رقم الخبر: 332324 تاريخ النشر: حزيران 12, 2021 الوقت: 19:40 الاقسام: عربيات  
عشرات الإصابات بالرصاص الحي خلال اعتداءات قوات الاحتلال
والفلسطينيون يشيّعون الفتى حمايل في نابلس

عشرات الإصابات بالرصاص الحي خلال اعتداءات قوات الاحتلال

*القيادي خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام في سجون العدو

شيَّع مئات الفلسطينيين جثمان الشهيد الفتى محمد سعيد حمايل إلى مثواه الأخير في بلدة بيتا جنوب محافظة نابلس.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني: أن الفتى حمايل استشهد نتيجة إصابته برصاصة في القلب، خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في البلدة، ظهر الجمعة.

يأتي ذلك، فيما أصيب 110 فلسطينيين بالرصاص الحي وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال تصديهم لاعتداءات قوات الاحتلال.

وتجاوز عدد المعتقلين 15 فلسطينياً غالبيتهم في القدس، ولا سيما في باب العامود حيث اعتدى الاحتلال بوحشية على مصلين فلسطينيين.

وطالت اعتقالات الاحتلال حتى الفتيان الفلسطينيين ومن بينهم سمير سرحان الذي اعتدت عليه قوات الاحتلال بوحشية فيما حرص الشاب على إبقاء جبينه عالياً.

ويواصل المستوطنون استفزازاتهم واقتحامهم للمسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي الضفة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، عشرات المواطنين الفلسطينيين بعد عمليات اقتحام مفاجئة للمدن والقرى.

في غضون ذلك، يواصل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان اضرابه عن الطعام لليوم الـ 14 على التوالي في سجون العدو الصهيوني احتجاجًا على اعتقاله الإداري التعسفي.

وكانت قوات العدو، اعتقلت الشيخ خضر عدنان فجر 29 مايو الماضي، عن حاجز عسكري طيار قرب معسكر شافي شمرون، ومنذ لحظة اعتقاله أعلن اضرابه المفتوح عن الطعام تحت شعار "الحرية أغلى ما نملك".

وبعد نقله لسجن الجلمة وعزله في زنزانة انفرادية حولته محكمة سالم للاعتقال الاداري لمدة شهر، وقد أكد عزمه الإصرار على الاضراب عن الطعام حتى انتزاع حريته.

يُشار إلى أن الشيخ عدنان تعرض للاعتقال مرات عديدة، وقضى خلف القضبان 12 عاماً خاض خلالها عدة إضرابات عن الطعام، وهو متزوج ولديه 9 أطفال.

خاض الشيخ عدنان إضرابين عن الطعام عام 2015 لمدة 52 يوما، وعام 2018 لمدة 59 يوما، احتجاجا على اعتقاله الإداري.

ومن الجدير ذكره، أن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكافة فصائل وقوى العمل الوطني ينظمون فعاليات تضامنية مع الشيخ عدنان بشكل يومي حيث أقيمت الجمعة فعالية تضامنية في مخيم جنين بالضفة المحتلة.

وألقى كلمة حركة الجهاد، الأسير المحرر القيادي هاني جرادات، موجهاً التحية والتقدير للشيخ خضر عدنان، شاكراً المشاركين في وقفة الدعم والإسناد لخضر الذي كرس حياته للقضية وشعبه في مقدمة الصفوف انتصاراً لصوت الحرية والكرامة ورفضاً للاحتلال والمطبعين معه.

ويعتقل العدو الصهيوني نحو 4400 فلسطيني، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلا، و 500 معتقل إداري، حسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

*مستوطنون يتلفون 450 شجرة عنب لمزارع فلسطيني في بيت لحم

إلى ذلك ، أتلف مستوطنون صهاينة، الجمعة نحو 450 دالية عنب لمزارع فلسطيني في بلدة الخضر بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وأوضح المزارع رأفت صلاح صاحب المنتجات التي اتلفت: أن المستوطنين أتلفوا 450 دالية عنب من خلال رشها بمبيدات كيماوية سامة.

وأشار إلى أنه تفاجأ يوم الجمعة خلال تفقده أرضه الزراعية باختلاف أوراق دوالي العنب، ومن خبرته اكتشف أنها تعرضت للرش بالمبيدات السامة، فقام على وجه السرعة بأخذ طفليه المرافقين له إلى المستشفى، تحسباً لتعرضهم للتسمم.

يُشار إلى أن المستوطنين يعتدون بشكل يومي على الفلسطينيين وأراضيهم الزراعية، وذلك بحماية أمنية كبيرة من جيش العدو.

ويهدف المستوطنين من خلال الاعتداء المتكرر على الفلسطينيين للضغط عليهم وتهجيرهم من أراضيهم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1256 sec