رقم الخبر: 332231 تاريخ النشر: حزيران 11, 2021 الوقت: 16:58 الاقسام: محليات  
"الموساد" يعترف ضمنياً بالمسؤولية عن مهاجمة برنامج إيران النووي

"الموساد" يعترف ضمنياً بالمسؤولية عن مهاجمة برنامج إيران النووي

قدم رئيس جهاز الموساد الصهيوني المنتهية ولايته يوسي كوهين أقرب اعتراف على مسؤولية الكيان الصهيوني عن الهجمات الأخيرة التي استهدفت برنامج إيران النووي السلمي وعالم عسكري.

وحذّر يوسي كوهين، خلال برنامج التحقيق في القناة 12 العبرية، علماء آخرين في البرنامج النووي الإيراني بأنهم قد يصبحون أيضًا أهدافًا للاغتيال، حتى في الوقت الذي يحاول الدبلوماسيون في فيينا التفاوض على شروط لمحاولة إنقاذ اتفاقها النووي مع القوى العالمية.
وقال كوهين: "إذا كان العالِم على استعداد لتغيير مهنته ولن يؤذينا بعد الآن، فنحن نقدم لهم أحيانًا" مخرجًا.
ومن بين الهجمات الكبرى التي استهدفت إيران، تفجيران وقعا خلال العام الماضي في منشأة نطنز النووية.
ولم يعلن كوهين بشكل مباشر عن الهجمات، لكن خصوصيته قدمت أقرب اعتراف حتى الآن بوجود يد صهيونية في الهجمات.
كما ناقشت معه المحاورة، الصحفية إيلانا ديان، اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده، في نوفمبر/ تشرين الثاني.
وفي حين أن كوهين أمام الكاميرا لا يدعي القتل، قالت الصحفية ديان في مقطع إن كوهين "وقع شخصيًا على الحملة بأكملها"، كما وصفت كيف قتل فخري زاده بمدفع رشاش يتم تشغيله عن بعد مثبتًا في شاحنة صغيرة، ثم دمرت نفسها لاحقًا.
ووصف كوهين محاولة صهيونية لثني العلماء الإيرانيين عن المشاركة في البرنامج من خلال توجيه تحذيرات لهم.
وردا على سؤال من المحاورة عما إذا كان العلماء يفهمون الآثار المترتبة إذا لم يتوقفوا، قال كوهين: "إنهم يرون أصدقاءهم".
ودافع كوهين عن قرار رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الإعلان عن نتائج العملية، متعارضًا مع ممارسة السرية التي طال أمدها والتي تنطوي على أنشطة الموساد.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4428 sec