رقم الخبر: 319485 تاريخ النشر: أيار 04, 2021 الوقت: 17:51 الاقسام: دوليات  
كورونا ما زال يستنزف الهند
والوفيات أكثر من 222 ألف حالة

كورونا ما زال يستنزف الهند

أعلنت وزارة الصحة الهندية أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد تجاوزالـ 20 مليونا، بعد تسجيل أكثر من 357 ألف إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وبحسب بيانات وزارة الصحة الهندية يوم الثلاثاء: "تم تسجيل 357229 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، في حين زادت الوفيات بـ 3449، ليصل مجموعها العام إلى 222408".

وأصبحت الهند ثاني دولة في العالم، بعد الولايات المتحدة، يتخطى عدد الإصابات فيها العشرين مليون إصابة. وسجلت الهند العشرة ملايين إصابة الأولى على مدى أكثر من عشرة أشهر، في حين لم يستغرق الأمر سوى ما يزيد قليلا عن أربعة أشهر لتسجيل العشرة ملايين إصابة الأخرى.

ويقول خبراء في مجال الطب إن الأعداد الحقيقية في الهند، ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان البالغ 1.35 مليار نسمة، قد تكون أعلى من الحصيلة الرسمية بخمسة أو عشرة أضعاف.

ومن المقرر أن تقرر منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع ما إذا كانت ستوافق على لقاحين صينيين لاستخدامهما في حالات الطوارئ ضد كورونا، حسبما قالت مسؤولة كبيرة في منظمة.

وفي حال الموافقة، ستكون هذه المرة الأولى التي يتم فيها إدراج لقاح صيني على الإطلاق على ما تسمى قائمة استخدام الطوارئ لمنظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة، وستؤدي إلى توزيع أوسع للقاحات الصينية التي يتم استخدامها بالفعل في بعض البلدان غير الصين.

وقالت ماريانغيلا سيماو، مساعدة المدير العام للمنظمة لشؤون توفير الأدوية واللقاحات والمستحضرات الصيدلانية، إنه ما يزال يتعين اتخاذ بعض "الترتيبات النهائية" قبل أن تأتي الكلمة الحاسمة من المجموعة الاستشارية الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن لقاحي "سينوفارم" و"سينوفاك".

وأفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية بارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 153 مليون حالة إصابة، وإجمالي الوفيات إلى أكثر من 3.2 مليون وفاة.

وبحسب بيانات الجامعة بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العالم 153.185.370، وإجمالي الوفيات 3.209.657.

وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ577500 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الإصابات فيها 32.470.823.

تلتها البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بـ408622 حالة وفاة، وإجمالي الإصابات 14.779.529.

في المرتبة الثالثة تأتي الهند بإجمالي وفيات 218959، وإجمالي إصابات 19.925.604.

وتأتي المكسيك في المرتبة الرابعة من حيث عدد الوفيات بـ217345، وإجمالي إصابات 2.349.900.

وفي المرتبة الخامسة بريطانيا بإجمالي وفيات 127797، وإجمالي إصابات 4.437.505.

وسادسا إيطاليا بإجمالي وفيات 121433 وإجمالي إصابات 4.050.708.

وفي المرتبة السابعة تأتي روسيا بإجمالي وفيات 109341، وإجمالي إصابات 4.776.844.

وفي المرتبة الثامنة فرنسا بإجمالي وفيات 105291 وإجمالي إصابات 5.717.160.

وفي المرتبة التاسعة ألمانيا بإجمالي وفيات 83362، وإجمالي إصابات 3.438.186.

تليها في المرتبة العاشرة إسبانيا، بإجمالي وفيات 78293، وإجمالي إصابات 3.540.430.

ويعتزم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الترشح لولاية ثانية على رأس المنظمة، وفق ما ذكر موقع "ستات نيوز" الأميركي المختص بالشؤون الصحية.

ولم يكشف وزير الصحة والخارجية الإثيوبي السابق البالغ 56 عاما حتى الآن إن كان يعتزم البقاء في منصبه أم لا، لكن مصدرا مقربا منه قال للموقع الأمريكي إن المدير العام ينوي الترشح لولاية ثانية بعد انتهاء ولايته الأولى العام المقبل.

وفي اتصال مع وكالة "فرانس برس" أكدت المنظمة فتح باب الترشح لمنصب المدير العام الشهر الماضي بدون ذكر إن كان تيدروس سيتقدم بترشحه، مبينة أنه يجوز للدول الأعضاء تسمية مرشحين من الآن حتى سبتمبر".

وأضافت أن "جميع المقترحات ترسل في مغلفات مختومة إلى رئيس المجلس التنفيذي ويتم التعامل معها ببالغ السرية إلى أن يتم فتحها في الوقت المناسب". وانتخب تيدروس مديرا لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة عام 2017 ليصبح أول إفريقي يتولى هذا المنصب. ويحق للمدير العام لمنظمة الصحة بولايتين كل واحدة من خمس سنوات كحد أقصى، ويتم انتخابه من قبل الدول الأعضاء في المنظمة.

وبرز تيدروس على الصعيد العالمي مع تصديه لحالات صحية طارئة عدة أبرزها جائحة كوفيد إضافة إلى تفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديموقراطية وغرب أفريقيا.

*ولايتان أمريكيتان ترفعان من قيود كوفيد-19

ورفع حاكما ولايتي فلوريدا ونيويورك الأمريكيتين رون ديسانتيس وأندرو كومو الاثنين قيود كوفيد-19 المعمول بها بشكليهما الكلي والجزئي.

ووقع حاكم فلوريدا قانونا يلغي أوامر الطوارئ المحلية بفرض قيود بسبب كوفيد-19، لكنه يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الأول من تموز/يوليو، ثم وقع أمرا تنفيذيا آخر يغطي المدة من الآن حتى موعد سريان القانون.

وقال الحاكم الجمهوري في مؤتمر صحافي هذا هو الأمر البديهي الذي يتوجب فعله، في إشارة إلى تراجع أعداد الإصابات والوفيات مع استمرار حملة التحصين والتأكد من فعاليتها.

وتلقى نحو تسعة ملايين شخص في فلوريدا التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة جرعة لقاح واحدة على الأقل بحسب وزارة الصحة الأمريكية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7676 sec