رقم الخبر: 337828 تاريخ النشر: آب 30, 2021 الوقت: 10:39 الاقسام: مقالات و آراء  
لا يمكن تحقيق أهداف قمة بغداد إلا من خلال بوابة الأمن الإقليمي.. كيف؟

لا يمكن تحقيق أهداف قمة بغداد إلا من خلال بوابة الأمن الإقليمي.. كيف؟

القمة الاقليمة لدعم العراق ولاجل تحقيق اهدافها تحتاج الى أمرين لايمكن فصلهما عن البعض من وجهة نظر كل المراقبين، هما .. الاستثمار والامن الاقليمي.

من المعروف أن المال بعيد المنال بشكل أساسي ويسمى بالبحث عن الأمن، لذلك بغض النظر عن التجارة السوداء والاستثمارات القائمة على التوتر مثل مبيعات الأسلحة، فإن ما يضمن الاستثمار المستمر والبنية التحتية في تنمية الدولة هو أمن المال والمستثمرين.
تنطبق هذه القاعدة على العراق وكذلك على أي دولة أخرى ، على الرغم من اختلاف نوع الجهات الفاعلة في مسرح انعدام الأمن أو استقراره.
كانت الكلمة الأخيرة للعراقيين في القمة هي استبدال التوترات بالمصالح المشتركة والاستثمارات، كما تدعم إيران هذه الفكرة الرائعة.
ما تم التأكيد عليه في تصريحات حسين أمير عبد اللهيان في قمة الدعم الإقليمي للعراق كان في الواقع ، هو اجتثاث أسباب انعدام الأمن وبسط الاستقرار الامني في العراق، كونه ضرورة حيوية وشرطا أساسيا للتنمية والاستثمار.
لا يمكن تحقيق الامن الا من خلال الثقة المتبادلة بين دول المنطقة كانت هذه العبارة المحور الرئيسي لخطاب وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية في قمة بغداد.
في الواقع، يشير مصطلح "الثقة المتبادلة" إلى الحاجة إلى الحوار داخل المنطقة دون تدخل خارجي ، تماما كما كان انعدام الأمن في المنطقة نتيجة للتدخل الأجنبي إلى حد كبير في العقود الأخيرة.
وتتركز إشارة أمير عبد اللهيان على وجهة النظر المتمثلة بتجربة دعم الإرهاب والاحتلال كما هو الحال على الجانب الآخر من هذه العملة ، فإن الأمن والاستثمار هما توأمان متطابقان مع بعضهما البعض ومتساويان.
لهذا السبب، بالنسبة للعديد من المراقبين ، كان خطاب أمير عبد اللهيان باللغة العربية محاولة للتعبير بشكل مباشر ، دون وسطاء ، ودقة المفاهيم التي يجب على أساسها شرح الأمن الإقليمي.
وقال أمير عبد اللهيان: "ظهور داعش كان من أهم الأخطار التي تعرضت لها المنطقة وخلف أضرارا لا يمكن إصلاحها". للاسف ، عانى العراق الكثير من ظهور الجماعات الإرهابية، ولولا إرادة الشعب العراقي وتأييد المرجعية العليا وتلاحم الشعب العراقي بجميع طبقاته المختلفة لما كان واضحا ما سيحدث للعراق ولدول المنطقة ومدى عمق ما ستتعرض له المنطقة والعالم من خطر التهديدات الإرهابية، وهرعت جمهورية إيران الإسلامية لمساعدة العراق الشقيق والصديق في محاربة الإرهاب ولم تبخل بتقديم أي مساعدة في هذا الاتجاه، لقد ضحى الشعب العراقي والأحزاب والجماعات المختلفة والحكومة العراقية بآلاف الأرواح من أجل الاستقلال ومكافحة الإرهاب، لكن الحكومة الأمريكية ارتكبت جريمة كبرى بحق اثنين من ابرز المقاتلين ضد الجبهة التكفيرية الارهابية، هما - الشهيد الجنرال سليماني والشهيد أبو مهندي المهندس - لم يقتصر الأمر على أن الامريكان لم يجلبوا السلام والأمن لشعوب هذه المنطقة ، بل هم السبب الرئيسي لانعدام الأمن ، وهذا الامر واضح لدى العديد من دول المنطقة.
الاحتلال والإرهاب لا يجلبان الأمن
نستنتج من هذه التصريحات والرسالة المرسلة من على منبر قمة بغداد للجمهور والمراقبين الدوليين هي أن أمن العراق يقوم على حشد الشعب ودعم المرجعية العليا وهما (العاملان اللذان يصنعان أمن العراق) ضد الاحتلال الأمريكي وداعش الإرهابي، (السببان لانعدام الأمن في العراق) ، والمثير للاهتمام أن علاقة الاحتلال بالإرهاب هي التي أدت إلى اغتيال واستشهاد القوات الأمنية لصالح المستفيدين من انعدام الأمن في هذا البلد.
