رقم الخبر: 335078 تاريخ النشر: تموز 19, 2021 الوقت: 17:56 الاقسام: مقالات و آراء  
سياسة ايران راسخة

سياسة ايران راسخة

بينما تعلن وسائل الاعلام والمسؤولون الغربيون باستمرار في الاونة الاخيرة عن استعداد الاطراف الغربية لاستئناف المفاوضات النووية ويدعون ان ايران غير مستعدة لذلك، فان هذه التصريحات تبدو محاولة لابعاد الذنب عنهم في عدم العمل بتعهداتهم والتهرب من ذلك واتهام ايران في هذا الخصوص.

ورغم ذلك يطلق الطرف الاميركي تصريحات صلفة عن استعداد الاطراف الغربية للعودة الى المفاوضات لاحياء الاتفاق النووي بمجرد اتخاذ ايران الاجراءات اللازمة، وتتجاهل الاطراف الغربية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سبق وان اعلنت مراراً انها قلصت من تعهداتها في الاتفاق النووي رداً على عدم تطبيق الاطراف الغربية لتعهداتها ولنقض اميركا للاتفاق بالخروج منه وفرضها عقوبات احادية وظالمة.

واليوم حيث تمر ايران في مرحلة انتقال السلطة، ولضيق الفترة الانتقالية، فانه يتعين مجيء الحكومة الايرانية الجديدة لاستئناف المفاوضات.

ان ايران على استعداد تام للعودة الى التعهدات التي قلصتها في الاتفاق النووي بمجرد عودة اميركا الى هذا الاتفاق والغاء عقوباتها الاحادية، وايضاً عودة الاطراف الغربية الى العمل بتعهداتها التي كانت علقتها.

ان على الاطراف الغربية واميركا ان تعلم ان للسياسة الخارجية الايرانية اطار عام، وهي لا تتغير في المفاوضات وأي تغيير في اعضاء الوفد المفاوض في الحكومة القادمة، فموقف ايران يعتمد المصالح الوطنية، وكل ما يكون في خدمة الجمهورية الاسلامية، وان الاعلان عن تأجيل المفاوضات الى ما بعد تشكيل الحكومة الجديدة لا يدل على تعديل في السياسات، فالاطار هو ذاته، فالسياسات ثابته وانتهجتها الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ البداية، وعلى الآخرين التعاطي مع طهران على اساس ذلك.

 

بقلم: علي جايجيان  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1347 sec