رقم الخبر: 317727 تاريخ النشر: نيسان 13, 2021 الوقت: 17:41 الاقسام: مقالات و آراء  
إيران وروسيا في خندق واحد

إيران وروسيا في خندق واحد

في زيارة مهمة للغاية استقطبت اهتمام الاوساط السياسية والاعلامية وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الى طهران مساء الاثنين، حيث تناولت مباحثاته مع كبار المسؤولين الايرانيين العديد من القضايا الثنائية والاقليمية والدولية مثل ملفات اليمن وسوريا وافغانستان والاقتصاد، لاسيما الاتفاق النووي الذي تجري مفاوضات بشأنه حالياً في فيينا.

وفي الحوار الذي اجرته معه وكالة انباء الجمهورية الاسلامية "ارنا"، أكد لافروف التوقيع على وثيقتي تعاون خلال زيارته على طريق تعزيز علاقات البلدين في مختلف القطاعات.

وتحظى زيارة لافروف بأهمية كبيرة كونها تأتي بالتحديد في وقت يتحرك فيه الكيان الصهيوني ضد كل ما يخص الجمهورية الاسلامية الايرانية، خاصة نشاطاتها النووية السلمية، والتي برزت في مهاجمته الالكترونية لمنشأة "نطنز" في الوقت الذي كان وزير الدفاع الاميركي يزور هذا الكيان الغاصب، مما يدل على التعاون بين الجانبين، فالولايات المتحدة الاميركية لا زالت على بعض مواقفها السابقة بعد دخول "جوبايدن" البيت الابيض واعلان الاستعداد لرفع بعض العقوبات عن ايران خلال مفاوضات فيينا، لكنها لم تتخذ أي خطوة عملية بهذا الصدد حتى الآن، رغم انها هي التي خرجت من الاتفاق النووي ونقضت تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق.

ان زيارة وزير الدفاع الاميركي للكيان الصهيوني جاءت كما يبدو تأييداً لما يتخذه هذا الكيان من مواقف ضد الانشطة النووية السلمية الايرانية ومحاولته الحيلولة دون نجاح مفاوضات فيينا. هذا في حين تؤكد زيارة لافروف لطهران وقوف روسيا الى جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية، في مواجهة العقوبات الاميركية الظالمة، وهو ما أكده وزير الخارجية الروسي عندما تحدث عن تعاون البلدين من اجل تنفيذ الاتفاق النووي بالكامل، ورفض سياسة العقوبات التي تنتهجها واشنطن.

الموقف الروسي الى جانب ايران يدعو الى تصحيح السياسات الاميركية الخاطئة ازاء الاتفاق النووي وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، مما يهيئ الظروف لعودة ايران الى تعهداتها. وهذا الموقف وزيارة لافروف تأكيد على وقوف البلدين في خندق واحد يضمن مصالحهما ومصالح البلدان الجارة والصديقة.

 

بقلم: علي جايجيان  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2000 sec