رقم الخبر: 332072 تاريخ النشر: حزيران 08, 2021 الوقت: 18:45 الاقسام: عربيات  
عشائر منتفضة ضد" قسد" الإرهابية: سوريا ليست افغانستان
استعدادات دفاعية للميليشيات تحسبا لأي عملية تركية محتملة ضدها

عشائر منتفضة ضد" قسد" الإرهابية: سوريا ليست افغانستان

كشف خبراء ومراقبون سياسيون عن دور قسد الإرهابية في تنفيذ مخطط الولايات المتحدة في سوريا، فيما حذرت قبائل سورية ان سوريا ليست افغانستان وستشهد القوات الاميركية تصعيداً ضدها أكبر مما حصل لها في العراق.

ويری باحثون سياسيون ان بايدن ينظر الی العالم والی سوريا من منظار الديموقراطيين الاميركيين والذي يتمثل بـ"القيادة من الخلف" وأقامة المرابعين في مناطق وبؤر النزاع في العالم.

ويؤكد باحثون سياسيون ان بايدن لايريد ان تنغمس الولايات المتحدة في أي صراع أو حرب جديدة لأنه ادرك ان حروب الجيل الثالث المباشرة للولايات المتحدة كتجربة افغانستان وتجربة العراق كانت حروباً فاشلة.

ويوضح باحثون سياسيون ان ميليشيا قسد الإرهابية ، هي احدی المرابعيين في خطة بايدن اختارها لسوريا ويستنزف من خلالها سوريا وايران وروسيا وصولاً الی الصين. مشيراً الی ان بايدن يبحث عن اطالة امد الحرب ومنع سوريا من استثمار مواردها واعادة الاعمار وكسر المشروع الاميركي المتمثل بقانون عقوبات قيصر".

ويبين باحثون سياسيون ان تراجع بايدن في سوريا والعراق سيؤدي الی كشف الغطاء عن قسد الإرهابية وبالتالي عودة الدولة السورية الی تلك المناطق وكسر المشروع الاميركي.

ويقول خبراء عسكريون: ان الولايات المتحدة لاتزال صاحبة المشروع الاساسي الذي يهدف ضرب وحدة سوريا وجعلها ساحة صراع ومواجهة مع الجانب الروسي.

ويوضح خبراء عسكريون انه في ظل فقدان المشروع الاميركي الذي كان يعتمد أساساً علی سطوة الكيان الصهيوني وقدرته وبريق المشروع الصهيوني؛ بدأت واشنطن بأيجاد بدائل من خلال المليشيات الكردية الانفصالية والارهابيين التي تدعهم تركيا.

ويضيف خبراء عسكريون ان هذه العملية تتم عن طريق ترسيخ القدرات العسكرية الكبيرة للمليشيات الكردية ودعمها في استمرارية عملية النهب والسرقة.

ويشدد خبراء عسكريون علی ان الولايات المتحدة تريد جعل القوات الكردية لاسيما قسد، قوة الامر الواقع التي تستطيع من خلالها احتلال الارض، ومنع الدولة السورية من اعادة القدرات او اعادة السيطرة وتحرير الارض المحتلة.

ويؤكد خبراء عسكريون ان الولايات المتحدة تريد أيضاً ان تحول المناطق الشمالية الی ساحة جغرافية بديلة عن الاراضي العراقية في حال اضطرت للمناورة بجزء من قواتها الموجودة في العراق.

وقال وجهاء قبائل سورية في الحسكة: ان العشائر السورية تتعامل مع القوات الاميركية كقوة احتلال وبدأت الانتفاضة ضد هذه القوات في عدة مدن.

ويوضح وجهاء عشائر سورية في الحسكة ان الولايات المتحدة دخلت سوريا بصورة غيرشرعية دون اذن أو طلب الحكومة واليوم تقوم بنهب ثروات البلاد عن طريق جماعات كقسد وعلی هذا الاساس بدأت العشائر وهي جزء من نسيج المجتمع السوري، مكافحة قوات الاحتلال الاميركية.

ويؤكد وجهاء عشائر سورية حصول انتفاضات ضد الوجود الاميركي والقوی المليشياوية المرتبطة به في سوريا منها ما حصل في منبج وفي ريف الرقة وقبل ذلك ما حصل في جنوب الحسكة في منطقة شداد وريف الشدادي.

ويقول وجهاء عشائر سورية: ان هذه المواجهات تسببت في استشهاد عدد من أبناء العشائر ما خلق كراهية واسعة ضد المحتل الاميركي.

في السياق، أفاد تقرير نشره موقع المونيتور الاميركي أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” الإرهابية تجري حاليا في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا استعدادات كبير تحسباً لأي عملية تركية محتملة ضد مواقعها في المنطقة.

وبحسب الموقع تواصل "قسد" الإرهابية حفر الخنادق والانفاق بهدف ربط مواقعها العسـكرية على طول خطوط التماس مع الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا.

ونقل الموقع عن مصدر عسكري كردي قوله ان مواد بناء الانفاق مؤمنة من الولايات المتحدة قادمة من العراق في قوافل إمداد تحت ذريعة تطوير القواعد العسـكرية ومواجهة جماعات "داعش" الارهابية.

ووفق التقرير فإن التحالف الاميركي لم يصدر أي بيان علني حول الدعم الذي يقدمه لشبكة انفاق 'قسد' الإرهابية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4535 sec