رقم الخبر: 335565 تاريخ النشر: تموز 27, 2021 الوقت: 18:21 الاقسام: دوليات  
بكين تحذّر لندن من تعليق التعاون في مجال الطاقة النووية

بكين تحذّر لندن من تعليق التعاون في مجال الطاقة النووية

أفادت السفارة الصينية بلندن بأن "التعاون بين الصين وبريطانيا في مجال الطاقة النووية متبادل المنفعة، وأي تعليق لهذا التعاون سيلحق الضرر بمصالح بريطانيا الخاصة".

هذا ورد متحدث باسم السفارة الصينية على سؤال حول تقارير إعلامية بريطانية نشرت مؤخرا وتفيد بأن الحكومة البريطانية تدرس سبل استبعاد شركات الطاقة النووية الصينية من مشروعات الطاقة المستقبلية في البلاد، قائلا إنه "ما زال يتعين التأكد مما إذا كانت مثل هذه التقارير تمثل انعكاسا كاملا ودقيقا لموقف الحكومة البريطانية"، لافتا إلى أن "شركات الطاقة النووية الصينية تمتلك أحدث التكنولوجيات، وكذلك قدرات استثمارية قوية".

وأوضح المتحدث أنه "إذا تم تعليق هذا التعاون بالإكراه، فسوف يتعارض ذلك مع مصالح بريطانيا من حيث الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة واستثمارات رأس المال في الصين، ومن حيث تطوير طاقة نظيفة تحقق بها (بريطانيا) هدفها المخطط للحياد الكربوني، وأيضا من حيث إثبات نفسها كشريك عالمي موثوق به".

وأضاف: "نحن نعارض بشدة التدخل السياسي أو العوائق التي تحدث من جانب طرف ثالث وتقيد وصول الشركات الصينية العادية إلى سوق المملكة المتحدة"، مشيرا إلى أن "التعاون في مجال الأعمال التجارية بين الصين والمملكة المتحدة يتمتع بإمكانات هائلة ويصب في صالح الجانبين، ونأمل أن يوفر الجانب البريطاني بيئة منصفة وعادلة وغير تمييزية للشركات الصينية في هذا البلد".

في سياق آخر، دانت محكمة في هونغ كونغ شخصا بالإرهاب والتحريض على الانفصال، يوم الثلاثاء، خلال أول محاكمة تجري بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته الصين مؤخرا للقضاء على أي أصوات انفصالية معارضة.

وأدين النادل السابق، تونغ يينغ-كيت (24 عاما) بالتهمتين، بعدما صدم ثلاثة عناصر شرطة بدرّاجته النارية بينما كان يرفع علما مؤيدا للاحتجاجات خلال مسيرة في الأول من يوليو العام الماضي، أي بعد يوم من دخول قانون الأمن القومي حيّز التنفيذ.

ومن المقرر أن يصدر الحكم بحقه في موعد لاحق، علما بأنه يواجه احتمال سجنه مدى الحياة.

وكتب تونغ يينغ-كيت على العلم الذي كان يحمله في الاحتجاجات "حرروا هونغ كونغ، ثورة زماننا"، وهو شعار استخدم بشكل واسع خلال التظاهرات التي هزّت المدينة قبل عامين وتخللها العنف في كثير من الأحيان.

وجرت المحاكمة على مدى 15 يوما من دون هيئة محلفين، بخلاف العادة في هونغ كونغ. وصدر قرار الإدانة عن ثلاثة قضاة اختارتهم الرئيسة التنفيذية للمدينة، كاري لام، للنظر في الجرائم المرتبطة بالأمن القومي.

وأشار الحكم المكتوب إلى أن القضاة اعتبروا أن الشعار كان "بإمكانه تحريض آخرين على الانفصال"، وبالتالي اعتبر مخالفا للقانون.

وأضاف بأنه أدين بالإرهاب نظرا إلى أنه صدم عناصر شرطة بدرّاجته النارية، ما "عرّض السلامة أو الأمن العام إلى خطر شديد".

وقالت القاضية، إستر توه، في المحكمة "بناء على ذلك، ندين المتهم بالتهمتين".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1196 sec