رقم الخبر: 331921 تاريخ النشر: حزيران 06, 2021 الوقت: 17:22 الاقسام: عربيات  
آخر التطورات في فلسطين المحتلة.. جيش العدو يرفع حالة التأهب وينشر القبة الحديدية

آخر التطورات في فلسطين المحتلة.. جيش العدو يرفع حالة التأهب وينشر القبة الحديدية

*النخالة: معركتنا السياسية القادمة لن تكون أقل ضراوة عن معركتنا العسكرية *في ذكرى النكسة.. تجدد الاعتداءات في بلدة بيتا قرب نابلس

كشف مراسل موقع "واللا" العبري، أمير بوحبوط، الأحد، عن المخاوف التي تسود الأوساط الأمنية للاحتلال، من إمكانية الدخول في موجة تصعيد أخرى في الضفة وغزة عشية إعلان الجماعات اليمينية المتطرفة إجراء مسيرة الأعلام التقليدية يوم الخميس القادم.

ونقل بوحبوط عن مصادر أمنية إسرائيلية، قولها، إن الجيش يتعامل بجدية مع تهديدات قائد حماس بغزة يحيي السنوار من مغبة تغيير الوضع الراهن في القدس أو المساس بالأماكن المقدسة، لذلك تقرر تعزيز منظومة الدفاع الجوي في الأيام القادمة خشية تدهور الأحداث وإمكانية إطلاق صواريخ من غزة بالتزامن مع المظاهرات المحتملة في الضفة والقدس.

وأشار بوحبوط إلى أن تحذيرات الأجهزة الأمنية من إمكانية التصعيد تأتي في ظل الحديث عن عقد جلسة تقدير موقف لقيادة الشرطة وممثلين عن الجيش ووزارة الحرب وجهات أمنية أخرى، مساء الأحد، لاتخاذ قرار حاسم حول مسيرة الأعلام التي تعتزم الجماعات اليمينية المتطرفة تنظيمها يوم الخميس القادم.

ولفت إلى أن تقديرات الأجهزة الأمنية تشير إلى أن إمكانية التصعيد قائمة لأن الوسيط المصري لم يتمكن بعد من التوصل لصيغة تفاهمات مقبولة بين حماس والكيان الصهيوني.

وفي ذات السياق، كشف بوحبوط عن جلسة تقدير الموقف التي عقدها وزير الحرب بني غانتس، مساء السبت، بمشاركة رئيس هيئة الأركان وقائد الشرطة كوبي شبطاي والمستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبيت ومنسق أعمال الحكومة في المناطق غسان عليان وجهات أمنية أخرى، وما تبعها من بيان لمكتب غانتس حول عزمه مطالبة الشرطة بعدم الموافقة على إتمام مسيرة الأعلام الاستفزازية.

وطالب غانتس بإلغاء "مسيرة الأعلام" الإسرائيلية المقررة في البلدة القديمة في القدس في يوم الخميس المقبل، وفي بيان نشره مكتبه قال: إن قراره جاء "بعدما استمع إلى تقدير الموقف الأمني والجهود العملياتيّة المطلوبة من الجيش والشرطة، خلص الوزير إلى الطلب بألا تجري "مسيرة الأعلام" في القدس بالخطة التي توجب جهدًا أمنيًا خاصًا ومن الممكن أن تؤدي إلى الإضرار بالنظام الجماهيري والمسارات السياسية الجارية".

وعقدت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، جلسة تقييم أوضاع لاتخاذ قرار حول السماح لجهات يمينية بإقامة "مسيرة الأعلام" الإسرائيلية، في البلدة القديمة في القدس يوم الخميس المقبل.

وكان رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، أكد أن المقاومة أثبتت أن للمسجد الأقصى المبارك من يحميه وأحبطت مخططات الاحتلال الإسرائيلي باستهدافه.

وقال السنوار، خلال لقائه كتابًا وأكاديميين خلال فعالية بغزة السبت، أنه" لو عادت المعركة مع الاحتلال سيتغير شكل الشرق الأوسط، وقد أثبتنا للعدو أن للأقصى من يحميه وهو هدف استراتيجي حققه الفلسطينيون".

ونوه إلى أن "الاحتلال لم يدمر إلا "كسور" من أنفاق المقاومة في قطاع غزة".

