رقم الخبر: 334155 تاريخ النشر: تموز 06, 2021 الوقت: 18:28 الاقسام: عربيات  
كتائب سيد الشهداء تتوعد بالانتقام من واشنطن
رداً على العدوان الأميركي

كتائب سيد الشهداء تتوعد بالانتقام من واشنطن

*طائرات مسيرة مفخخة تستهدف السفارة الأمريكية في بغداد *إعطاب آليتين للتحالف الدولي جنوب العراق

أعلن الأمين العام لكتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي أننا "نريد تنفيذ عملية يصفها الجميع بأنها انتقام من واشنطن".

وحذّر الولائي، خلال مقابلة مع "أسوشيتد برس"، أنّ "عملية الانتقام من الأميركيين قد تكون براً أو بحراً أو جواً أو بأي مكان".

وأكد أنّ "الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة العراقية ذاهبة باتجاه الرد على الضربة الأميركية"، انتقاماً لاستشهاد 4 عناصر من اللواء الرابع عشر، في حزيران/ يونيو الماضي.

ولفت الولائي إلى أن الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة، مصرة على الرد، وقادرة على الوصول إلى القوات الأميركية على الحدود السورية والكويت والسعودية.

وتأتي تصريحات الولائي بعد أيام من عدوان أميركي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، الذي أسفر عن استشهاد 4 من اللواء الرابع عشر.

وتعرّضت منطقة الحدود مع العراق في المنطقة الشرقية، في أوقات سابقة، لأكثر من اعتداء  من قبل طيران الاحتلال الأميركي الذي يعمل على تقويض جهود الحكومة السورية وحلفائها لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة الشرقية والقضاء على فلول إرهابيي "داعش" ومنع تسللهم بين العراق وسوريا.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ذكرت أنّ الولايات المتحدة "أبلغت إيران، عن طريق قنوات دبلوماسية،

أنّ الضربات الأخيرة في سوريا والعراق كانت بهدف الردع وليس التصعيد".

من جانب آخر، أفادت مصادر عراقية، مساء الاثنين، بدوي صافرات الإنذار داخل قاعدة التوحيد في السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد.

وأوضحت المصادر أن أربع طائرات مفخخة استهدفت قاعدة التوحيد الثالثة في السفارة الأمريكية في بغداد.

وأكدت المصادر سماع انفجار واحد على الأقل في الجزء الجنوبي من القاعدة داخل السفارة الأمريكية، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال الأمريكي أغلقت الجناح العسكري داخل السفارة.

وتوجد السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، التي تعد من المناطق شديدة التحصين داخل العاصمة العراقية بغداد، حيث تضم المباني الحكومية، ومقرات البعثات الدبلوماسية الأجنبية. ومع ذلك تتعرض تلك المنطقة وخاصة مقر السفارة الأميركية لهجمات صاروخية بصواريخ كاتيوشا، من حين إلى آخر، لكنها لا تتسبب في وقوع خسائر بشرية.

يأتي ذلك، بالتزامن مع استهداف قاعدة "عين الأسد" الجوية، والواقعة في محافظة الأنبار غربي العراق، بصواريخ كاتيوشا.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، الكولونيل الأميركي واين ماروتو، إن "3 صواريخ على الأقل" سقطت على قاعدة "عين الأسد" الجوية، لكنها "لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى".

في غضون ذلك، أفادت مصادر إعلامية عراقية بإعطاب آليتين تابعة لقوات الاحتلال الأمريكي في محافظة ذي قار جنوب البلاد.

وأوضحت المصادر: أن عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق الدولي قرب تقاطع البطحاء في محافظة ذي قار، انفجرت صباح الثلاثاء، مستهدفة رتلاً للدعم اللوجستي تابع للتحالف الدولي، ما أدى إلى اعطاب آليتين.