ربما بالنسبة للكثيرين، حقيقة أن الولايات المتحدة اغتالت المقاتلين الحقيقيين ضد الإرهاب (الشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس) كانت غير قابلة للهضم، فكان يُفترض أن الولايات المتحدة جاءت إلى العراق لقمع داعش ، لكن التجربة أظهرت أن الأمر ليس كذلك وأن العكس هو الصحيح.
لا تزال هناك تقارير عديدة عن عمليات في العراق، لا سيما في محافظتي صلاح الدين وديالى ، تشير إلى نقل عناصر داعش الإرهابية بواسطة مروحيات أميركية وتجهيز هذه المجموعات لنقلها إلى جبهات جديدة والذي يفترض أن يكمل لغز انعدام الأمن وتبرير الضرورة الخارجية.
هذه ليست حقيقة معقدة، يكفي أن ننظر إلى التدخل الأمريكي في أفغانستان والعراق، ما مقدار الأمن الذي تم تحقيقه في أفغانستان بعد 20 عاما من الاحتلال ، وإلى أي مدى تم تسهيل عملية التنمية التي تتطلب الأمن من قبل المحتلين؟ ماذا عن العراق؟ إلى أي مدى رفعت المطالبة بالأمن عن طريق التدخل الأجنبي مؤشر الأمن وبالتالي التنمية؟
في إحدى الحالات، كانت شركة جنرال إلكتريك في العراق منذ 18 عاما ، لكنها لم تتخذ خطوة نحو تطوير الكهرباء فحسب ، بل إنها أعاقت منافسيها، وقد تم تسجيل وثائق هذا التخريب الأمريكي لتطوير العراق في وسائل الإعلام وتصريحات المسؤولين من هذا البلد في فترات مختلفة.
ويمكن القول بثقة إن الخطاب التفسيري والمرضي الوحيد في قمة بغداد حول الآفات الرئيسية للأمن والاستثمار ، مع التأكيد على إنكار التدخل الأجنبي ، سمع بوضوح من وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية.
في غضون ذلك ، تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن رفضه للعدوان الأجنبي على العراق ، والذي يعتقد مراقبون أنه موجه ضد تركيا وهجماتها على شمال العراق، ولا يخفى على أحد أن السياسة الخارجية لمصر وتركيا كانت نموذجا لتجمع التناقضات في قمة بغداد.
انتقد البعض خطاب أمير عبد اللهيان، لماذا بالعربية؟ الحقيقة أن وزير الخارجية الإيراني لم يكن بحاجة لإظهار طلاقته في اللغة العربية ، لكن النقطة المهمة تكمن في المحتوى الحساس لتصريحاته، لم يرد مسؤول السياسة الخارجية الإيرانية أن يساء فهم البيانات الحساسة حول حاجة دول المنطقة إلى الاعتماد على الأمن الإقليمي بدلا من الأمن الخارجي أو تفسيرها بشكل خاطئ في عملية الترجمة، لذلك كان إلقاء الخطاب باللغة العربية تأكيدا على الحساسية في إيصال الرسالة على أكمل وجه.
وقال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين في ختام قمة بغداد إن هناك المزيد من الاجتماعات المتسلسلة الجارية وإن القمتين الثانية والثالثة ستعقدان في بغداد، إذا كان الأمر كذلك، فإن العقلانية تتطلب إنفاق الوقت والمال على عقد مثل هذه الاجتماعات من خلال توفير المتطلبات الأساسية اللازمة.
الحقيقة هي أن مثل هذه الاجتماعات لا يمكن أن تكون ناجحة إلا إذا أزيلت العقبات الرئيسية من امام أهدافها، إذا كانت تنمية العراق تقوم على أساس الأمن ، وهو الأمر المنطقي ، فما معنى التدخل الأجنبي للأجانب والمحتلين مع الضغوط مثل الإرهاب ، العقبة الأولى والثانية هي التنمية الإقليمية، 18 عاما من الاحتلال في العراق كانت كافية لتطوير أو على الأقل بناء البنية التحتية ، إذا كانت هناك مثل هذه الإرادة في الدول المتدخلة، 20 عاما من الاحتلال في أفغانستان أيضا معبرة تماما.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0628 sec