وقال: "العدو فشل في تحطيم مترو حماس لأننا نعشق هذه الأرض كما هي تعشقنا، وفشل في تحطيم قدرات المقاومة وفي تنفيذ خطته التي تقضي بقتل 10 آلاف مقاتل من المقاومة ولم يدمروا أكثر من 3% من الأنفاق".

وقال السنوار: "مقاومتنا المحاصرة من العدو والأقربون تستطيع أن تدك تل أبيب بـ130 صاروخا برشقة واحدة"، لافتا إلى أن "الرشقة الأخيرة بمعركة سيف القدس كان القرار أن تدك بكل صواريخها القديمة، وما خفي أعظم".

وبين أن "تل أبيب" التي أصبحت قبلة الحكام العرب حولناها إلى ممسحة وأوقفتها المقـاومة على رجل واحدة"، كما قال.

وأشار إلى أن "الهرولة العربية للتطبيع والانقسام الفلسطيني والوضع الدولي شجعت الاحتلال على عدوانه".

وأكد أن المقاومة لن تقبل دون انفراجة كبيرة يلمسها أهالي قطاع غزة"، وقال: "بعد هذا النصر الكبير نقول إننا بعد آيار/ مايو 2021 لسنا كما كنا قبل آيار/ مايو 2021".

وذكر أن أي شخص يريد أن يستثمر في قطاع غزة أو يقدم الدعم لغزة سيُفتح له الباب مؤكداً أن المقاومة لن  نأخذ أي شيء لها".

ولفت السنوار إلى أن "الأيام القادمة ستكون اختبار حقيقي للاحتلال وللعالم وللسلطة لترجمة ما تم الاتفاق عليه".

وقال: "أمامنا فرصة لإنهاء حالة الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني ونقول كل ما كان يطرح قبل 21 أيار لم يعد صالحًا".

وشدد السنوار على أن "منظمة التحرير بدون حركة حماس وفصائل المقاومة هي مجرد صالون سياسي فارغ".

وأوضح أن "أمامنا استحقاق فوري لترتيب منظمة التحرير لتمثل الجميع ولنضع استراتيجيتنا الوطنية لإدارة الصراع لتحقيق جزء من أهداف شعبنا".

ووفقا للسنوار، فإن الحديث عن حكومات واجتماعات هدفها استهلاك المرحلة وحرق الوقت ليس مجديا ولن يكون مقبولا.

من جانبه، أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة الأحد، في الذكرى السنوية الأولى لرحيل القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان عبد الله شلّح، ان حركة الجهاد التي قادها الدكتور شلح لعشرين عاماً أصبحت ملئ سمع العالم وبصره، وعلى الرغم من المعيقات الكثيرة والعقبات الكبيرة ، مشددةً على ان الحركة بقيت بقيادته تتقدم بثبات على كل المستويات التربوية والسياسية والعسكرية.

وأوضح النخالة خلال كلمته في حفل توزيع وسام الدكتور رمضان عبد الله شلّح  الذي يقام في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الأمين العام السابق للحركة ،"ان حركة الجهاد الإسلامي اليوم كما لم تكن في أي وقت مضى، لم تغادر مواقعها بل سجلت حضوراً بارزاً ومميزاً إن كان ذلك في معاركها السياسية أو العسكرية.

وبين ان" معركة سيف القدس كما المعارك السابقة، ومساهمتها الكبيرة فيها في مواجهة العدوان الصهيوني على شعبنا في القدس أكبر دليل على حيويتها وقوتها وحضورها، موضحاً ان هذا لم يكن ليتم لولا التضحيات والعمل الجاد والدؤوب، ولولا الشهداء الذين تقدموا مسيرتنا ونقلوا حركتنا من موقع لآخر بكل قوة واقتدار، وعلى مدار الوقت ومنذ انطلاقة حركتنا وحتى يومنا هذا.

وأكد القائد النخالة على تمسك الحركة بثوابتها، وادارتها لكافة حواراتها الوطنية القادمة وفقاً لهذه الثوابت، ووفقاً لما أنجزه شعبنا ومقاومتنا ومقاتلونا الشجعان في سرايا القدس خلال معركة سيف القدس .