وتتعرض أرتال قوات الاحتلال في العراق إلى هجمات مستمرة بالعبوات الناسفة، في ظل تصاعد المطالب الشعبية لطرد تلك القوات.

*الجيش العراقي يحبط محاولة ’داعش’ تفجير أبراج للطاقة شمالي بغداد

هذا وأعلنت خلية الاعلام الامني العراقية، الثلاثاء، احباط محاولة لتفجير أحد أبراج نقل الطاقة الكهربائية من قبل عصابات "داعش" الارهابية شمالي العاصمة بغداد.

وذكرت الخلية في بيان، أن "القوات الأمنية ضمن قيادة عمليات بغداد ومن خلال عملية امنية واسعة وفق معلومات استخبارية دقيقة وبالتنسيق مع قسم استخبارات وأمن القيادة ومفاصل مديرية الاستخبارات العسكرية واستخبارات مكافحة الإرهاب وجهاز الامن الوطني، تمكنت من احباط محاولة لعصابات "داعش" الإرهابية لتفجير أحد أبراج نقل الطاقة الكهربائية".

وأضافت، ان "العملية جاءت بعد رصد مجموعة مكونة من ثلاثة إرهابيين بواسطة الكاميرات الحرارية، تم معالجتهم بواسطة نصب كمين محكم لهم من قبل الفوج الثالث لواء (59) ضمن مناطق شمالي بغداد".

واشارت الخلية الى، انه "تم إصابة أحد الارهابيين، بينما لاذ البقية بالفرار بعد حملهم للإرهابي المصاب، حيث شرعت قوة أمنية بملاحقتهم لإلقاء القبض عليهم".

* الإطاحة بـ" سفاح" داعش في محافظة الانبار

كما أعلنت خلية الإعلام الأمني، الثلاثاء، عن القبض على ارهابي خطير ساهم باعدام العديد من المنتسبين والمواطنين في محافظة الانبار.

وقالت الخلية في بيان، إنه "على ضوء معلومات استخبارية دقيقة لاحد مفاصل مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع- قسم استخبارات قيادة عمليات الجزيرة - والتي أكدت تواجد أحد الارهابيين الخطرين من عصابات داعش الارهابي في قرية العش التابعة لقضاء الرمانة بالانبار، والذي كان مسؤولاً عن اعدام العديد من المنتسبين للاجهزة الامنية والمواطنين نتيجة تزويده بمعلومات عنهم والادلاء بشهادته ضدهم لدى تلك العصابات قبل التحرير".

وأضاف البيان، أنه "على ضوء ذلك توجهت مفارز قسم الاستخبارات العسكرية في القيادة وبمشاركة مفارز من جهاز مكافحة ارهاب الانبار نحو الهدف والقت القبض عليه في القرية المذكورة وتضبط بحوزته بندقية كلاشنكوف ومسدس".

وبينت الخلية، أنه "من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤إرهاب، وتم تسليمه الى جهة الطلب".

*الإطاحة بناقل" كفالات" داعش في الانبار

إلى ذلك، أعلنت خلية الإعلام الأمني، الثلاثاء، القبض على ارهابي يعمل بصفة ناقل لما تسمى بالكفالات في محافظة الانبار.

وذكرت الخلية في بيان انه "بعد جمع المعلومات الاستخبارية عن خلايا داعش الارهابي ومراقبة تحركاتهم، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية من القبض على ارهابي في محافظة الانبار يعمل بصفة ناقل للاموال ومواد الدعم واللوجستي لعناصر لداعش".

وأضافت الخلية، انه "من خلال التحقيقات تبين أن الارهابي كلف من قبل مايسمى وآلي الانبار لايصال الاموال والمواد للعناصر الارهابية وكذلك تكليفه لغرض نقل الكفالات الى عناصر وعوائل داعش".

واشارت الى ان "الارهابي اتخذت الاجراءات القانونية بحقه و وصدقت اقواله قضائيًا بالاعتراف".

------

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9663 sec