رقم الخبر: 337872 تاريخ النشر: آب 30, 2021 الوقت: 14:43 الاقسام: ثقافة وفن  
الإمام موسى الصدر والخطاب الثقافي
بمناسبة الذكرى السنوية لتغييبه

الإمام موسى الصدر والخطاب الثقافي

ان الامام السيد موسى الصدر، باعتباره عالم دين يمثل احد انقى وابرز التعابير الحديثة للرؤية الدينية المستنيرة على قاعدة الاجتهاد المتفاعل الاجتهاد مع قضايا المجتمع وقضايا الحياة المعاصرة، وهو من جيل الفقهاء الذين عملوا على تطوير رؤية في مجال الاجتهاد تلحظ جدل النص الشرعي مع الحياة والواقع انطلاقاً من المكونات الذاتية للنصوص من دون استعارة مناهج وافكار غريبة على اللغة العربية او على طبيعة الشريعة الاسلامية.

إن الحديث عن الثقافة يستدعي دائماً الحديث عن ابعادها، وعما ينبغي ان يكون عليه الانسان في حياته الخاصة والعامة من مبادئ واخلاق وقيم، لان الحياة العملية للانسان انما تتبلور في ضوء المعطيات الروحية والقيمية والعقلية التي يعيشها الانسان، وقد سبق للامام موسى الصدر ان عرف الثقافة وفسرها بالحياة العقلية. وبكل ما تشتمل عليه من تشريع حقوقي وفلسفة وتصوف وعلوم وفنون واداب، وهذا التفسير يلحظ الثقافة باعتبارها المضمون الداخلي للانسان الذي يوجه حياته ويميز شخصيته في الاجتماع الانساني.

ان الثقافة مفهوم متنوع الجوانب الى درجة قد يمكن القول فيها ان ثمة مفاهيم متعددة للثقافة. هناك الثقافة النظرية المحضة التي ليس لها اثر مباشر في المجتمع، وهناك الثقافة بمعنى الاعراف والعادات والتقاليد التي تنعكس في انماط الحياة، وهناك الثقافة بمعنى يتجاوز هذا وذاك الى المعرفة والمقولات الفكرية التي تتكون منها وعلى اساسها الرؤية السياسية والموقف السياسي من قضايا الوطن والامة...

ثقافة ترتكز على رؤية معينة لتنظيم المجتمع ووضعية الانسان في المجتمع والعالم...

وانطلاقاً من ذلك، فإن الامام موسى الصدر كان دائماً يركز على الجانب الثقافي باعتباره جانباً وبعداً اساسياً في الشريعة الاسلامية، مستدلاً على ذلك بحقيقة ان الوحي الالهي بدأ بكلمات القراءة والكتابة والقلم والسطر، ولا شك في ان بدء الوحي بذلك هو اوضح ايحاء بهذا الاصل، حيث قال تعالى: "اقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم.".

لقد بدأ الوحي القرآني بآيات القراءة والعلم والقلم ليسجل منذ اللحظة الاولى لولادة الرسالة الخاتمة ان نهج الاسلام هو نهج العلم، وليس نهج الخرافة، نهج العقل وليس نهج الاوهام.

ان الله تعالى لا يخلق فقط ثم يدع خلقه دون رعاية وتدبير، وانما هو خلق مستمر، وربوبية دائبة وتربية مستمرة للانسان وغيره من المخلوقات في كل آن.

وهذه التربية الدائمة، وهذا الخلق المستمر يبلغان اعلى مستوى بالعلم الذي يحقق للانسان اعظم ادواره، ويمكنه من فتوحات كبرى في عالم الشهادة ينبغي ان تجعله اكثر صلة بعالم الغيب وايماناً به، وبذلك يعده لممارسة الخلافة على الارض، ويحقق فيه ارادة الله تعالى الذي علم ادم الاسماء كلها.

ان المتتبع لخطاب الامام الصدر يلاحظ انه كان في حديثه عن الثقافة الاسلامية ينطلق من نقطتين اساسيتين هما : المفاهيم والتعاليم.

