رقم الخبر: 334687 تاريخ النشر: تموز 14, 2021 الوقت: 12:40 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
بعثة ناسا تحدد اكتشافاً مخفياً تحت جليد القارة القطبية الجنوبية!

بعثة ناسا تحدد اكتشافاً مخفياً تحت جليد القارة القطبية الجنوبية!

قد تبدو القارة القطبية الجنوبية بيئة ثابتة: منظر طبيعي أبيض ساكن يتجمد بلا حراك في مكانه، ولكن تحت الجليد يحدث أكثر بكثير مما ندركه.

ومنذ أكثر من عقد من الزمان، توصل العلماء إلى مثل هذا الاكتشاف، عندما كشف تحليل البيانات من القمر الصناعي ICESat التابع لناسا أن الاختلافات في ارتفاع الجليد في غرب أنتاركتيكا تعكس كتلة هائلة من حركة المياه تحت الجليدية أسفل الغطاء الجليدي.

وقبل الاكتشاف، كان يُعتقد أن بحيرات المياه الذائبة - المخفية بعمق في قاع الغطاء الجليدي، حيث يلتقي الجليد بالصخور القاعدية القارية تحتها - كانت موجودة بمعزل عن بعضها البعض.

ولكن في عام 2007، وجد الباحثون أن التقلبات في ارتفاع الجليد السطحي لأنتاركتيكا تدل على حركة تدفق المياه بين شبكة مخفية من البحيرات تحت الجليدية، والتي تملأ وتصرف بالتناوب قبل أن تتسرب مياهها إلى المحيط الجنوبي.

والآن، تقدم مهمة ICESat-2، التي أطلقت في عام 2018، للعلماء لمحة أكثر عن هذه الشبكة الغامضة والمدفونة بعمق، بينما تكشف عن بحيرتين لم يتم اكتشافهما من قبل.

وكما يقول عالم الجليد ماثيو سيغفريد، من كلية كولورادو للمناجم: "تشبه ICESat-2 وضع نظارتك بعد استخدام ICESat، فالبيانات عالية الدقة بحيث يمكننا حقا البدء في رسم حدود البحيرة على السطح".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: مجلة ساينس الرت
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0593 sec