رقم الخبر: 331708 تاريخ النشر: حزيران 01, 2021 الوقت: 18:01 الاقسام: عربيات  
صهاينة اللّد يحزمون أمتعتهم ويغادرون المدينة
ويؤكدون أن جبهة غزة" أكثر أمناً"

صهاينة اللّد يحزمون أمتعتهم ويغادرون المدينة

*حماس: دعوة السيد عبدالملك بتقاسم الخبز مع الشعب الفلسطيني تلغي الحدود

قالت وسائل إعلام صهيونية: إن عائلات كثيرة من المستوطنين غادرت مدينة اللدّ في القدس المحتلة بعد الأحداث الأخيرة مع الفلسطينيين.

وأشارت قناة "كان" الإسرائيلية الى أن التوتّر لا يزال موجوداً في المدينة حتى بعد هدوء الاحتجاجات في أنحاء فلسطين المحتلة، لافتةً الى أن عائلات صهيونية تجد صعوبة في العودة إلى منازلها.

وبثّت القناة مقطعاً لأحد مستوطني اللدّ يقول فيه إن جبهة غزة أكثر أمناً لابنه الجنديّ من العودة الى اللد.

وشهدت مدينة اللد في الأسابيع الماضية تصاعد وتيرة الاحتجاجات الفلسطينية رداً على الاعتداءات الإسرائيلية، الأمر الذي دفع بوزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس إلى إعلان حالة الطوارئ في المدينة قبل أيام.

بدوره، قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، خلال زيارته قبل أسابيع لمدينة اللد، "وجّهت نحو العمل بشدة ضد منتهكي القانون والنظام وتعزيز القوات على الأرض بهدف إعادة الهدوء إلى اللد وكل أنحاء إسرائيل بأسرع ما يمكن".

يذكر أن اللد شهدت احتجاجات فلسطينية واسعة، حيث أضرم الفلسطينيون النار في سيارات إسرائيلية، فيما أخلت الشرطة مستوطنين من المدينة، خشيةً على حياتهم.

وصرّح رئيس بلدية اللد المحتلة يائير رافيفو، في وقت سابق، قائلاً "إن السلطات الإسرائيلية فقدت السيطرة كلياً على المدينة والشوارع تشهد حرباً أهلية" وفق تعبيره.

في سياق آخر، استنكرت حركة فتح قيام وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) باتخاذ قرار وصفته بـ"الجائر" بعد الفصل التعسفي لنقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، من عمله في الوكالة.

واعتبرت الحركة كذلك "أن هذا القرار الجائر انتهاك للحقوق الصحافية ولحرية التعبير، وهو بمثابة انحياز سافر إلى دولة الأبارتهايد الممثلة بدولة الاحتلال".

وطالبت حركة فتح الوكالة بضرورة إلغاء هذا القرار الجائر فوراً، محذرة من الاستهانة بفصل أي من الصحفيين الفلسطينيين العاملين فيها في فلسطين.

وفصلت وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) مراسلها في الضفة الغربية ناصر أبو بكر، ونقابة الصحافة الفلسطينية علقت بالقول إن هذا القرار يأتي "على خلفية مواقفه من الاحتلال وعمله نقيباً للصحافيين".

في سياق آخر، ذكرت وسائل إعلام صهيونية أنّ وفداً إسرائيلياً سيزور القاهرة الأسبوع المقبل لمناقشة صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين بجنود إسرائيليين.

هيئة البثّ الرسمية الإسرائيلية "كان" لفتت إلى أن الاحتلال قدّم إلى حركة حماس قائمةً بأسماء سجناء أمنيين قالت إنها مستعدّةٌ لإطلاق سراحهم، وأكدت أنّ مسؤولاً إسرائيلياً زار دولةً عربيّةً طالباً التدخّل لدفع صفقة تبادل مع حماس.

يأتي ذلك، بعدما أعلن رئيس حركة "حماس" في غزّة يحيى السنوار، أنه "ستتم، خلال الأيام المقبلة، الدعوة إلى لقاءات فلسطينية عميقة وجادّة في القاهرة، من أجل ترتيب بيتنا الفلسطيني"، وبهدف "اجتماع المقاومة المسلّحة، وشرعية مؤسسات السلطة، والعمل السلمي في طريق التحرير والعودة".

وأضاف السنوار: أنّ الأيام المقبلة ستشهد حوارات جادة في القاهرة لتوحيد الموقف الفلسطيني.

وأشار إلى أنّ "ملف تبادل الأسرى شهد حراكاً خلال الفترة الماضية، لكنه توقّف بسبب ما يعيشه الاحتلال (عدم وجود حكومة مستقرة)"، وتابع قائلاً "نحن جاهزون لمفاوضات عاجلة".

من جهته، كشف نائب رئيس حركة حماس في غزة خليل الحيّة، تفاصيل اللقاء الذي جمع قيادة الحركة بممثل الرئيس المصري، رئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل، في غزة.

وأوضح الحية، خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، أن الجانبين ناقشا ملفات، أهمها ضرورة إلزام الاحتلال بوقف عدوانه على غزة والقدس المحتلة، بما فيها حيّ الشيخ جراح، وعلى جميع الأماكن في فلسطين المحتلة، ولجم المستوطنين.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أرسل وفداً أمنياً رفيع المستوى إلى فلسطين المحتلة، على رأسه رئيس جهاز المخابرات عباس كامل، للبحث في "تثبيت التهدئة وإنهاء الانقسام الفلسطيني"، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام مصرية.