والمفاهيم بنظره هي النقطة الاولى في ايجاد شخصية المسلم، باعتبار ان الاسلام في اركانه الثلاثة: العقائد، الاعمال، الاخلاق، يجعل للمسلم قاعدة فكرية ترتكز على مفاهيم معينة تعد اساساً لايمانه وعباداته وحقوقه وواجباته ومثله الاخلاقية. هذا اضافة الى ما يقدمه الاسلام ايضاً من مفاهيم عن العمل الذي هو عبادة اذا اقترن بالاخلاص، ومفهومات عن الدنيا والاخرة، وعن الجسم والروح، وعن الخير والشر، وعن الطيبات والخبائث.

هذه المفاهيم بنظر الامام الصدر، وجميع فقهاء المسلمين هي النقطة الاولى في الثقافة الاسلامية، وهي حجر الزاوية في بناء عقائد المسلم وافعاله واخلاقه، هذا في جانب المفاهيم.

أما في جانب التعاليم الاسلامية فإن القرآن والسنة النبوية كانا دائماً يزودان المسلمين بالثقافة في مختلف ابوابها، فالعقائد والتشريع، والتربية الخلقية، والادب والفن والامثال والقصص الموجهة ملأت افكار المسلمين وطورت عقولهم وهذبت نفوسهم.

ومن هنا فإننا نرى ان الثقافة الاسلامية ليست شيئاً مجرداً، وانما هي ذات ابعاد شاملة في حياة الانسان، ولا يمكن ان تنفصل عن الاقتصاد والاجتماع والسياسة والتنمية، هذا فضلاً عن القيم المعاشة في المجتمع، وذلك من منطلق ان المضمون الثقافي لكل شعب من الشعوب ولكل امة من الامم لا بد ان تكون له تعبيراته في جوانب الحياة المختلفة.

وبمقدار ما تكون القيم المعاشة، حية ومتحركة، بمقدار ما يكون ممكناً التحقق سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً.

ان الركائز الثوابت لكل ثقافة هي القيم، فاذا كانت القيم الحية المحركة هي القيم الفردية والعشائرية (القبلية) التي لا تأخذ بعين الاعتبار حاجيات المجتمع والجماعة، وكانت معادية للتغيير والابداع والتطور وتحول دون الاجتهاد والانفتاح والحوار، اذا كانت هذه القيم لا تخدم حقوق الانسان وكرامته، فإنها لا تكون ثقافة نابعة من الاسلام ولا معبرة عنه، لانها تؤدي الى تفسخ المجتمع وتخلفه، والى ضعف الدولة وانحلالها، والى تقييد البشر بالقيود والاغلال.

وكما نعلم جميعاً ان الاسلام جاء ليطلق ارادة البشر، ويحقق لها الخير العام، كما قال تعالى: "يضع عنهم اصرهم والاغلال التي كانت عليهم".

ولا شك ايضاً في ان القرآن الكريم قد اشار الى حقيقة ان القيم الصالحة الحية، هي في اساس تكوين المجتمع الصالح والدولة الصالحة. وفي معرض بيان عوامل سقوط اليهود وفقدان دورهم، يقول عز وجل"... ونسوا حظا مما ذُكروا به".

إن الثقافة الحقيقية، كما عبر عنها الامام موسى الصدر، هي الثقافة التي تربط بين السماء والارض، بين الدنيا والاخرة، وتصل المخلوق فرداً وجماعة بالخالق عز وجل، فتتصف بالربانية والقداسة والقوة، وتُرضي بهذه الصفة جميع مشاعر الانسان.

ومن هنا، ضرورة المراجعة الدائمة من قبل قيادات المجتمع الثقافية في المجال الديني والثقافي العام لمكونات الثقافة التي يتداولها المجتمع، وينتجها ويتمثلها في عقول ابنائه ووجدانهم، وتتمثلها الجماعة في عقلها ووجدانها ويرصد تفاعلاتها لئلا تلابسها عناصر سلبية تخرج بها عن مسارها ورسالتها.

ان ميزة الثقافة الاسلامية في كل عصر وزمان هي انها تدعو الى الوحدة والحوار والتقدم في مختلف مجالات التطور العقلي، وتتمثل كل جديد وكل معرفة وتعتبر ذلك سبيلاً الى الله تعالى وما لم تنشد الثقافة ذلك، فإنها لن تكون ثقافة اسلامية حقيقية.

