رقم الخبر: 320949 تاريخ النشر: أيار 22, 2021 الوقت: 20:48 الاقسام: عربيات  
دمشق تهاجم باريس بعد تصريحاتها عن الانتخابات الرئاسية
مؤكدةً أنّه شأن سيادي سوري بامتياز

دمشق تهاجم باريس بعد تصريحاتها عن الانتخابات الرئاسية

*الاحتلال الأمريكي يخرج 15 شاحنة محملة بالقمح المسروق من سوريا إلى العراق

ردت سوريا، السبت، على تصريحات المتحدث باسم الخارجية الفرنسية حول الانتخابات الرئاسية والتي انتقد فيها الانتخابات الرئاسية السورية التي تجرى داخل البلاد الأربعاء المقبل.

ووفقا لوكالة الأنباء السورية، قالت الخارجية السورية، في تصريح لمصدر رسمي، إن "سوريا تدين بشدة تصريحات المتحدث باسم الخارجية الفرنسية حول الانتخابات الرئاسية وتؤكد أن المقاربات الخاطئة للحكومة الفرنسية في سوريا لن تستطيع إعاقة عملية توطيد الاستقرار في سوريا".

وأضافت أن "الانتخابات شأن سيادي سوري بامتياز لا يحق لأي طرف خارجي التدخل به، والسوريون وحدهم أصحاب القول الفصل فيه وتوافد السوريين بكثافة إلى مراكز الاقتراع على امتداد العالم بما فيها باريس يشكل الرد الأبلغ على هذه التصريحات".

وتابعت "فرنسا يجب أن تعلم أن عجلة الزمن لن تعود إلى الوراء وأن عهد الانتداب قد ولى إلى غير رجعة والشرعية في سوريا اليوم يمنحها السوريون وحدهم وليس المندوب اللا سامي القابع في باريس".

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد اعتبرت، في بيان صادر عن الناطقة باسمها آنييس فون دير مول الجمعة، أن الانتخابات الرئاسية السورية التي تجرى خلال أيام "باطلة ولا شرعية لها".

وقالت فون دير مول "الانتخابات التي تنظمها الحكومة السورية في الداخل والخارج مثل الانتخابات الرئاسية التي ستجري خلال أيام أو الانتخابات التشريعية من العام الماضي لا تستوفي الشروط وتفتقر للمعايير".

وأكدت جاهزية الأوروبيين لـ "دعم انتخابات حرة ونظامية" في سوريا وفق معايير القانون الدولي وتحت إشراف الأمم المتحدة يشارك فيها السوريون في الخارج والداخل بالإضافة إلى اللاجئين.

وتجرى الانتخابات الرئاسية السورية في 26 أيار/مايو الجاري، فيما صوت السوريين في الخارج عليها الخميس الماضي.

ويتنافس في هذه الانتخابات ثلاثة مرشحين؛ هم الرئيس الحالي بشار الأسد، الذي فاز في انتخابات الرئاسة الأخيرة في حزيران/يونيو عام 2014 بنسبة تجاوزت 88 في المئة من الأصوات في الانتخابات؛ وعبد الله سلوم عبد الله وهو برلماني سابق وينتمي لحزب [الوحدويون الاشتراكيون] أحد أحزاب [الجبهة الوطنية التقدمية] رغم أنه ليس مرشحا باسمها، ومحمود مرعي الذي كان من مؤسسي [هيئة العمل الوطني الديمقراطي] التي أعلنت عن نفسها عام 2014 وفي 2016 أصبح (الأمين العام للجبهة الديمقراطية السورية) التي تأسست من تحالف عدد من القوى والكيانات السياسية بعضها أحزاب مرخصة لكنها تفتقد للشعبية وتأثيرها السياسي متواضع جدا.

من جانب آخر واصلت قوات الاحتلال الأمريكي عمليات سرقة ونهب الثروات السورية من نفط وقمح بالتواطؤ مع ميليشيا “قسد” التي تأتمر بأمرها وإخراجها إلى قواعدها على الأراضي العراقية.

وذكرت مصادر محلية لوكالة "سانا" أن قوات الاحتلال الأمريكي أخرجت، السبت، رتلاً جديداً مؤلفا ًمن 15 شاحنة محملة بالقمح بينها شاحنات مغطاة إلى العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي.

وأخرجت قوات الاحتلال الأمريكي الأربعاء الماضي رتلاً مؤلفاً من 27 شاحنة محملة بالقمح السوري المسروق من صوامع تل علو باتجاه الأراضي العراقية عبر معبر الوليد غير الشرعي.

*موسكو: الجماعات التكفيرية تخطط لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سوريا

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن جماعة “جبهة النصرة” التكفيرية تخطط بمشاركة “الخوذ البيضاء” للقيام بأعمال استفزازية في سوريا وذلك من خلال استخدام مواد كيميائية سامة ضد المدنيين وفق سيناريو مدروس.

وقالت الخارجية في بيان السبت أوردته وكالة "سبوتنيك" وردت معطيات من مصدر موثوق تفيد بأن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سوريا يستعد لتنفيذ استفزاز آخر باستخدام مواد سامة وفق سيناريو تم إعداده بمشاركة عناصر من “الخوذ البيضاء” العاملين الزائفين في المجال الإنساني ومن المفترض أنهم يقومون بتكديسها حالياً في منطقة خفض التصعيد في إدلب وسيتم استخدام المواد الكيميائية ضد المدنيين.

وأضافت الخارجية: إنه “عشية مرحلة مهمة في حياة الدولة السوريا المتمثلة بانتخابات الرئاسة في سورية يوم الـ 26 من مايو الجاري يزداد خطر وقوع مثل هذه الأساليب القذرة، وفي هذا الصدد نعرب عن أملنا بأن يؤدي الكشف عن المعلومات المذكورة أعلاه إلى تعطيل هذه المخططات الإجرامية ومنع وقوع ضحايا أبرياء”.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية في فبرا الماضي أن الجماعات التكفيرية المنتشرة في إدلب تحضر لفبركة جديدة باستخدام الأسلحة الكيميائية بالتعاون مع جماعة “الخوذ البيضاء” التكفيرية لاتهام الجيش العربي السوري.

وأكدت الدفاع الروسية أكثر من مرة وجود مختبرات لتجهيز وإعداد المواد السامة لدى الجماعات التكفيرية في مناطق مختلفة من سوريا بالتنسيق مع “الخوذ البيضاء” يديرها مختصون وخبراء تم تدريبهم في أوروبا ليتم استخدامها في تنفيذ هجمات كيميائية مفبركة ضد المدنيين بهدف اتهام الدولة السورية.

*ميليشيا" قسد" تنفذ حملة مداهمات واسعة بريف دير الزور وتختطف 25 مدنياً

في غضون ذلك اختطفت مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي عدداً من المدنيين في قرية الزر بريف دير الزور.

وذكرت مصادر أهلية لـ سانا أن مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” نفذت حملة مداهمة وتفتيش لعدد من منازل المواطنين في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي اختطفت على أثرها 25 مدنيا واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وداهمت مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” مدعومة بالطيران المروحي للاحتلال الأمريكي في الحادي عشر من الشهر الجاري منازل المواطنين في قرية الزر واختطفت عدداً من المدنيين واقتادتهم الى جهة مجهولة.

وصعدت ميليشيا “قسد” عمليات المداهمة التي تنفذها في المناطق التي تحتلها في الجزيرة السورية واختطفت العشرات من الأهالي والمئات من الشبان في أرياف دير الزور والرقة والحسكة واقتادتهم إلى معسكرات تابعة لها تمهيداً للقتال في صفوفها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0790 sec