رقم الخبر: 333925 تاريخ النشر: تموز 03, 2021 الوقت: 18:31 الاقسام: عربيات  
شهداء وجرحى في هجوم مسلح لـ"داعش" بمحافظة الأنبار
حركة النجباء تتوعد الأمريكان في حال استهداف المقاومة في العراق من أي كان

شهداء وجرحى في هجوم مسلح لـ"داعش" بمحافظة الأنبار

*وزير الدفاع العراقي: ندرس تجهيز الجيش بمعدّات عسكرية إيطالية

أفاد مصدر أمني عراقي باستشهاد 4 عراقيين و3 جرحى في هجوم مسلح لتنظيم داعش على منطقة رزجة بمحافظة الأنبار.

وقال قائم مقام قضاء حديثة غربي الأنبار، عبد الله الجغيفي، في بيان: إن "عصابات داعش شنت هجوما مسلحا على منطقة رزجة في قضاء حديثة"، مضيفا أن "الهجوم أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 3 بجروح"، دون مزيد من التفاصيل.

وكان سبعة عراقيين أصيبوا بجروح الأربعاء الماضي جراء تفجير إرهابي استهدف سوقاً شرق العاصمة بغداد.

بالتزامن، أعلنت خلية الإعلام الأمني إحباط محاولة استهداف إحدى الثكنات العسكرية غربي العاصمة بغداد.

كما أشارت إلى أنه تم ضبط كدس عتاد يعود لعصابات "داعش" ضمن مناطق جنوب بغداد.

وفي محافظة صلاح الدين، تم تفجير حزام ناسف وعبوة ناسفة موضوعة على أحد الأعمدة الناقلة للطاقة الكهربائية في قرية جوزة في جزيرة تكريت.

وفي 28 حزيران/يونيو، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الاعتداء الذي استهدف بُرجاً وخطاً رئيسياً للكهرباء يغذي مناطق في بعقوبة والعاصمة بغداد.

وتم الاعتداء بعبوتين ناسفتين ما تسبب في أضرارٍ مادية. وسبق ذلك هجوم بصاروخي كاتيوشا استهدف محطة صلاح الدين لإنتاج الطاقة الكهربائية في سامُراء ما تسبب في أضرارٍ جسيمةٍ في أجزاء الوحدة التوليدية.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء نصر الشمري أن الأمريكي في العراق أصبح محرجا بعد الضربات الكبيرة التي تعرض لها في أكثر معاقله تحصينا.

وقال الشمري "الأمريكيون في العراق يبحثون عن انسحاب بأقل الخسائر الممكنة".

وتوعد في حال استهدفت حركات المقاومة في العراق من قبل أي طرف فإن الرد سيكون على العدو الأمريكي.

وكشف متحدث حركة النجباء أن الأمريكي تحدث عن طريق وسطاء بأنه يحتاج لمهلة لسحب الـ 2000 جندي التابعين له، مؤكدًا أن المقاومة تنظر لتصريحاته بأنها مماطلة.

وأكد بالقول "حركات المقاومة تطالب الأمريكي بانسحاب فوري وإلا فنحن في حل من أي التزامات ولدينا القدرة لإجبار الأمريكي على الانسحاب".

هذا وأكد وزير الدفاع العراقي جمعة عناد أن الحكومة تواصل مباحثاتها مع إيطاليا فيما يخص استمرارها بتقديم الدعم للعراق في نطاق عضويتها في التحالف الدولي وبعثة الناتو في العراق، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية تدرس تجهيز الجيش العراقي بمعدّات عسكرية إيطالية.

وذكر عناد - وفقا لوكالة الأنباء الوطنية العراقية /السبت/ - بوعود إيطالية تتعلّق بتدريب القوات العراقية وتقديم الاستشارة لها، لافتا إلى قيام الحكومة العراقية بالإطلاع على الصناعات العسكرية الإيطالية وإمكانية الاستفادة منها في تعظيم قدرات الجيش العراقي.

وأشار إلى أنه بحث مع نظيره الإيطالي لورينزو غويريني، العلاقات الثنائية، وجميع الجوانب التي تربط العراق مع إيطاليا، وكيفية مساعدة العراق من خلال بعثة الناتو، موضحا أن هناك ارتباطات ثنائية باقية منذ النظام السابق، تم التفاهم بشأنها، منها (ارتباطات متعلقة بقطع بحرية).

ولفت إلى أنه سيقوم بزيارة اخرى ، من أجل حل مشاكل عالقة بين العراق وإيطاليا منذ عام 2003 في طريقها للحلّ، بحسب تعبيره.

يذكر ان وزير الدفاع زار العاصمة الإيطالية روما، ضمن الوفد المرافق لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي وصل إلى روما، الخميس.

وإيطاليا هي أحد أعضاء التحالف الدولي لمحاربة داعش، وعضو في بعثة الناتو في العراق، وكان لها دور في تقديم الدعم للجيش والقوات الامنية العراقية وتدريبه ابان الحرب على تنظيم داعش.

*إحباط هجوم لتنظيم "داعش" الإرهابي جنوب كركوك

إلى ذلك، تصدى أهالي قرية حسن الشلال جنوب محافظة كركوك بالعراق لهجوم نفذه عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي.

ونقلت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء عن مسؤول عسكري قوله إن أهالي القرية تصدوا لهجوم "داعش" وساندوا القوات الأمنية ومنعوا الإرهابيين من التقدم ولاذوا بالفرار، وأسفر ذلك عن إصابة مدنيين.

*بغداد تستضيف اجتماع" أوبك" آخر أيلول المقبل

 كما أعلنت وزارة النفط العراقية، السبت، أن بغداد ستستضيف الاجتماع المقبل لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في 30 أيلول/ سبتمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية، عاصم جهاد، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": إن الدول الأعضاء في منظمة "أوبك" وافقت على الموعد المقترح في 30 أيلول/ سبتمبر المقبل".

وأشار جهاد إلى أن "الاتفاق تم بالإجماع من قبل دول المنظمة على إقامة الاحتفالية بمرور 60 عام على تأسيس المنظمة في بغداد".

ويعتبر العراق ثاني أكبر بلد منتج في "أوبك"، و تشهد أسعار النفط صعودا على مدار الأسابيع الأخيرة، ووفقا لأسعار النفط الجديدة، لم يتم سد العجز المالي في الموازنة على الرغم من وصول النفط إلى 75 دولارا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8074 sec