وهذا ما كان يردده دائماً الامام موسى الصدر ويعمل له، حيث انه كان يرى ضرورة لان يأتي كل نشاط ثقافي في اي حقل من حقول الثقافة منسجماً مع النشاطات الاخرى في وحدة منسقة تعكس في سمع المثقف السمفونية الكونية، وتسبيح الموجودات كلها.

ولذا، فإن على الانسان المسلم ان ينفض عنه غبار الغربة والتقليد، وكل ما تولد عن تقليده للغرب، وان يتوجه من جديد نحو عالمه الذي هو الاسلام، باعتباره محتواه الثقافي وعالمه الثقافي ومجاله في الرؤية. 

الامام موسى الصدر في كلام الامامين الخميني (رض) والخامنئي (دام ظله العالي)

كان الإمام الراحل يعبر عن تعلقه بهذا السيد وتكريمه لهذه الشخصية العزيزة من بداية الثورة الإسلامية إلى الآن وذلك في أقوال وأحاديث متعددة.

إن الإمام الخميني الكبير (رض) في لقائه مع عائلة الإمام موسى الصدر وفي عام 1980 ميلادي قال: ما يسهل الأمور كلها هو أننا وشعبنا وسماحة السيد الإمام موسى الصدر واجهنا مشكلة لأجل الحصول على مدرسة فكرية والسيد الصدر الذي أنا كنت أعرفه منذ زمن بعيد، بل يجب أن أقول أنا ربيته، أعرف فضائله والخدمات التي قام بها بعد ذهابه إلى لبنان واعرف أيضا مدى احتياج لبنان إلى هذا الرجل.

وأسأل الله تعالى أن يمنّ على عائلته بالصبر وأن يقرّ أعينهم برؤيته في المستقبل القريب إن شاء الله وأرجو من الله تعالى أن يرجع الإمام الصدر ويكون موفقاً في خدمة الإسلام والمسلمين ويستفاد الشيعة في لبنان والمسلمون جميعاً من وجوده.(صحيفة الإمام الخميني؛ المجلد 13، الصفحة رقم 166)

وفي هذا الصعيد قال الإمام الخامنئي (دام ظله العالي) في رسالة إلى ملتقى تكريم الإمام موسى الصدر في عام 1999 ميلادي أن وحدة اللبنانيين الشيعة وإعطاءهم الهوية وخلق التعايش والاحترام المتبادل في ما بين أتباع الأديان والطوائف السياسية في لبنان من جهة، والصراحة والوضوح في تعريف الكيان الصهيوني كـ"الشر المطلق" والإعلان عن تحريم التعاون مع هذا الكيان من جهة أخرى وبالنهاية التعبير عن المودة والشعور بالنسبة إلى مؤسس نظام الجمهورية الإسلامية في إيران الإمام الخميني(رض) في كلا الصعيدين الثقافي وساحة الكتابة والتأليف، والتعاون مع العناصر المناضلة في إيران لمدة طويلة، صنع من هذا العالم الجليل الذي كان قد خرج من بطن الحوزة العلمية وأيضا كان خلفاً لأسرة علمية من عالم التشيع شخصية متعددة الأبعاد.

ولهذا كان الإمام الراحل (رض) يعبر عن تعلقه بهذا السيد وتكريمه لهذه الشخصية العزيزة من بداية الثورة الإسلامية إلى الآن وذلك في أقوال وأحاديث متعددة.

ولاشك أن حرمان لبنان من هذه الشخصية ذات القيمة والأهمية الكبرى يعد خسارة كبيرة للبنان في الماضي والمستقبل ومع الأسف الشديد ما قامت حتى الآن خطة برد فعل ذي أهمية كبرى من قبل المنظمات الدولية التي تدعي حمايتها لحقوق الإنسان ونتمنى أن تجاهل الأخبار المتعلقة بالإمام موسي الصدر تنتهي بمسعى من أصحاب الهمة والمسؤولية العالية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق+ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8118 sec