رقم الخبر: 320442 تاريخ النشر: أيار 16, 2021 الوقت: 19:56 الاقسام: عربيات  
العدو الصهيوني ينتهج "إرهاب الدولة" في عدوانه.. والمقاومة مصمّمة على النصر
181 شهيدا بينهم 52 طفلا و31 سيدة و1225 إصابة منذ بدء عدوان الاحتلال

العدو الصهيوني ينتهج "إرهاب الدولة" في عدوانه.. والمقاومة مصمّمة على النصر

* الجهاد الإسلامي: معركة "سيف القدس" حققت أهدافاً كبيرة ومصرّون على النصر

أفادت وزارة الصحة في غزة باستشهاد 26 فلسطينيا وإصابة العشرات خلال سلسلة غارات شنّها العدو الصهيوني على القطاع فجر الأحد، بينما أطلقت المقاومة دفعة جديدة من الصواريخ باتجاه بلدات صهيونية عدة في غلاف غزة.

وسقط أحد الصواريخ وسط مدينة نتيفوت في النقب الغربي، في الوقت الذي دوت فيه صافرات الإنذار في بعض المستوطنات المتاخمة لقطاع غزة.

وارتفع عدد شهداء القصف الصهيوني المتواصل على القطاع إلى 181، بينهم 52 طفلا و31 سيدة و1225 إصابة منذ بدء عدوان العدو الصهيوني على غزة.

وقد شنت طائرات العدو فجر اليوم، بشكل متزامن عشرات الغارات العنيفة وغير المسبوقة على منازل وشوارع في مناطق متعددة من قطاع غزة، ما أدى إلى سقوط شهداء وعشرات الإصابات، واستهدفت تلك الغارات عدة منازل في شارع الوحدة بمدينة غزة دون سابق إنذار.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن هناك عددا من المفقودين جراء القصف الإسرائيلي على شارع الوحدة في غزة، إذ تُواصل فرق الدفاع المدني والطواقم الطبية جهودها للبحث عنهم بين ركام المنازل المدمرة في المدينة.

الى ذلك أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الأحد، أن معركة سيف القدس حققت اهدافًا كبيرة للقضية الفلسطينية.

وقالت الحركة في بيان لها  إن المقاومة مصممة على اكتمال النصر انتقاماً لدماء الأطفال التي سفكها القتلة الارهابيون الذين حرموا شعبنا فرحة العيد، واعتدوا على الحرمات في أقدس أوقات العبادة عند المسلمين ولم يجدوا من يقف في وجههم مدافعاً عن القدس والحرمات إلا المقاومة.

وجاء في بيات للحركة: الغارات العدوانية التي شنها العدو بطائرات الـ F35 الأمريكية على قطاع غزة فجراً هي محاولة لترويع المواطنين بعدما تلقى ضربات موجعة من المقاومة التي استطاعت إذلاله في عمق مركزه وأظهرت وسائل إعلامه صورة الهزيمة التي لحقت به.

وأكد البيان إن قصف الأبراج السكنية والمنشآت المدنية والخدمية هو أشد دليل على ارهاب الدولة المنظم الذي تمارسه حكومة العدو وجيشها، والموقف الأمريكي أعطى غطاءً وشارك في القتل والعدوان.

وتابع البيان: المقاومة ستُخضع العدو وستدفعه بقوة الإرادة وعزائم أهل الحق لوقف العدوان ورفع يده عن القدس.

*أعداد الضحايا مرشح للزيادة

وأفاد الطبيب محمد أبو سلمية مدير مستشفى الشفاء في مدينة غزة بأن عدد الشهداء والمصابين مرشح للزيادة، في ظل وجود عائلات بأكملها تحت أنقاض المنازل.

واستهدفت الغارات أيضا منزلا في مخيم النصيرات وسط القطاع، ومنزلا في شارع الصناعة جنوب مدينة غزة، فضلا عن طرق ومفترقات رئيسية، كما امتد القصف إلى خان يونس جنوبي قطاع غزة وإلى مناطق متفرقة شمالي القطاع.

ورصدت القنوات وصول أعداد من المصابين من النساء والأطفال إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة مع عائلاتهم في حالة من الهلع.

