رقم الخبر: 318258 تاريخ النشر: نيسان 19, 2021 الوقت: 22:43 الاقسام: عربيات  
أسماء أوائل المتقدمين بطلبات الترشح لانتخابات الرئاسة السورية
الاحتلال الأمريكي يدخل 24 شاحنة محملة بأسلحة إلى قواعده بريف الحسكة

أسماء أوائل المتقدمين بطلبات الترشح لانتخابات الرئاسة السورية

*روسيا تستعيد 44 طفلا من سوريا كانوا في دور الأيتام

أعلن رئيس مجلس الشعب السوري حموده صباغ عن اثنين من الذين تقدموا بطلبات الترشح لانتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها يوم 26 من الشهر القادم

وأعلن صباغ في جلسة عقدها المجلس الاثنين، إن المجلس تبلغ من المحكمة الدستورية العليا بتقديم طلبي ترشح من كل من: عبد الله سلوم عبد الله، ومحمد فراس ياسين رجوح.

ومن الجدير بالذكر أن كل الذين يعلن عنهم صباغ لا يصنفون على أنهم "مرشحين" قانونا، بل هم متقدمين بطلبات الترشح.

وفي نهاية مهلة التقدم بالطلبات (عشرة أيام بدءا من الاثنين) يجتمع المجلس ليمنح تأييده لعدد من المتقدمين بطلبات الترشح، وعندما يحصل أي منهم على تأييد 35 عضوا يصبح حسب الدستور "مرشحا لانتخابات الرئاسة".

وحسب الشروط التي يفرض الدستور توافرها في المرشح، إضافة إلى شرط الحصول على تأييد 35 عضوا في مجلس الشعب فإن عدد المرشحين الكلي لا يمكن أن يتجاوز 3 مرشحين، إذ أن كتلة حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم، في المجلس تعادل 167 نائبا، وهؤلاء لن يؤيدوا إلا مرشح الحزب (الرئيس الحالي بشار الأسد كما هو متوقع) أما المستقلون فعددهم 70، وهؤلاء لا يمكنهم أن يؤيدوا سوى مرشحين اثنين.

في سياق آخر نقلت القوات الأميركية في سوريا قافلة محملة بأسلحة وذخائر ومواد لوجستية، إضافة إلى عدد من العربات المدرعة إلى قواعدها في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

وكالة  الأنباء السورية الرسمية "سانا" أفادت بدخول قافلة مؤلّفة من 24 شاحنة من العراق إلى الأراضي السورية، عبر معبر الوليد غيرِ الشرعي قبل أن تتوجه عبر الطريق الدولي إلى القامشلي ثم القواعد الأميركية في الشدادي، بالتزامن مع تحليق مكثف للطائرات الأميركية في المنطقة.

وفي الشهر الماضي، قالت "سانا"، إن 4 طائرات بينها حوامتان تابعة لقوات الاحتلال الأميركي هبطت في قاعدة الاحتلال في مدينة الشدادي".

ولفتت المصادر، حينها إلى أن "الحوامات كانت تحمل مجموعة من جنود الاحتلال و20 صندوقاً خشبياً تحتوي صواريخ حرارية تحمل على الكتف تستخدم ضد الطائرات".

هذا ويعتزم التحالف الأميركي إنشاء قاعدة عسكرية جديدة بريف الحسكة عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق وتركيا لتعزيز وجوده. غير أن اللافت في الخطوة أنها تأتي بالتزامن مع إعلان البنتاغون التخلي عن مهمة ما يسميها حماية آبار النفط في سوريا.

إلى ذلك أعادت السلطات الروسية، الاثنين، 44 طفلا من سوريا، كانوا في مخيمات اللاجئين وفي دار الأيتام بدمشق.

وقالت المفوضة الروسية لحقوق الطفل، آنا كوزنيتسوفا، التي كانت برفقة الأطفال العائدين، إن طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية، نقلتهم الاثنين من سوريا إلى موسكو.

وأضافت أنه سيتم إجراء التحاليل الخاصة بالحمض النووي للأطفال، الذين قد يكونون روسا، مشيرة إلى أن أعمارهم تتراوح بين عامين و16 عاما.

هذا وقد بدأت السلطات الروسية منذ سنة 2017 العمل على تحديد أماكن الأطفال التابعين لمواطنين من جمهوريات روسيا، واستعادتهم من سوريا والعراق.

*انقطاع المياه عن مليون مدني في الحسكة وريفها لليوم الـ 11

من جهة اخرى تشهد مدينة الحسكة وأريافها الغربية، انقطاعات متكررة لمياه الشرب، بسبب التعديات على خط الكهرباء المغذي لمحطة مياه علوك بريف رأس العين، والمحتلة من الجيش التركي والفصائل الموالية لها، وسط جهود روسية تهدف لإعادة ضخ المياه من المحطة.

وأكد المدير العام لمؤسسة المياه في الحسكة، محمود العكلة، أن "المياه لم تضخ على غالبية أحياء مدينة الحسكة لليوم 11 على التوالي نتيجة خروج محطة كهرباء الدرباسية المغذية لمحطة علوك عن الخدمة".

وأشار إلى أنه "بعد إصلاح محطة الدرباسية وعودتها للخدمة قامت الفصائل المسلحة بالتعدي على الخط الخاص بالمحطة في ريف رأس العين المحتل من الجانب التركي، ما أدّى لانخفاض الجهد الكهربائي، واقتصار عدد المضخات العاملة على مضختين فقط من أصل 12 ما أدى لصعوبات في عمليات الضخ التي توقفت نهائياً مساء الأحد".

وكشف العكلة، عن "قيام قوات" قسد" بفصل الكهرباء من محطة مبروكة عن كامل منطقتي رأس العين وتل أبيض، رداً على التعديات على خط الكهرباء الواصل لمحطة علوك".

وفي السياق، أكدت مصادر مطلعة أن "الجانب الروسي عمل خلال اليومين الماضيين على جمع البيانات اللازمة حول المحطة لمناقشتها مع الاحتلال التركي، وإيجاد حلول مناسبة لها".

ولفتت المصادر إلى أن "وفداً عسكرياً روسياً يعمل على زيارة نقطة للاحتلال التركي في مدينة رأس العين، لتوصل لاتفاق جديد، على أساس المياه للحسكة وأريافها، مقابل الكهرباء لرأس العين وتل أبيض".

*تجدد الاشتباكات بين مرتزقة الاحتلال التركي شمال سوريا

كما اندلعت اشتباكات بين مرتزقة الاحتلال التركي في مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي بسوريا وذلك في ظل الفوضى التي تشهدها المناطق التي يحتلها النظام التركي ومرتزقته من الجماعات التكفيرية ما أدى إلى إصابة عدد من هؤلاء المرتزقة.

وقالت وكالة "سانا" نقلا عن مصادر محلية إن اقتتالاً بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الـ (آر بي جي) دار بين مجموعات من تكفيرية ما يسمى (فرقة السلطان مراد) وما يسمى (أحرار الشرقية) في مدينة رأس العين بريف الحسكة ما أدى إلى إصابة عدد من التكفيريين.

ولفتت المصادر إلى أن الاشتباكات تتكرر بشكل شبه يومي الأمر الذي يتسبب بحالة من الخوف والهلع بين الأهالي في المدينة والذين يضطرون لترك أعمالهم والاختباء في منازلهم لفترة طويلة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4025 sec