رقم الخبر: 338469 تاريخ النشر: أيلول 07, 2021 الوقت: 22:54 الاقسام: مقالات و آراء  
اليمن.. من نقطة البدء تأتي النهايات

اليمن.. من نقطة البدء تأتي النهايات

إن ما حدث ويحدث في اليمن، لهو عار ليس في حق دول العدوان فقط بل في حق الإنسانية جمعاء إن التاريخ سوف يسجل ما حدث في اليمن من عدوان وحصار وإغلاق للمطارات والموانئ، وفي ظل سكوت مخز من المجتمع الدولي، وانحطاط أخلاقي أصاب ضمير الإنسانية وجعلها تخرس عما يحدث في اليمن.

الإنسانية التي تجردت من كل القيم والأخلاق، مما يحدث في اليمن من مجازر وكأننا نكرة في هذا العالم الأهوج الذي يتشدق بين الحين والآخر بحقوق الإنسان والحيوان والنبات. وإذا وصل الأمر إلى اليمن نكس رأسه مطأطئا ومر من فوق الأشلاء اليمنية دون أن يحرك ساكنا، لماذا لأنه في الحقيقة، لاحقوق لديهم إلا لمن شرعة لهم شرعيتهم الرعناء أن لهم حقوق.

وبالفعل وكما قال السيد حسن نصرالله: "إن مظلومية اليمن لم يشهد لها التاريخ مثيلا"، حتى وإن كنا كما يقولون وهم يعلمون أنهم كاذبون في قولهم (مجوس)، فهل هذا يبيح لهم استباحة دمائنا وهل من حقهم الوصاية على شعب حر شهد له رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله، بالحكمة والإيمان، نحن أهل الحكمة يا من جهلتم حتى حقوق الإنسان أين كان دينه ومعتقده، نحن أهل الإيمان يا عبدة الدولار، نحن الأحرار يا عبيد أنفسكم ونحن من سنأخذ بثأرنا ولن ننتظر من أحد أن يقف معنا، لأننا نعلم أنه ليس بوسعكم عمل شيء من أجل أنفسكم فكيف بغيركم، (فاقد الشيء لايعطيه) ان ما يحدث من مجازر في اليمن طيلة هذه الأعوام هي جرائم حرب لن تسقط بالتقادم، وبالنسبة لنا لن ننتظر من أحد أن يسترد حقوقنا، ونحن من سيرد دين الدم بالدم، "وَسَيعْلَـمُ الَّذِينَ ظَلَـمُوا أَي مُنْقَلَبٍ ينْقَلِبُونَ" (الشعراء/227)، ومن الآن وصاعداً لن تكونوا أيها اليمانيون إلا محلّقون في سماء الانتصارات،   ضاربون بصواريخكم البالستية مواقع عدوكم الحيوية، محلّقون بطائراتكم المسيرة في سمائهم التي لم تعد تمطر عليهم إلا بما يخيفهم ويقض مضاجعهم، ولن تأتي الأعوام القادمة، إلا وقد انقلبت المعادلة رأسا على عقب، وما كان يسمى (بعاصفة الحزم والعزم على اليمن) أصبح  تسونامي.

الذي سوف يدك المملكة ويسويها بالرمال، ولن يكون لهم أمان في غير مكة المكرمة والمدينة المنورة، وسيفتح التاريخ الحديث أوراقه ويدون اسم اليمني في سطوره الأولى، اليمني الذي جعل العالم شاخصاً ببصره إلى تلك البقعة الجغرافية مِن العالم، المتوجة بإيمانها وقوة رجالها، ومن الآن لن ترى أيها العالم إلا المزيد مِن المفاجآت، مِن هذه البقعة مـِن خريطتك الممتدة  وليس ببعيد على اليمني أن يجعل وبإذن اللّـه من كلمات الشعار المدوية الله أكبر الله أكبر.. الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل.. النصر للإسلام.. أن يكون تطبيقها حقيقة علـى يد اليمنيين وستكون مملكة بني سعود هي البداية فقط لتحرير العالم مِن الهيمنة الأمريكية.

بقلم: احترام المشرف  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7056 sec