رقم الخبر: 335395 تاريخ النشر: تموز 25, 2021 الوقت: 18:12 الاقسام: دوليات  
طالبان تصعّد لهجتها ضد السلطات الأفغانية وتتوعد الأميركان
وكابول تفرض حظرا ليليا لصد تقدم الحركة

طالبان تصعّد لهجتها ضد السلطات الأفغانية وتتوعد الأميركان

حذرت حركة "طالبان" الأفغانية حكومة الرئيس أشرف غني، من شن عمليات عسكرية في الأشهر المقبلة، مستنكرة "شن القوات الأمريكية غارات على ولايتين في البلاد".

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في بيان: إن "القوات الأمريكية المحتلة شنّت مساء السبت غارات جوية في مناطق مختلفة بولايتي قندهار وهلمند، حيث قتل وأصيب فيها عدد من المواطنين والعناصر".

وأضاف ​أن "الحركة تستقبح وتندد هذه الغارات الوحشية بشدة، لأنها نقض صريح للاتفاقية المبرمة، ولن تخلو من عواقب".

وتعليقا على ما ذكر بأنه إعلان من جانب الرئيس الأفغاني اعتزامه شن عمليات واسعة خلال الأشهر الستة القادمة، تابع: "تنذر الحركة بهذه الشأن، وتحذر بأن ما يحصل من التحولات في المجال العسكري خلال الأشهر الستة القادمة فإن مسؤولية ذلك يرجع إلى مسؤولي إدارة كابول، لأن مجاهدي الإمارة الإسلامية ستدافع عن مناطقها بكل قوة، وفي حال استمرار الحرب من قبل العدو فإن الحركة لن تبقى في الحالة الدفاعية فحسب".

وأردف: "إعلان الحرب من قبل إدارة كابل يثبت بوضوح...من لا يريد حل القضية عن طريق الحوار والتفاوض".

وفرضت وزارة الداخلية الأفغانية حظرا للتجول في 31 ولاية من أصل 34 لوقف تمدد حركة طالبان للسيطرة على مزيد من المديريات، فيما انتقدت طالبان الغارات الجوية التي شنتها القوات الأميركية على مقاتلي الحركة.

وذكرت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان "بهدف الحد من العنف ومن تحركات طالبان، فرض حظر تجول ليلي في 31 ولاية، باستثناء كابل وبانشير وننغرهار، ويسري حظر التجول بين العاشرة مساء والرابعة صباحا بالتوقيت المحلي (بين الساعة الخامسة والنصف والحادية والنصف مساء بتوقيت غرينتش).

وتشن طالبان هجوما شاملا ضد القوات الأفغانية منذ مايو/أيار، في وقت بدأت القوات الدولية عملية خروجها النهائي من البلاد والمقرر أن تنجز في نهاية أغسطس/آب المقبل.

ومنذ ذلك الحين، استولت الحركة على مساحات شاسعة من الأراضي الريفية، بالإضافة إلى العديد من المراكز الحدودية الرئيسية، وطوقت مدنا كبيرة. وتزعم طالبان أنها تسيطر حاليا على نصف أقاليم أفغانستان البالغ عددها 400.

ولكي تحول القوات الأفغانية دون سيطرة طالبان على مديريات أخرى، تقرر حظر التجول لقطع الطريق بين المديريات، والحيلولة دون سهولة تحرك مسلحي طالبان.

وأضافت السلطات الأفغانية أنها قتلت 15 من عناصر طالبان في ولاية تخار (شمال شرقي أفغانستان) و17 في لوغر (أقصى الغرب) و15 في كلدار (أقصى الشمال) و19 في جاوزجان (أقصى الشمال)، وقالت وزارة الدفاع إن 69 مسلحا من طالبان قتلوا إثر غارات جوية بولايات بلخ وهلمند وجاوزجان. وبدأت الوزارة حملة عسكرية لاستعادة مديرية درة صوف بايين في ولاية سامانغان شمالي البلاد.

وبحسب الجزيرة، هناك حرب أرقام بين الحكومة وطالبان فلا يعلق أي طرف على تصريحات الطرف الآخر بشأن الخسائر، ولا يوجد طرف ثالث مستقل يتحدث عن خسائر الطرفين.

بالمقابل، قالت طالبان: إن مقاتليها أعطبوا 4 عربات عسكرية للقوات الحكومية من نوع همفي وقتلوا 17 جنديا في هجمات شنتها الحركة بمدينة لشكرغاه في ولاية هلمند جنوب البلاد، وذكر المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أن 46 من القوات الحكومية انضموا إلى قوات الحركة في سبين غار بولاية ننغرهار (شرق).

من جهته، قال المتحدث باسم حركة "طالبان" الأفغانية سهيل شاهين: إن الحركة تدعو المجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية لمساعدتها في مكافحة جائحة كورونا.

ونقت وكالة "سبوتنيك" عن شاهين قوله: "الآن نسيطر على جميع المناطق الريفية في أفغانستان، وهناك حاجة للمساعدة الطبية. ندعو دول العالم والمنظمات غير الحكومية للتقدم ومساعدتنا في مواجهة جائحة كورونا".

وأضاف شاهين أن اللجنة الصحية للحركة ترى أن هناك حاجة ماسة للقاحات ومولدات الأكسجين، كما أنها تبذل قصارى جهدها لنشر الوعي بين الناس.

يذكر أن الولايات المتحدة وبريطانيا طلبتا يوم الجمعة من الحركة إتاحة وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي تسيطر عليها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6437 sec