بالتزامن مع ذلك، وصل وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى القاهرة، الأحد الفائت، حيث التقى نظيره المصري سامح شكري.

وكانت زيارة الوفد المصري الرفيع سُبقت بثلاث زيارات، خلال أسبوع، لوفود أمنية مصرية بهدف "تثبيت التهدئة ووقف إطلاق النار"، التقت كلاً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، ورئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار.

من جانب آخر، اقتحم عشرات المستوطنين، صباح يوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية مشددة من قوات العدو الصهيوني.

وأفادت مصادر مقدسية أن 52 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى وأدوا طقوسا تلمودية في الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية.

ولفتت المصادر إلى أن اقتحامات المستوطنين انطلقت عبر مجموعات من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، إلى أن غادروه من باب السلسلة. موضحة، أن قوات العدو الخاصة أمنت اقتحامات المستوطنين، وسط انتشار مكثف لعناصرها داخل باحات المسجد وعلى أبوابه والطرق المؤدية له.

وتواصل قوات العدو تعزيزاتها العسكرية المشددة في المسجد الأقصى والبلدة القديمة لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد.

وتفرض قوات الاحتلال إجراءات أمنية مشددة على المقدسيين وأهالي الداخل، فيما تنتشر قوات الاحتلال في ساحات المسجد الأقصى، وفي طرقاته خاصة على طول مسار الاقتحامات.

من ناحيته، شنت قوات العدو الصهيوني، حملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من ثلاثين مواطنا فلسطينيا في مدن الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفادت وكالة "فلسطين اليوم" بأن قوات العدو اعتقلت، خمسة شبان من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.كما اعتقلت ، خمسة شبان خلال اقتحامها قرية بيت سيرا غرب رام الله.

فيما اعتقلت قوات العدو، 4 شبان من مدينة طولكرم، بعد مداهمة منازلهم، في الوقت الذي اطلقت فيه قنابل الغاز والأعيرة النارية تجاه الشبان الذين رشقوهم بالحجارة.

واعتقلت قوات العدو شابين من بلدة بيت ريما غرب رام الله، بالإضافة لاعتقال شاب من جنين وآخر من نابلس، بينما اعتقلت قوات العدو شابا من بلدة قطنة شمال غرب القدس، وآخر من كفر قدوم شرق قلقيلية.

واقتحمت قوات العدو بلدة كفر كنا المحتلة شمال الجليل الأسفل وداهمت منازل المواطنين اعتقلت خلالها 12 شابا فلسطينيا.

من جانب آخر، اعتبر ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية في اليمن، معاذ أبو شمالة، دعوة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بتقاسم الخبز مع الشعب الفلسطيني أنها "تلغي الحدود والفوارق"، كما أنها "تشعر بأننا أمة واحدة ومنتصرة بإذن الله تعالى".

وقال أبو شمالة في حديث لوكالة "يونيوز" للأخبار: إن "المقاومة الفلسطينية تتمتع بكامل الحرية في الحركة السياسية والإعلامية داخل صنعاء ولا توجد لديهم أي إشكالية"، في إطار التنسيق الفعال بين حركات المقاومة الفلسطينية مع السلطة في المحافظة.

وأضاف: إن "السيد عبدالملك يتكلم بفتح الأبواب لحركة حماس وتسهيل لها كل ما تريد، وحركتنا مع أنصار الله تتقدم من أحسن إلى أحسن".

*مستوطنون يجرفون أراضي الفلسطينيين في الخليل

من ناحية أخرى شرع مستوطنون صباح أمس الثلاثاء، بأعمال تجريفٍ لأراضي المواطنين الفلسطينيين في مسافر يطا جنوبي بالخليل.

ووفق وكالة "صفا" أفاد منسق لجنة حماية وصمود جبال جنوب الخليل ومسافر يطا فؤاد العمور، بأن مستوطني مستوطنة "يعقوب طاليا" بصحبة آليات الحفر، اقتحموا أراضي المواطنين في منطقة "أم الخوص" القريبة من تجمع مغاير العبيد بمسافر يطا، وشرعوا بتجريفها لتوسيع المستوطنة.

ودعت اللجنة أصحاب الأراضي والأهالي إلى التجمع لصد اعتداء المستوطنين ومحاولاتهم لمصادرة الأراضي.

وكانت قوات العدو صادرت مسكنين من الصفيح وخيمتين وكرفاناً زراعياً في مسافر يطا، بحجة عدم الترخيص.

*الخارجية الفلسطينية تطالب بوقف مخططات الاحتلال الاستيطانية

في سياق متصل، جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حاسمة لإلزام الاحتلال الصهيوني بوقف مخططاته الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضحت الخارجية في بيان أوردته وكالة وفا أن الاحتلال يوسع عمليات الاستيطان في الضفة الغربية للقضاء نهائياً على أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس مشددة على ضرورة اتخاذ ما يلزم من الإجراءات العملية الكفيلة لإجبار الاحتلال على الانصياع للإرادة الدولية ووقف مخططاته الاستعمارية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0603 sec