رقم الخبر: 320262 تاريخ النشر: أيار 14, 2021 الوقت: 19:10 الاقسام: دوليات  
موقف دولي متخاذل تجاه العدوان الصهيوني على الفلسطينيين
فلسطين تُنتهك أمام مرأى العالم وأميركا تُبارك جرائم الاحتلال

موقف دولي متخاذل تجاه العدوان الصهيوني على الفلسطينيين

بينما صعّد العدو الصهيوني من غاراته وقصفه على قطاع غزة ومن اعتقالاته وانتهاكاته بحق العرب داخل الاراضي المحتلة، منعت الولايات المتحدة عقد اجتماع يوم أمس الجمعة حول الوضع في غزة، للحؤول دون إدانة جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق الفلسطينيين.

في السياق، أعرب مندوب الصين والرئيس الحالي لمجلس الأمن، جانغ جون، عن أسفه لمنع عقد اجتماع يوم الجمعة حول الوضع في غزة وإسرائيل "من قبل عضو واحد"، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وأعرب مندوب الصين والرئيس الحالي لمجلس الأمن، جانغ جون، عن أسفه لمنع عقد اجتماع يوم الجمعة حول الوضع في غزة وإسرائيل "من قبل عضو واحد"، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وكتب في تغريدة: "تعرب الصين عن قلقها العميق إزاء تصاعد التوترات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. يجب أن يتصرف مجلس الأمن الآن ويرسل رسالة قوية".

وأضاف: "نتأسف لمنع اجتماع يوم الجمعة من قبل عضو واحد. ومن المقرر عقد اجتماع مفتوح في العاشرة صباحًا يوم الأحد".

من جهتها قال النائب الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي مارك بوكان: يجب إدانـة معاناة الفلسطينيين المستمرة منـذ 50 عامـا".

وقالت النائبة الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي إلهان عمر: إن ما يجري حاليا من أزمة في فلسطين سببه "دولة تمولها أميركا تواصل احتلالا غير قانوني لمجموعة من الناس"، كما استنكر السيناتور الديمقراطي البارز بيرني ساندرز دعم واشنطن لحكومة يمينية في إسرائيل عوضا عن التقريب بين شعوب المنطقة.

وأضافت إلهان عمر في كلمة لها في مجلس النواب الخميس، "عوض أن أقضي أيام عيد الفطر مع عائلتي، فإن الواجب يحتم عليّ أن أساند العائلات التي فقدت أبناءها بسبب العنف الدائر في فلسطين".

وفي السياق نفسه، قال النائب الديمقراطي أيضا مارك بوكان خلال جلسة برلمانية: إن هجمات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "مدانة، ولكن يجب إدانـة معاناة الفلسطينيين المستمرة منـذ 50 عامـا"، وأضاف بوكان "ينبغي ألا يعاني أحـد مـن خسارة الأرواح أو الحريـة أو الكرامة التي عاناها الفلسطينيون في ظل حكـم نتنياهـو".

وأكد المشرع الأميركي "إذا كنتَ محايدا في أوضاع تتسم بالظلم، فإنك اخترت الوقوف إلى جانب المستبد".

*موقف أميركي مُتطرف

وكان السيناتور بيرني ساندرز قال في تغريدة أمس الجمعة، إن "دور الولايات المتحدة يجب أن يكون التقريب بين شعوب المنطقة وليس دعم حكومة إسرائيلية يمينية". وأضاف في تغريدة ثانية "بينما يفكر الرئيس جو بايدن في اختيار سفير أميركي جديد لدى إسرائيل، أشجعه على اختيار شخص يمكنه تمثيل بلدنا بطريقة عادلة، ويمكنه التعامل ليس فقط مع إسرائيل، ولكن مع الفلسطينيين أيضا".

ومنذ الاثنين، استشهد 119 فلسطينيا، بينهم 27 طفلا و11 سيدة، وأصيب 600 بجروح جراء غارات إسرائيلية متواصلة على غزة، في حين ارتقى 4 شهداء وأصيب مئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

الى ذلك دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى وقف فوري للتصعيد وإنهاء الأعمال القتالية في قطاع غزة وإسرائيل.

وقال غوتيريش في صفحته على "تويتر": "احتراما لروح عيد الفطر، أدعو إلى وقف فوري للتصعيد وإنهاء الأعمال القتالية في غزة وإسرائيل. لقد مات عدد كبير من المدنيين الأبرياء. ولن يؤدي هذا الصراع إلاّ إلى التطرف في كل المنطقة".

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات ترتكبها الشرطة ومستوطنون صهاينة، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، فضلا عن حي الشيخ جراح، حيث يريد الاحتلال إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0979 sec