رقم الخبر: 320362 تاريخ النشر: أيار 15, 2021 الوقت: 23:16 الاقسام: عربيات  
لليوم الثاني.. مئات الأردنيين يتوافدون إلى الحدود مع فلسطين
وزير الداخلية: نرفض الاعتداءات والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني

لليوم الثاني.. مئات الأردنيين يتوافدون إلى الحدود مع فلسطين

*مصدر عسكري أردني: الجيش لم ولن يستخدم السلاح ضد مواطنيه

توافد مئات الأردنيين إلى معبر الكرامة، السبت، إلى الحدود مع فلسطين المحتلة.

وأفادت وسائل اعلام في الأردن بأن هناك تظاهرة مرتقبة بعد ظهر السبت أمام السفارة الإسرائيلية في عمّان.

وأشارت إلى أن جميع محافظات الأردن تشهد تظاهرات ضد العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

وخرجت تظاهرات الجمعة في الأردن وكانت الأكبر وفق الإعلام المحلي عند الحدود مع فلسطين المحتلة تضامناً مع القدس وغزة، حيث احتشد الآلاف من الأردنيين من مختلف أنحاء المملكة للمشاركة في التظاهرات.

وتمكن المتظاهرون الأردنيون من قطع السياج الفاصل بين الأردن وفلسطين ونجحوا في الدخول إلى الأراضي الفلسطينية، ويأتي تفاعل الأردنيين مع دعوات الاحتشاد ضمن هاشتاغ "#يلا_على_الحدود".

وطالب النشطاء الأردنيون منذ بدء العدوان الإسرائيلي السلطات الأردنية بـ"فتح الحدود" مع فلسطين المحتلة، وترك المجال لهم لنصرة إخوانهم في فلسطين، ضد ما يتعرضون له من انتهاكات وقتل وقمع وعدوان من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الأردنيون طالبوا بطرد السفير الإسرائيلي وإلغاء اتفاقية السلام.

في السياق اعتبر وزير الداخلية الأردني مازن الفراية أن الفعاليات التضامنية الشعبية التي أقيمت نصرةً للفلسطينيين كانت مثالا يحتذى في التعبير عن الموقف الأردني الثابت والراسخ تجاه القضية الفلسطينية على حد تعبيره.

وبحسب وكالة "عمون" الأردنية، لفت الوزير الأردني إلى أن "هذه الفعاليات عبرت عن الدعم الشعبي للموقف الرسمي الذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني، لدعم القضية الفلسطينية ورفض الاعتداءات والانتهاكات والممارسات غير المشروعة التي تمارسها سلطات الاحتلال في القدس".

وأكد أن الأجهزة الأمنية، حرصت خلال الفعاليات على "حماية المواطنين وضمان أمنهم وسلامتهم، انطلاقاً من واجبها"، وأشاد بـ"وعي الغالبيّة العظمى من المواطنين المشاركين في الفعاليات وتعاونهم العالي مع الأجهزة الأمنيّة".

وأشار الفراية إلى "قيام قلّة قليلة من المشاركين بالتعدي على الملكيات الخاصة لمواطنين، وقد تم التعامل مع  هذه الحالات بأقصى درجات ضبط النفس"، وشدد على ضرورة "التحلّي بروح المسؤولية من قبل الجميع وعدم الاقتراب من المواقع الحدودية حفاظا على سلامتهم".

وكانت وسائل إعلام أردنية، قالت الجمعة، إن آلاف الشبان الأردنيين يتوجهون إلى الحدود مع فلسطين وذلك دعما للشعب الفلسطيني.

ووفقا لموقع قناة "رؤيا" الأردني، شهدت جميع محافظات المملكة تظاهرات منددة بالقصف الإسرائيلي على الفلسطينيين في القدس وقطاع غزة.

فيما نشر الحساب الرسمي لموقع إذاعة "صوت الأقصى" الذي يبث من غزة بفلسطين، فيديو يظهر فيه عدد كبير من الشبان يحاولون ركوب حافلة مكتظة.

وأرفقه بتعليق "الآلاف يبحثون عن وسيلة نقل توصلهم للحدود الفلسطينة-الأردنية للتضامن مع الأقصى المبارك وغزة".

يأتي ذلك بعد تصاعد حدة التوتر بين قطاع غزة والاحتلال، على خلفية الأحداث في المسجد الأقصى و"حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة".

من جانبه أعلن مصدر عسكري مسؤول في الجيش الأردني، أن الأخبار المتداولة عن إطلاق عيارات نارية من قبل القوات العسكرية باتجاه المواطنين الذين تجمعوا بالقرب من المناطق الحدودية غير صحيحة.

ونقلت وكالة "عمون" الأردنية، تصريحات المصدر العسكري الذي قال، إن "القوات المسلحة الأردنية لم ولن تستخدم السلاح ضد مواطنيها، وأن ما جرى كان متعلقاً بالإجراءات المتخذة من قوات حرس الحدود مع الوقفة الاحتجاجية والتي سعت خلالها لحمايتهم وسلامتهم من أي أخطار قد تمسهم في حال قربهم من الحدود الدولية".

وأضاف المصدر، أن "التعامل جرى مع مجموعة محدودة من الشبان المشاركين في الوقفة والذين رفضوا اتباع الاجراءات الصادرة من قبل العناصر الموجودة في الموقع وتم التعامل معهم من قبل القوات الامنية".

وكشف المصدر، أن "القوات المسلحة تتبع أقصى درجات الحيطة والحذر في التعامل مع مثل هذه المواقف ولم تطلق النار إلا في الهواء وذلك حرصاً على سلامة المواطنين المتجمعين".

كما دعا المصدر إلى ضرورة التقيد التام بالتعليمات الصادرة من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وعدم الإقتراب من المواقع الحدودية للحفاظ على سلامتهم داعياً وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي إلى التحقق عند نشر مثل هذه المواد الإعلامية لأنها تسهم في تضليل الرأي العام ونشر الشائعات.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: عمّان ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8788 sec