطقة كيلو16 شرق مدينة الحُدَيْدَة.

في سياق آخر استقبل وزير الخارجية العُمانيّ بدر البوسعيدي ظهر الأحد، رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام.

وتم خلال اللقاء استعراض الجهود المبذولة لوقف الحرب في اليمن، والتأكيد على أهمية التوصل لحل سياسي بين كافة الأطراف بما يعزز الأمن والاستقرار.

وزارة الخارجية العُمانيّة لفتت إلى أنه تم خلال اللقاء استعراض الجهود المبذولة لوقف الحرب في اليمن.

وقال عبدالسلام في تغريدة على حسابه "تويتر"، "ناقشنا الوضع السياسي في اليمن ومسار التفاوض والنقاش الجاري مع المجتمع الدولي".

كما ثمّن دور السلطنة في دعم السلام في اليمن والحد من معاناته الانسانية.

يذكر أنه في أواخر أذار/ مارس الماضي، أعلنت سلطنة عُمان أنها مستمرة في التفاوض مع السعودية والمبعوثين الأممي والأميركي الخاصين باليمن لحل الأزمة اليمنية.

وشكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجهود التي تبذلها سلطنة عُمان، موضحاً أنها "تقوم بدور مهم في تشييد جسور السلام في المنطقة بما في ذلك في اليمن".

*وزارة النقل: وصول ناقلة عملاقة إلى ميناء بير علي لنهب النفط اليمني

من جهته أكد مصدر في وزارة النقل وصول ناقلة نفط عملاقة SAGA إلى ميناء بير علي بمديرية رضوم شبوة قادمة من ميناء الفجيرة الإماراتي.

وأوضح المصدر بوزارة النقل أن مهمة ناقلة النفط العملاقة نقل ما يزيد عن 115 ألف طن "ما يقارب مليون برميل" من النفط الخام لبيعها لصالح قوى العدوان.

ولفت إلى أن قيمة النفط الخام الذي سيتم شحنه على متن السفينة يقارب 58 مليار ريال في نهب مستمر لثروات اليمن.

*"الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً يدفع بتعزيزات عسكرية إلى محافظة أبين

هذا وأفاد مصدر محلي بأن قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إمارتياً، تدفع بتعزيزات عسكرية إلى منطقة خبر المراقشة، شرقي محافظة أبين جنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال المتحدث باسم قوات الانتقالي الجنوبي محمد النقيب إن قواته نفذت عدداً من الكمائن، محققة إصابات دقيقة في تعزيزات قوات هادي.

"الانتقالي الجنوبي"، كان قد قال يوم السبت الماضي إن اتفاق الرياض وصل إلى أعلى درجات الهشاشة. واتهم حركة الإخوان في اليمن بالإعداد لحرب جديدة في الجنوب، وأنهم يحضرون لفتح معركة جديدة في مديرية طور الباحة بمحافظة لحج.

وكان "الانتقالي الجنوبي" رحب العام الماضي باتفاق الرياض، مؤكداً على "أهميته وضرورة احترام التسلسل الوارد فيه".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0642 sec