رقم الخبر: 318979 تاريخ النشر: نيسان 27, 2021 الوقت: 19:07 الاقسام: مقالات و آراء  
ردّ المقاومة.. معادلة الرعب

ردّ المقاومة.. معادلة الرعب

الهجوم الصاروخي بالقرب من منشأة "ديمونا" النووية وجه رسالة الى الكيان الصهيوني بنهاية عهد ضبط نفس المقاومة الفلسطينية في الرد على جرائم هذا الكيان وممارساته العدوانية بحق ابناء فلسطين، فهذا الهجوم البطولي يغير قواعد المعركة لصالح المقاومة وضد الاحتلال، اذ لن تعود الى ما كانت عليه، قبل تفجير مصنع صواريخ "تومر" بالقرب من تل ابيب والهجوم الصاروخي بالقرب من منشأة ديمونا، وهما عمليتان كان لهما صدى اقليمي ودولي واسع.

ان هذه التطورات، دفعت بخطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري الى دعوة ابناء القدس الى تشكيل لجان للدفاع عن مدينتهم المقدسة التي تضم المسجد الاقصى المبارك، اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، استعداداً للرد على أي اعتداء صهيوني قادم لتلقين العدو درساً بان المقاومة حية وحاضرة في كل ميدان للدفاع عن حق ابناء فلسطين في وطنهم.

ان ما حدث وما قد يحدث احتمالاً في الايام القادمة يراه المراقبون بانه نال وسينال من الاستقرار الذي كان الصهاينة يحظون به الى حد ما، وان الامر سيكون صعباً عليهم في المستقبل اذا تخطوا حدودهم او دفعوا بالمستوطنين الى اقتحام المسجد الاقصى المبارك، مثلما فعلوا في الايام الاخيرة من ممارسات استفزازية، خاصة في اليوم الاول من شهر رمضان المبارك لابعاد ابناء القدس عن المسجد الاقصى.

ان الفصائل الفلسطينية التي أجمعت على ادانة الجرائم الصهيونية واشادت بالتصدي لجريمتها الاخيرة في القدس، أكدت بان أية حماقة محتملة يرتكبها العدو الصهيوني مستقبلاً لن تمر من دون رد المقاومة، وسيكون الرد عليها صعباً وقوياً وستغير المعادلة من الآن فصاعداً، وستفرض المقاومة معادلة الرعب على الاحتلال الصهيوني.

 

بقلم: علي جايجيان  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0951 sec