رقم الخبر: 331922 تاريخ النشر: حزيران 06, 2021 الوقت: 17:38 الاقسام: دوليات  
بوتين يضيّق الخناق على بايدن قبيل اجتماع مرتقب بينهما
معتبراً التهديدات الأميركية أخطاء قاتلة ولها عواقب حتمية

بوتين يضيّق الخناق على بايدن قبيل اجتماع مرتقب بينهما

استبق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القمة التي ستجمعه بنظيره الأميركي جو بايدن، قائلا: إن الولايات المتحدة تخطئ إذا ظنت أنها "قوية بما يكفي" للإفلات من عاقبة تهديد الدول الأخرى، معتبرا أن ذلك خطأ أدى إلى انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.

وفي مؤتمر صحفي عقده في وقت متأخر الجمعة، ندّد بوتين مجددا بالعقوبات الأميركية التي فرضت في أبريل/نيسان على روسيا، ومن بينها قيود على التعامل في الديون السيادية الروسية.

وقال بوتين "نسمع تهديدات من الكونغرس، ومن جهات أخرى. وكلها تصدر في سياق العملية السياسية المحلية في الولايات المتحدة".

وأضاف "ربما يفترض من يفعلون ذلك أن الولايات المتحدة لديها من القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية ما يجعلها قادرة على الإفلات من عاقبة ذلك. يظنون ألا مشكلة كبيرة هناك".

وقال الرئيس الروسي: إن هذا السلوك جعله يتذكر الاتحاد السوفياتي السابق، وتابع يقول: إن "المشكلة مع الإمبراطوريات أنها تعتقد أنها قوية بما يكفي لارتكاب بعض الأخطاء. (تقول لنفسها) نشتري هؤلاء (الناس)، نتنمر عليهم، نعقد الاتفاقات معهم، نقدّم لهم قلادات، نهددهم بالسفن الحربية".

وأضاف: إن من يفكرون بهذه الطريقة يعتقدون أن هذا سيحل جميع المشاكل، لكنها تتراكم، حتى يصبح من غير الممكن حلها بأي طريقة.

وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات من كلمة لبوتين في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي، قال فيها "علينا إيجاد سبيل لتنظيم هذه العلاقات (مع واشنطن) التي هي اليوم في أدنى مستوياتها".

كما شدد بوتين في كلمته على أن "المصالح الأساسية في مجال الأمن على الأقل، والاستقرار الإستراتيجي، وخفض الأسلحة الخطيرة"، يجب أن تحظى بالأولوية خلال اجتماعه المقبل مع بايدن.

وندّد أيضا بوتين باتهامات واشنطن لموسكو بالتورط في الهجمات الإلكترونية الأخيرة، معتبرا أنها اتهامات "عبثية" و"سخيفة"، وذلك بعدما قال البيت الأبيض الأربعاء إن بايدن سيناقش تلك الهجمات الإلكترونية مع بوتين في القمة.

ومن المقرر أن تشهد جنيف أول قمة بين الرئيسين في 16 يونيو/حزيران الجاري، والتي استبقها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالقول إنّه لا يتوقع حدوث "خرق" دبلوماسي، بيد أنه رأى أن "إجراء مباحثات على أعلى مستوى بين القوتين النوويتين البارزتين أمر مهم بالطبع".

الى ذلك قال الرئيس الأميركي جو بايدن: إن واشنطن تسعى إلى إقامة علاقات مستقرة مع موسكو بخصوص المسائل الرئيسية، وذلك قبل أيام من القمة بينه ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في سويسرا.

وأشار بايدن، في مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" يوم الأحد، إلى أن لقاءه مع بوتين الذي ستستضيفه جنيف في 16 يونيو الجاري سيأتي بعد مشاورات رفيعة المستوى مع "الأصدقاء والشركاء والحلفاء" الذين يشاركون الولايات المتحدة رؤيتها إزاء العالم، وذلك "بعد تجديدهم روابطهم وهدفهم المشترك".

وقال: "نحن موحدون في مواجهة المخاطر التي تشكلها روسيا على الأمن الأوروبي ابتداء من عدوانها على أوكرانيا، ولن يكون هناك أدنى شك في عزم الولايات المتحدة على الدفاع عن القيم الديمقراطية التي لا يمكن فصلها عن مصالحها".

وأشار بايدن إلى أنه في اتصالاته مع بوتين تحدث بشكل "واضح ومباشر" وأكد أن الولايات المتحدة "لا تسعى إلى نزاع بل تريد أن تكون هناك علاقات مستقرة وقابلة للتنبؤ مع روسيا بشأن مسائل مثل الاستقرار الاستراتيجي والرقابة على التسلح".

ولفت إلى أن هذا الموقف دفعه، عند توليه مقاليد الحكم، إلى التحرك فورا لتمديد معاهدة "ستارت الجديدة" مع روسيا لمدة خمس سنوات بهدف "تعزيز أمن الشعب الأمريكي والعالم".

وتابع: "في الوقت نفسه فرضت إجراءات ملموسة على أي سلوكيات تنتهك السيادة الأمريكية مثل التدخل في انتخاباتنا الديمقراطية، ويعرف الرئيس بوتين أنني لن أتردد في الرد على أي أنشطة خبيثة مستقبلية".

وذكر بايدن أنه سيؤكد خلال القمة القادمة مع بوتين مجددا التزام الولايات المتحدة وأوروبا والديمقراطيات الأخرى بـ"الدفاع عن حقوق الإنسان والكرامة".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1318 sec