رقم الخبر: 332239 تاريخ النشر: حزيران 11, 2021 الوقت: 17:38 الاقسام: عربيات  
الحكومة اللبنانية تقرر اعتبار 4 أغسطس يوم حداد وطني
حسان دياب: الفساد هزمني لأنني كنت وحدي

الحكومة اللبنانية تقرر اعتبار 4 أغسطس يوم حداد وطني

*الشيخ نعيم قاسم: المقاومة هي الحل

اعترف رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حسان دياب، بأن الفساد هزمه، معللا ذلك بأنه "كان وحيدا".

جاء ذلك، في كلمة وجهها دياب إلى وفد أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت، قال فيها: "أعترف أن الفساد هزمني لأنني كنت وحدي تقريبًا في هذه المواجهة، لذلك نحن بحاجة لنتكاتف كلنا حتى ننتصر عليه".

وتابع دياب: "رحم الله شهداءنا الذين اغتالهم الفساد في انفجار مرفأ بيروت. الله يحميكم، ويحمي لبنان".

في السياق ذاته، وافق رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حسان دياب، على مشروع مرسوم يقضي باعتبار يوم 4 أغسطس/ آب يوم حداد وطني، إحياء لذكرى من راحوا ضحية انفجار مرفأ بيروت في اليوم ذاته من العام الماضي.

وتحدث دياب لوفد أهالي ضحايا انفجار المرفأ قائلا: "أنتم أصحاب الجروح العميقة الذين خسروا أحباءهم، وكل تعاطف الدنيا لا يوازي خسارتكم ولا يعيد لكم أحباءكم. غضبكم مفهوم ومشروع، لأن الذي حصل هو أحد نتائج الفساد في البلد".

وتابع رئيس الحكومة اللبنانية: "أقول، بكل شفافية، إن الفساد المستشري والذي يتحكم بالدولة، هو المسؤول الأول عن انفجار المرفأ. لكن طبعًا يجب أن نعرف الحقيقة الكاملة ولن يرتاح الشهداء في عليائهم، إلا بكشف الحقيقة. ومن حق الجرحى، والذين تضررت منازلهم ومؤسساتهم وأملاكهم، أن يعرفوا هذه الحقيقة".

وتسبب انفجار مرفأ بيروت بمقتل ما لا يقل عن 200 شخص وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين مع أضرار جسيمة في المباني المحيطة بالمرفأ، وقالت السلطات اللبنانية إن سبب التفجير هو وجود 2750 طنا من نترات الأمونيوم التي صادرتها الجمارك في 2014 وخزنتها في مستودع.

وفي وقت سابق، أعلن المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت، القاضي طارق البيطار، أن مرحلة التحقيق التقني والفني شارفت على الانتهاء، مشيرا إلى أنه بعد أسابيع قليلة ستبدأ مرحلة الاستدعاءات التي ستطول أشخاصا مدعى عليهم.

من جانبه، قال نائب الأمين العام لـ" حزب الله" اللبناني، الشيخ نعيم قاسم، الخميس، إن الجميع تأكد أن المقاومة هي الحل.

ونقلت "قناة المنار"، الخميس، عن الشيخ نعيم أن الانتفاضة الفلسطينية نجحت في ترسيخ الانتصارات على العدو الصهيوني، وما تلاها من المقاومة اللبنانية في العام 2000، لتتبين أن نتائج الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة "سيف القدس" قد ثبتت قوة الردع أمام الاحتلال.

جاءت تصريحات الشيخ قاسم خلال استقباله وفدا عربيا، الخميس، والذي أكد له أن المقاومة اللبنانية أجبرت الكيان الصهيوني على الانسحاب في العام 2000، وحققت بإمكانات متواضعة النصر على العدو، مضيفا "وبفضل المقاومة تم استنهاض الشارع العربي أيضا".

وشدد نعيم قاسم على أن الكيان الصهيوني بدأ يحسب الحساب لبلاده الضعيفة، التي باتت قوية بفعل المقاومة، وأوجدت الردع مع الاحتلال، قائلا: من نتائج المقاومة، ما رأيناه في سيف القدس، الذي أنتج في فلسطين منعطفا حقيقيا سيترك أثره للمستقبل.

وأوضح نائب الأمين العام لـ"حزب الله" أن المقاومة الفلسطينية أجبرت الاحتلال على تأجيل "مسيرة الأعلام"، لأن تل أبيب بدأت تحسب الحساب للمقاومة الفلسطينية، أيضا.

*الجيش اللبناني يعثر على مواد" متفجرة" في برج حمود

هذا وكشفت مصادر أمنية لموقع "ليبانون ديبايت" أن مخابرات الجيش اللبناني عثرت على مواد موضبة تزن ما يقارب الـ50 كيلوا، وهي غير معدة للتفجير، في أحد المحال المهجورة ببرج حمود.

ونشر الموقع صور المواد التي ضبطها، دون أن يرد مزيد من التفاصيل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4462 sec