رقم الخبر: 331953 تاريخ النشر: حزيران 07, 2021 الوقت: 14:07 الاقسام: رياضة  
المحلل العراقي علي نوري: منتخب ايران ظُلم بعدم خوض مبارياته على أرضه

المحلل العراقي علي نوري: منتخب ايران ظُلم بعدم خوض مبارياته على أرضه

أكد المحلل العراقي الشهير علي نوري أن المنتخب الايراني لكرة القدم ظُلم بعدم خوض مبارياته على أرضه في اطار التصفيات الاسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 وأمم آسيا 2023 والتي تستضيف البحرين منافسات مجموعتها الثالثة.

وحول منح استضافة منافسات المجموعة الثالثة للبحرين أكد نوري في مقابلة مع وكالة انباء فارس نشرت يوم الاثنين " أكون صريحا جدا أن الوضع ظلم المنتخب الايراني فهو المنتخب الوحيد الذي وقع عليه ظلم ربما مقصود او غير مقصود وربما أنتم كايرانيين تعتبرونه مقصودا لكننا كمحايدين قد لانراه مقصودا نظرا للظروف الراهنة التي موجودة في العالم بسبب جائحة كورونا.

فالعراق لعب مع ايران في عمّان الارض المفترضة، وايران لعبت في البحرين وخسرت أمامها ، والان عادت ايران لتلعب مع العراق والبحرين كمباريات مهمة خارج ملعبها وهذا ربما يقوض نوعا ما فرصها بالتأهل".

وأضاف: شخصيا وبمسألة عاطفية نعم أنا راض كعراقي بان لانقابل المنتخب الايراني في ملعب آزادي الكبير حتى وأن لم تكن بحضور جماهير وأتكلم هنا من وجهة نظر متعاطفة مع منتخب بلادي ولكن الواقع أن المنتخب الايراني ظلم بعدم خوض مبارياته على أرضه".

وحول فرصة تأهل منتخب ايران للمرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم توقع نوري أنه إذا ما إستمر المنتخب العراقي بتقديم المستويات الجيدة وضمان التأهل ستنحصر المنافسة على البطاقة الثانية بين ايران والبحرين، معللا أن المنتخب البحريني صعب على أرضه.

وأقر بصعوبة تحديد هوية المنتخب الذي سيُقصى من البطولة وأن الحسم سيتم على أرضية الملعب فقط وفي قدرة اللاعبين سواء لاعبي البحرين وايران على تقديم المستويات الجيدة حتى يضمنون التأهل الى النهائيات متمنيا التوفيق لكل المنتخبات المشاركة.

وأضاف أن "وضع المنتخب الايراني فيه نوع من الصعوبة وربما يتمكن اللاعبون من التغلب على كل الصعوبات التي يواجهونها وأن يخطفوا بطاقة التأهل."

وحول امكانية تألق المحترفين الايرانيين في الخارج ، بصفوف منتخب بلادهم في التصفيات الحالية أكد المحلل العراقي أن المحترفين الايرانيين مميزون ووجودهم بصفوف المنتخب الوطني يمنحه قوة كبيرة في التألق وتحقيق النتائج المناسبة.

وبيّن نوري  أنه متابع جيد لاداء مهاجم نادي زينيت الروسي " سردار آزمون" و" مهدي طارمي" مهاجم بورتو البرتغالي الذي يقضي حاليا موسما رائعا مع بورتو، مؤكدا أن المحترفين الايرانيين على مستوى عال جدا، وأن اللاعب الايراني يتمتع بالقوة البدنية رغم افتقاره للمهارة في بعض الامور،  ولكن من زمن علي دائي وكريم باقري وحميد استيلي وخداداد عزيزي فضلا عن أحمد عابدزادة كحارس مرمى كان يتمتع بقوة بدنية هائلة طول على ضخامة. لذلك اللاعب الايراني مميز وينجح في أي دوري يتواجد فيه خصوصا في الدوري القطري والدوريات الاوروبية.

وحول فرصة منتخب العراق للتأهل أكد نوري أن "فرصة التأهل كبيرة جدا، حيث أمامنا مباراة امام كمبوديا وأن تحقيق الفوز بها يضمن بشكل كبير التأهل وأن المباراة امام هونغ كونغ اذا ما فزنا او تعادلنا فان البطاقة ستحسم للعراق، فيما تبقى المباراة امام ايران فهي مباراة كسر عظم فهي تحظى بندية وإثارة منقطعة النظير حتى لو كانا في آخر الترتيب لذلك اتوقع فرصة العراق ستكون كبيرة في التأهل."

وتوقع أن "يفوز العراق على كمبوديا وهونغ كونغ او ربما تحقيق الفوز او التعادل مع ايران  ولن نخسر هذه المباراة."

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1294 sec