كما استهدفت غارة أخرى مقرا للأمن الوطني على الحدود المصرية مع قطاع غزة، في حين ذكر جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه استهدف منزل محمد السنوار القيادي في كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في خان يونس، خلال الغارات التي شنها فجر الاحد على مناطق مختلفة في القطاع.

الغارات استهدفت منزلا ومكتبا لرئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، ومنزلا لشقيقه القيادي في الحركة محمد السنوار، كما استهدفت إحدى الغارات مقرا حكوميا تابعا لهيئة المعابر الفلسطينية على الحدود مع مصر، ونشر الجيش الإسرائيلي صورا لما قال إنها عملية استهداف لمنزل السنوار.

وتعليقا على الغارات الأخيرة، قالت حركة حماس إن "استهداف المدنيين لن يحد من ضربات المقاومة، وكل جريمة يرتكبها العدو سيدفع ثمنها قبل أن تجف الدماء".

*ردّ المقاومة في تل أبيب

في المقابل، أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية وابلا من الصواريخ من قطاع غزة باتجاه تل أبيب ومحيطها وأسدود ومناطق أخرى، وأعلن الناطق باسم كتائب القسام توجيه دفعة كبيرة من الصواريخ من القطاع نحو أسدود وتل أبيب. وانطلق وابلا من الصواريخ من قطاع غزة من جهات عدة صوب تل أبيب وضواحيها الشمالية والجنوبية والشرقية.

واستهدف القصف مدن ريشون لتسيون وهرتسيليا وبتاح تكفا في ضواحي تل أبيب، كما ترددت أنباء عن بلوغ الصواريخ منطقة هشارون شمال تل أبيب، وهو ما يعني اتساع دائرة المناطق المستهدفة.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن 10 إسرائيليين أصيبوا أثناء هروبهم إلى الملاجئ بعد إطلاق صواريخ من غزة على تل أبيب. وسقط 42 صاروخا على تل أبيب ووسط الاراضي المحتلة بعد منتصف الليل، في حين دوّت صفارات الإنذار 3 مرات.

*استهداف بئر السبع

في غضون ذلك، تم استهداف بئر السبع بـ12 صاروخا أطلقت من غزة، وقد نشرت وسائل إعلام صهيونية صورا لمحاولة القبة الحديدية اعتراض تلك الصواريخ.

من جانبها، أكدت كتائب القسام -في بيان- قصف مدينة بئر السبع برشقات صاروخية، وقالت إن ذلك جاء ردا على "استهداف العدو للمدنيين الآمنين".

من جهته، قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس: إن تل أبيب عاصمة القرار الصهيوني، أصبحت الآن ساحة النزال بين كتائب القسام والعدو، مؤكدا أن المقاومة فاجأت الاحتلال الإسرائيلي بقوتها وإبداعاتها وإدارتها للمعركة، وقلبت عليه الرأي العام داخل المجتمع الإسرائيلي والإقليمي والعالمي.

* اشتباكات مسلحة

ووقعت اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة، في ظل قصف صاروخي متبادل بين فصائل المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.

وأطلق مقاومون فلسطينيون الرصاص الحي بشكل مكثف على قوات الاحتلال عند حاجز قلنديا.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للاشتباكات المسلحة.

وهاجم مستوطنون صهاينة عددا من منازل الفلسطينيين في قرية عصيرة القبلية جنوبي نابلس.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزلا في قرية العيسوية الواقعة في الجهة الشمالية الشرقية من المسجد الأقصى، وأظهر مقطع فيديو جنود الاحتلال وهم يحاولون اقتحام المنزل والصعود إلى السطح، فيما يحاول صاحب المنزل التصدي لهم وسط خوف طفلته التي كان يحملها بيده، في انتهاك لحرمة البيت وأصحابه.

وقد تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية منذ 13 أبريل/نيسان الماضي جراء اعتداءات وحشية ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وخرجت مسيرات أمس في مناطق عدة بالضفة الغربية، بينها نابلس وقلقيلية وطولكرم وطوباس (شمال)، ورام الله والقدس وبيت لحم (وسط)، والخليل (جنوب)، وذلك وسط حالة من الغليان في ظل الاعتداءات الصهيونية على غزة والقدس والمسجد الأقصى.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4001 sec