رقم الخبر: 317688 تاريخ النشر: نيسان 13, 2021 الوقت: 12:22 الاقسام: محليات  
ظريف: لا يمكن لأمريكا استخدام الحظر والتخريب كأدوات للتفاوض
في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي

ظريف: لا يمكن لأمريكا استخدام الحظر والتخريب كأدوات للتفاوض

أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف أن إيران ليس لديها أي مشكلة في العودة إلى التزاماتها النووية، وقال أن على الأمريكيين أن يعلموا أن ليس بامكانهم استخدام الحظر و الاعمال التخريبية كأدوات للتفاوض، بل ان هذه الإجراءات ستجعل الوضع أكثر صعوبة بالنسبة لهم.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في طهران اليوم الثلاثاء، أكد ظريف ضرورة أن تعود امريكا ودون أي توقف الى التزاماتها في الاتفاق النووي وتلغي كل انواع الحظر عن إيران، وعندها ستتخذ طهران اجراءاتها بعد التحقق من الخطوة الامريكية.
من جهة ثانية اعرب ظريف عن شكره للموقف القوي لروسيا الاتحادية تجاه العمل التخريبي في منشآة نطنز النووية الايرانية ، مؤكدا ضرورة استمرار التعاون بين طهران وموسكو.
كما تطرق ظريف الى التعاون بين ايران وروسيا في مجال مكافحة كورونا، معربا عن الأمل في أن يُسفر الاتفاق الذي وقع بين الجانبين الى بدء انتاج لقاح سبوتنيك الروسي في ايران، اضافة الى شراء كميات من هذا اللقاح من روسيا لسد احتياجات ايران.
وحول سلوكيات الاتحاد الاوروبي خلال السنوات الماضية واستسلامه للسياسات الامريكية وعدم قدرته في تنفيذ تعهداته في الاتفاق النووي، قال ظريف ان الاتحاد يفقد موضوعيته ومصداقيته شيئا فشيئا على مستوى العلاقات الدولية.
واردف قائلا : ان الاتحاد الاوروبي وبدل أن يدين التهديدات الامريكية للأمن الغذائي والدوائي لـ82 مليون ايراني، وبدل أن يدين عملا تخريبيا لخط التخصيب في منشآة تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة النووية، بدل ذلك يكتفي بتصريحات ناعمة ، فيما يقوم بفرض حظر على مسؤولين عسكريين ايرانيين ، وهذا ما يثبت ان الاتحاد الاوروبي لامكان له في العالم.
وشدد ظريف على أن الحظر الاوروبي الجديد هو اجراء تخريبي وان ايران سترد عليه، مشيرا الى ان طهران اعلنت امس بعض الخطوات للرد على هذا الحظر ، كما انها تدرس فرض عقوبات على شخصيات اوروبية ردا على الاجراء غير القانوني.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1891 sec