وشدد النخالة على ان معركة سيف القدس فتحت آفاقا كبيرة أمام طموحات شعبنا في الحرية والتحرير والعودة،  وعلينا عدم التفريط بما أنجزته المقاومة".

وقال "معركتنا السياسية القادمة لن تكون أقل ضراوة عن معركتنا العسكرية، لذلك على كل قوى المقاومة واجب ترتيب أوضاعها والتوافق على رؤية موحدة حتى لا يفرغوا نصر شعبنا من محتواه."

هذا وفي الذكرى الرابعة والخمسين للنكسة، تصدى شبّان فلسطينيون لقوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تجمّعهم في جبل صبيح قبالة البؤرة الاستيطانية في مدينة نابلس.

وقد وثقّت مقاطع فيديو تجدد الاعتداءات في بلدة بيتا بعد مسيرات رافضة للاستيطان.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتدت على المواطنين وألقت قنابل الصوت والغاز في البلدة بعد خروج مسيرات رافضة للاستيطان ما أدّى إلى إصابة عدد من الشبان.

وفي نابلس، شارك عشرات الفلسطينيين في تظاهرة دعت إلى مقاطعة منتجات الاحتلال الإسرائيلي.

بالتوازي، تظاهر العشرات، السبت، أمام مركز الشرطة الإسرائيلية في مدينة عكا، تنديداً بحملة الاعتقالات ومطالبة بإطلاق سراح الشبان الذين اعتقلوا في أعقاب المظاهرات نصرة للقدس والأقصى وقطاع غزة وضد اعتداءات المستوطنين.

وردد المتظاهرون في الوقفة هتافات نصرة للقدس والأقصى والشبان المعتقلين، كما رفعوا لافتات كتب على بعض منها "الحرية للمعتقلين"، "أبناؤنا خط أحمر".

وجاء في بيان صادر عن اللجنة الشبابية لمتابعة معتقلي عكا "أسرانا الصامدين في سجون الاحتلال، نبرق لكم ألف تحية من عكا الشامخة، ونقول لكم أنتم الأحرار يا أسرانا ونحن الأسرى، أنتم النور الذي نستمد منه الضوء".

أما في محافظة قلقيلية، أصيب الطفل محمد شتيوي بعيار معدني أطلقه جنود الاحتلال عقب انطلاق مسيرة كفرقدوم الأسبوعية ضدَّ الاستيطان.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني باتجاه المسيرة ما أدى إلى إصابة طفل داخل منزله.

كذلك أصيب العشرات بحالات اختناق من جراء قنابل الغاز التي أطلقها جيش الاحتلال.

*الاحتلال يعتقل الناشطة منى الكرد من حي الشيخ جراح

كما اعتقلت شرطة قوات الاحتلال الإسرائيلي، الاحد، الناشطة الفلسطينية منى الكرد من سكان حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، وذلك في إطار إسكات صوت الشيخ جراح المهدد بالسيطرة عليه وطرد ساكنيه منه قسراً، بحسب شهود عيان.

وكانت قوات الاحتلال قد قمعت مشاركين بوقفة احتجاجيةٍ أقيمت تضامنا مع أهالي حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء، وأَطلقت قنابل الصوت والغاز على المتظاهرين، الذين رددوا هتافاتٍ منددة بسياسات الاحتلال مطالبين المجتمع الدولي بالتحرك لوقف تهجير المقدسيين.

هذا وتواصل قوات الاحتلال الاعتداء على المواطنين في حي الشيخ جراح التي تعدد أشكلها واساليبها الممنهجة، التي ترنو إلى السيطرة على الحي ضمن خطة "إسرائيلية" لتهويد القدس والمسجد الأقصى، حيث تصدى أهالي الحي لهذه الاِعتداءات.

وكانت قوات الاحتلال قد شنّت حملة اعتقالات في الحي الأسبوع الماضي، شملت الفتاة براء السلايمة التي أطلق سراحها لاحقاً، كما شملت أحد شبّان حي الشيخ جراح الذي تعرض لضرب مبرح قبل اعتقاله على أيدي قوات الاحتلال.

كما طاولت الإعتداءات مناطق عديدة في القدس  كالعيسوية وشارع الرشيد، كما اعتدى عدد من المستوطنين على الأهالي في محاولة للاستيلاء على أرضهم.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1607 sec